جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الأحد 27 نوفمبر 2022 08:15 صـ 4 جمادى أول 1444 هـ

السجن 10 سنوات حال إثبات الإهمال في حريق كنيسة أبو سيفين .. «قانوني» يوضح.. خاص

 كنيسة أبو سيفين بعد الحريق
كنيسة أبو سيفين بعد الحريق

فوجئ الشارع المصري، اليوم الأحد، بوقوع حادث احتراق كنيسة أبو سيفين في إمبابة بمحافظة الجيزة، إثر انفجار ضخم في مولد كهربائي، أحضره كاهن بالكنيسة، حيث بدأ الحريق بنشوب ماس في المولد الكهربائي، ما نتج عنه انفجار ضخم طال جميع أركان الكنيسة، وفقا لما كشفه أحد مصادر الأمن، مخلفا 41 ضحية من القتلى والمصابين، الذين تم نقلهم إلى مستشفى إمبابة العام والعجوزة لإغاثة المصابين منهم.

وتعد حوادث الحرائق في مصر متكررة، وتعود أسبابها في الغالب إلى تقصير وإهمال من المواطنين، مما ننتج عنها سماعنا عن هذه الكوارث من حين لآخر.

خلل كهربي

في هذا الشأن يوضح المستشار القانوني والمحامي بالنقض أيمن محفوظ، قائلا:"قبل الحديث والتعليق عن الحادث بالطبع نعزي أنفسنا والشعب المصري كله في ضحايا هذا الحادث الأليم، وإن كان السبب المبدئي لهذا الحادث كما صرحت مصادر مسؤولة بأنه نتيجة حريق نشب في أحد أجهزة التكييفات نتيجة خلل كهربي وهذا يؤكد على الخطأ البشري، الذي نتج عنه مصابين ووفيات".

الإهمال والتقصير

وتابع محفوظ في تصريح خاص لـ موقع "الطريق"، قائلا: "لا بد وأن يكون هناك مسؤول عن هذا الحريق أخل بوظيفته واهمل فيها، فلا بد من تقديم المسؤول عن هذا الحادث إلى المحاكمة الجنائية، وأوضح المحامي بالنقض، أن عقوبة الإهمال والتقصير قد تصل إلى 10 سنوات طبقا لنص المادة 238 من قانون العقوبات والمادة 244 من ذات القانون بالاتهامات عن القتل والإصابة الخطأ، إذا ثبت إهمال جاني بإخلاله لواجباته ووظيفته وخالف القوانين واللوائح في صيانة وحماية الكنيسة من أخطار الحريق".

السجن 10 سنوات

وأوضح محفوظ، أنه بالتطبيق على كارثة اليوم وتم التأكد من أن الحريق نتج عن التقصير في صيانة أجهزة التكييف أو وجود توصيلات مخالفه للأصول المهنة، فأنه بلا شك سيتم محاسبة الفاعل، فوفقا للقانون أن المتسبب في مقتل أكثر من 3 أشخاص نتيجة الإهمال، تصل عقوبته إلى 10 سنوات.

اقرأ أيضًا: كواليس حريق كنيسة أبو سيفين في إمبابة