جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 7 أكتوبر 2022 09:04 مـ 12 ربيع أول 1444 هـ

خبير اقتصادي: «نتوقع ارتفاع أسعار الفائدة مرة أخرى خلال اجتماع البنك المركزي»

البنك المركزي
البنك المركزي

كشف الدكتور هاني جنينة، الخبير الاقتصادي عن توقعات أسباب رفع الفائدة مرة أخرى في مصر، معلقًا أن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء المنوط به حساب حالة التضخم في الدولة بالاشتراك مع البنك المركزي.

نسبة حساب البنك المركزي

وأضاف الخبير الاقتصادي في بيان له اليوم الأربعاء، أن اختلاف نسبة حساب البنك المركزي لحالة التضخم عن الجهاز المركزي بأن الأول لا يحسب البنزين والسولار ضمن حسابات التضخم باعتبار أنه لا يخضع للعرض والطلب بل للدولة التي تحدد السلع فضلا عن هناك سلع أخرى.

وأشار الخبير الاقتصادي إلى أن التضخم وصل في بعض المحافظات في مصر 14.6%، لافتا إلى أن هناك نوعا من الاستقرار في معدلات التضخم.

توقعات برفع الفائدة مرة أخري

وتابع جنينة، أنه من المتوقع رفع الفائدة مرة أخري في اجتماع البنك المركزي المقبل، وذلك لسببين مهمين، أولا أن هناك اتجاه لزيادة الأسعار السلع الفترة المقبلة مما يؤثر على بعض الشهادات التي تُعد متغيرة العوائد، بينما السبب الآخر أن البنك المركزي الفيدرالي الأمريكي قد يرفع الفائدة سبتمبر المقبل؛ لذلك من الممكن أن يرفع البنك المركزي المصري بهدف أن يحافظ على الفارق.

اقرأ أيضا: «المركزي» يعلن ارتفاع معدل التضخم الأساسي إلى 15.6%

المركزي يعلن ارتفاع معدل التضخم الأساسي إلى 15.6%
وفي سياق أخر أعلن البنك المركزي المصري، في بيان له منذ قليل، عن ارتفاع المعدل السنوى للتضخم الأساسي ليبلغ 15.6% في يوليو الماضي، مقابل 14.6% في يونيو 2022.

وأوضح المركزي في بيانه، أن الرقم القياسي الأساسي لأسعار المستهلكين سجل 1.5% معدلا شهريًا خلال يوليو 2022، مقابل معدلا بلغ 0.6% في ذات الشهر من العام السابق، ومعدلا شهريا بلغ 1.2% في يونيو 2022.

أقرأ أيضا.. ارتفاع تحويلات المصريين بالخارج إلى 29.1 مليار دولار خلال 11 شهراً

وفي سياق أخر أصيبت الأسواق العالمية بحالة من الارتباك في وقت سابق من الأسبوع بعد أن أكدت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب الأمريكي، زيارتها لتايوان.

وبدأت الرهانات على التصعيد بين أكبر قوتين عظميين في العالم - الولايات المتحدة والصين – مما أدى الى ابتعاد المستثمرين بجميع انحاء العالم عن المخاطرة.

وتحسنت المعنويات في وقت لاحق في الأسبوع بعد صدور بيانات مؤشر مديري المشتريات بقطاع الخدمات الأمريكي ISM والتي خففت مخاوف الركود