جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الأحد 25 سبتمبر 2022 01:38 مـ 29 صفر 1444 هـ

جزمته على دماغي.. أستاذة جامعية تثير الجدل بتصريحات مفاجأة

باكيناز زيدان
باكيناز زيدان

نشرت أستاذة جامعية منذ ساعات، تصريحات لها عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي الأزرق "فيسبوك"، ما أثار الجدل بين النشطاء، بشأن الدافع وراء مثل هذه التصريحات، التي وصفها البعض بأنها غريبة.

قامت باكيناز زيدان، أستاذة جامعية بكلية الهندسة جامعة طنطا، بالنشر على حسابها الشخصي بـ "فيسبوك"، قائلة:"تراب جزمة جوزي على دماغي".

كان نص الحديث كالتالي:"‏"تراب جزمة جوزي على دماغي"، ‏"أنا أستاذة جامعية مرموقة مسلمة معتدلة ومستنيرة، ولا يخجلني أن أعترف علناً بمحبة وعن اقتناع أن التراب اللي بينزل من جزمة زوجي علي دماغي من فوق، وإني من غيره ماسواش قشرة بصلة مش بصلة بحالها، وإني مقدرش أكسر كلامه حباً أو إذعاناً في حضوره أو في غيابه كزوجة مسلمة مطالبة بطاعة ‏الزوج".

اقرأ أيضاً: بصورة فتاة إغريقية.. نشطاء التواصل الاجتماعي يكشفون عن تعرضهم للتحرش

مضيفة: "عمري ما اتعاملت معاه بندية ولا أرهقته بطلبات مادية ولا اتخيلت حياتي لحظة واحدة من غيره رغم شخصيتي القوية وعمري ما كنت مهتمة بقضايا المساواة بين الرجل والمرأة، مش بس كده أنا قبل ما أدخل شقتي بقلع كل الألقاب والشهادات بتاعتي على باب الشقة وببقي جوه البيت الست أمينة ‏وهو سي السيد بكل رضا ومحبة، ويارب يكون راضي عني فعلاً بعد كل ده ويكون رضاه سبب في دخولي الجنة".

جاءت هذه الكلمات بعد ساعات قليلة من تصريحات الدكتورة شيرين غالب لخريجي كلية طب الأزهر في أسيوط، لذلك اعتبرها البعض أنها تسير على نفس النهج، وتريد أن تخلق لها دوراً في صنع "تريند" جديد يحمل اسمها.

بينما رأى البعض الآخر من نشطاء فيسبوك، أنها امرأة مصرية أصيلة تذكر زوجها بالخير، الذي يفترض أن تتربى عليه السيدات المصريات، كما أنها تعامله معاملة حسنة، بعكس الأخريات اللواتي يسحبن أزواجهن للمحاكم.

هناك فريق ثالث رأى أن السيدة المصرية غير مفهومة، وأنها إما أن تطلق الزوج يضرب رأسه بالحائط، على حد وصفهم، أو أن تضع حذائه على رأسها، وتسائلوا: ألم يكن هناك سبيل وسط؟

حتى هذه الساعة لم يظهر الدافع وراء كل هذه الكلمات المحيرة، والصادرة من الأستاذة الجامعية باكيناز زيدان.

اقرأ أيضاً: سيدة بأزياء سوداء جالسة وسط الشوارع.. أغرب طريقة لعرض موديل جديد من العباءات