جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الخميس 8 يونيو 2023 02:32 مـ 19 ذو القعدة 1444 هـ

أسباب الشعور بالإحباط والحزن عند الاستيقاظ من النوم وطرق التخلص منها

أرشيفية
أرشيفية

نشعر أحيانا بالحزن والإحباط عند الاستيقاظ من النوم، الأمر الذي يشغلنا كثيرا، لكونه إحساس يأتي دون أسباب منطقية واقعة، لذلك نتساءل: "هل يمكن أن يكون للنوم دور في هذا الشعور؟، ولكن لماذا لا يتكرر يوميا؟"، طالما أن النوم مساهم في تعزيز مشاعر الإحباط خلال فترة الاستيقاظ، كل هذه الأمور وغيرها ربما تقودنا إلى الوقوف على الأسباب الحقيقية للمشاعر السلبية، التابعة لفترة الاستيقاظ صباحا.

فيما يلي يقدم الدكتور طارق الوزير، الإخصائي النفسي، لـ "الطريق" خلال السطور التالية، أسباب الشعور بالحزن والإحباط عند الاستيقاظ من النوم، وذلك في النقاط التالية:

الأسباب:

قال الوزيري، إن الأمر لم يقف عند حد الحزن أو الاحباط، بل يشهر الإنسان بالقلق و"الخضة"، يوجد أشخاص كثيرين يشعرون بالخضة عن الاستيقاظ من النوم، بشكل تلقائي دون النظر إلى الساعة، هذا ما يسمى بالساعة البيولوجية، وهي مؤقت طبيعي يوجد داخل الإنسان، يقوم بتنبيهه في الأوقات التي اعتاد النوم والاستيقاظ فيها.

وأضاف أنه يحدث للإنسان هذا الأمر، عندما تأتي أشعة الشمس على الوجه، لتعطي إشارات بالاستيقاظ، ويبدأ جزء الوجه هذا بتنبيه الساعة البيولوجية، أو ما يسمى بدورة الـ24 ساعة الخاصة بك، وبالتبعية يستيقظ باقي الجسد.

اقرأ أيضاً: ماذا تفعل المفروشات القطنية بالجسم أثناء النوم؟.. أخصائي جلدية يجيب

وذكر أنه هذه العملية تؤهل الجسم لمجيء وقت الاستيقاظ مع الحفاظ على الحالة المزاجية مستقرة، ونشاط وطاقة الجسم، لذلك إصابة الساعة البيولوجية أو دورة الـ24 ساعة الخاصة بكل شخص بالاضطراب، يمكن أن تتسبب في إصابته بحالة مزاجية سيئة، دون أن يدرك السبب.

نصائح:

ونصح الإخصائي النفسي، بأن يقوم الإنسان بتجربة تنظيم مواعيد النوم والاستيقاظ خلال الفترة المقبلة على مدار أسبوعين، بغرض تنظيم العادات اليومية بشكل جيد، حفاظا على الحالة النفسية، وستلاحظون الفرق.

كما نصح بالتعرض صباحا لأشعة الشمس لمدة خمس دقائق يومياً، هذا الأمر سيقوم بإفاقة الجسم بالكامل.

اقرأ أيضاً: تحارب الظروف من أجل الرسم.. فتاة تتحدى الصعاب لخروج موهبتها للنور

والبعد أيضا عن الإضاءة الساطعة قبل الذهاب للنوم، للحصول على جودة نوم عالية وسريعة.

تناول الكثير من الماء حتى تتم عملية ترطيب الجسم، الأمر الذي يحسن من جودة النوم.

الابتعاد تماما عن المشروبات التي تتضمن على نسبة من الكافيين.