جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 27 يناير 2023 08:34 مـ 6 رجب 1444 هـ

لماذا تزور «بيلوسي» تايوان؟

لحظة وصول بيلوسي لتايوان
لحظة وصول بيلوسي لتايوان

كشفت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأمريكي، اليوم الثلاثاء، السر وراء زيارتها لـ "تايوان"، والتي أشعلت غضب الصين، وحركت قوات جيشها.

وفي مقال لـ "بيلوسي" نشرته صحيفة "ذا واشنطن بوست"، قالت الديمقراطية الأمريكية، إن البرلمان الأمريكي قبل 43 عاما وافقت الأغلبية فيه على قانون العلاقات مع تايون، ووقع الرئيس الأمريكي حينها جمي كارتر عليه، وهو من أهم ركائز السياسة الخارجية لبلادنا في آسيا.

وبينت أن أمريكا حينتها تعهدت بالدفاع عن تايوان (التي هي في الأصل جزء من الصين)، مشيرة إلى أن أي تهديد للجزيرة من شأنه أن يؤثر على سكان المحيط الهادئ بأكمه، وهو الأمر الذي لن تقبل به الولايات المتحدة.

تايوان تتغلب على فيروس كورونا

وبينت "بيلوسي" في مقالها أن تايوان استطاعت خلال السنوات الماضية أن تحقق نجاحًا مبهرا في كافة القطاعات، وظهر جليا كيف أن التقدم لديها ساهم في أن تتغلب على فيروس كورونا، لافتة إلى جهودها في مواجهة التغير المناخي، وتطروها السريع والملحوظ في عالم الحوكمة والتكنولوجيا.

وأوضح أن ما تتعرض له تايون مقلق للغاية للعالم كله وليس لـ الولايات المتحدة وحدها، حيث توصف بأنها أكثر البلاد حرية، وتقودها امرأة بكل فخر، هي الرئيسة "تساي إنج وين".

وتابعت رئيس مجلس النواب الأمريكي، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة رصدت في الفترة الأخيرة تحركات صينية مقلقة للغاية، فسرتها على أن الصين تتجه لتوحيد تايوان مع جمهورية الصين الشعبية مستخدمة في ذلك القوة، مشيرة إلى أن بيكين عززت من وجود القاذفات والطائرات المقاتلة ووضعتها على مقربة من منطقة الدفاع الجوي التايوانية.

اقرأ أيضا| الدفاع التايوانية: 21 مقاتلة صينية اخترقت أجوائنا

وشددت على أن زيارتها إلى تايوان رسالة واضحة وصريحة إلى الصين أن الولايات المتحدة تقف بجوار تايوان، وهي شريك ديمقراطي لنا، وعلى الحزب الشيوعي الصيني أن يعي ذلك جيدا.

واختتمت مقالها موضحة أن أمريكا لا يمكن أن تقف مكتوفة اليدين وسط تهديدات الحزب الشيوعي الصيني غير المسبوقة لـتايوان، مؤكدة أن الدفاع عن الأخيرة هو دفاع عن الديمقراطية، ومحاربة للاستبداد والديكتاتورية.

وأردفت: أمريكا وحلفائها لا يستسلمون أبدا أمام أي حكام مستبدين، مشيرة إلى ما تفعله روسيا في أوكرانيا، وقتلها مئات المدنيين والأطفال الأبرياء، على حد قولها!.