جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الخميس 11 أغسطس 2022 03:56 مـ 14 محرّم 1444 هـ

«خبرات ووصايا».. رؤوف غبور يكشف كواليس عالم التجارة والسياسة

غلاف الكتاب
غلاف الكتاب

صدر حديثا عن الدار المصرية اللبنانية للنشر والتوزيع، كتاب «خبرات ووصايا» عند مذكرات رجل الأعمال رؤوف غبور، والذي يكشف من خلاله كواليس عالم التجارة والسياسة.

ويقدم الكتاب مذكرات أحد أفراد عائلة من أعرق العائلات "البيزنس" وهي عائلة "غبور"، والتي ساعدت الحكومة على تدبير العملة الصعبة خلال الاستعداد لحرب أكتوبر 1973.

ويبدأ الكتاب: بدء رؤوف غبور مشواره المهني بعد دراسة الطب بالعمل مع شركته العائلية ذات الصيت الذائع في تجارة قطع غيار السيارات، واحتل مكانة مرموقة بقطاع الإطارات داخل الشركة، ثم حصل على عقود التوزيع الحصري للعلامات التجارية للشركات العالمية.

خفايا بيزنس صناعة السيارات عربيا وعالميا

وتسلط مذكرات غبور الضوء على الجوانب الخفية في بيزنس صناعة السيارات عربيا وعالميا، حيث تكشف خفايا صفقات السنوات الأخيرة من حكم الرئيس العراقي صدام حسين، وما عرف بعدها بصفقات "النفط مقابل الغذاء".

عدم الانخراط في العمل السياسي

وينصح صاحب المذكرات رجال الأعمال الشباب بعدم الانخراط في العمل السياسي ، قائلا: "أدليت بدلوي في السياسة، وقد خرجت منها سريعا، وبلا رجعة، لم أندم على التجربة، لكني لا أنصح رجل أعمال ناجحا بأن يشتغل بالسياسة لأنني لم أربح من ورائها أي شيء".

رحلة غبور

ويوضح غبور أنه كتب مذكراته تحت إلحاح الأصدقاء، ويتوقف في المقدمة أمام نصيحة تلقاها من مديري أحد البنوك كانت دافعا لكتابة المذكرات إذ قال له: (اكتبها.. ليس فقط من أجلك أنت أو من أجل عائلتك.. ولكن من أجل الشباب المصري، فهم يحتاجون إلى أن يقرأوا بالتفصيل قصص شخصيات ناجحة، وحكايات من شخص قد يكون مثلهم، بدأ بداية بسيطة، حيث لم تكن ظروفه مثالية، وتعرض لمشاكل كثيرة، لكنه استطاع النجاح ثم التألق، بالعمل الشاق والمثابرة.. ).

خبرات تخطي الأزمات الكارثية

يقدم غبور في المذكرات خبرات تخطي الأزمات الكارثية التي هددت شركاته قبل أن ينتقل بها من الآفاق المحلية إلى الأسواق الدولية.

ويذكر غبور رفض لنصيحة تلقاها من صديق أمريكي قريب من الدوائر السياسية والاستخباراتية في واشنطن، دعاه لبيع شركاته ومغادرة مصر خلال فترة حكم الإخوان المسلمين لكنه فضل البقاء في مصر ومواصلة العمل فيها رغم الصعاب مراهنا على وعي الشعب المصري وقدرة مؤسساته على حماية البلاد.

يقدم غبور الكثير من النصائح لمن يعملون في المجال العام، مؤكد أن التسامح هو الذي أوصل أفراد عائلته للنجاح، وصاروا قدوة إلى الأبد، فالقوة ليست في الفتونة والبلطجة وامتلاك السلطة والأموال، ويقول "إن السمعة النزيهة تفتح أبواب العمل".

وتقدم المذكرات مادة ثرية للباحثين الراغبين في تأمل صور الحياة في مصر عبر أكثر من نصف قرن عبر عينة "نموذجية" تمثل الشرائح العليا للطبقة المتوسطة ذات الأصول الشامية، وتكشف في نفس الوقت الكثير من صور الاندماج والتداخل داخل المجتمع المصري بطوائفه المختلفة.

تحقيق نهضة مصر

ويختتم غبور مذكراته بـ "روشتة مبادئ" لتحقيق نهضة مصر الكبرى تقوم على إعطاء الأولوية لملفات التعليم والثقافة والصحة والاستثمار والصناعة والسياحة، من خلال وضع استراتيجيات طويلة الأجل، والاستعانة ببيوت خبرة وجذب الكفاءات المصرية المتميزة من الداخل والخارج لشغل المناصب العليا في السلطة التنفيذية، واعتماد مبدأ الحد الأقصى للأجور.

اقرأ أيضا.. «المصرية اللبنانية» تصدر «تشريح الرغبة» للمغربية ريم النجمي

noadsf