جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الثلاثاء 31 يناير 2023 08:32 صـ 10 رجب 1444 هـ

دراسة: ارتفاع الاعتداء على الأطفال 53٪ بعد جائحة كورونا

سوء معاملة الأطفال   المصدر yandex
سوء معاملة الأطفال المصدر yandex

أظهرت بيانات حديثة، اليوم الأربعاء، أن حالات الاعتداء على الأطفال ارتفعت في كوريا في أعقاب جائحة كورونا.

قال مراقبون إن الإساءة العاطفية للأطفال يمكن أن تقضي على الرغبة في الزواج وإنجاب الأطفال في سن الشباب بكوريا، الأمر الذي سيؤثر على عدد المواليد في المستقبل، وفقاً لما ورد بموقع News now.

الاعتداء على الأطفال

وفقًا للبيانات التي قدمتها وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية في كوريا إلى النائب كيم ووني من الحزب الديمقراطي، ارتفع عدد القضايا التي تم الحكم فيها على أنها حوادث إساءة للأطفال، من قبل سلطات الرعاية الاجتماعية بنسبة 52.8% من حصيلة 24 ألف حالة إساءة في عام 2018 قبل الوباء، مقابل 37 ألف حالة إساءة في عام 2021، بعد الجائحة.

كما ارتفعت حالات الاعتداء على الأطفال المشتبه بها بنسبة 55% في عام 2018 إلى 52.083 في عام 2021.

على الرغم من الإجراءات الحكومية المختلفة للحد من إساءة معاملة الأطفال، ارتفع عدد الأطفال الذين يموتون بسبب إساءة معاملة الأطفال من 28 في عام 2018 إلى 40%عام 2021.

قال مراقبون إن التباعد الاجتماعي الصارم بسبب الوباء والإغلاق المتكرر للمدارس ومراكز الرعاية النهارية، يمكن أن يكون قد أثر على زيادة حالات إساءة معاملة الأطفال في المنزل.

والجدير بالذكر أن 80.6% من الجناة كانوا آباء بيولوجيين في عام 2021، مقارنة بنسبة سابقة تقدر بـ 73.5% في عام 2018.

قال كيم: "اضطرت العائلات إلى الحد من الأنشطة في الهواء الطلق بسبب Covid-19، وبالتالي كانت حوادث إساءة معاملة الأطفال من قبل الآباء في المنزل في ازدياد".

لحماية الأطفال، يجب على الحكومة تعزيز التعاون مع الوكالات ذات الصلة بما في ذلك الشرطة ووزارة التعليم والمؤسسات الطبية ودعم الميزانية والقوى العاملة في المنطقة.


في كوريا، غالبًا ما يُنظر إلى إساءة معاملة الأطفال داخل الأسرة لكونها "مسألة عائلية"، مما يجعل من الصعب على سلطات الرعاية الاجتماعية اكتشاف الحالة.

أظهرت دراسة محلية أجريت عام 2021 لوزارة الصحة الكورية، أن تجربة سوء معاملة الأطفال يمكن أن يكون لها تأثير سلبي على نية هؤلاء الأطفال في الزواج والإنجاب في المستقبل.

أجرى فريق بحثي، بقيادة البروفيسور لي سو يونغ في قسم الطب النفسي في كلية الطب بجامعة سونشون هيانغ، دراسة على 1002 طالب جامعي أكملوا استبيانات التقرير الذاتي بما في ذلك التاريخ النفسي، وهيكل الأسرة، ونوايا الزواج والإنجاب.

وجد الفريق أن انتشار الاعتداء الجسدي والجنسي والعاطفي كان بنسبة 22.3%، تعد هذه النسبة خطيرة للغاية، لكونها تحدد ميول الشخص في المستقبل نحو العاطفة والزواج.

وقالت الدراسة: "كانت الإساءة العاطفية في مرحلة الطفولة مؤشراً مستقلاً على عدم الرغبة في الزواج وإنجاب الأطفال".

عرّف فريق البحث الإساءة العاطفية في مرحلة الطفولة على أنها "نمط متكرر من سلوك مقدم الرعاية، أو الحوادث الشديدة التي تنقل للأطفال أنهم معيبون أو غير محبوبين أو غير مرغوب فيهم".

قال فريق البحث: "على وجه الخصوص، نادرًا ما يكون للإساءة العاطفية دليل واضح وجرح ملحوظ، مقارنة بالإيذاء الجسدي والجنسي، وبالتالي، فإن حالات الإساءة العاطفية تميل إلى أن تكون أقل وضوحًا، وأقل أولوية، وأقل عرضة للتدخل".

ولذلك، ينبغي التأكيد على زيادة الوعي بشأن العواقب مدى الحياة، للإساءة العاطفية للأطفال، والحاجة إلى منع وكشف الإساءة العاطفية الواقعة على الأطفال، علاوة على ذلك، من المهم أيضًا تقييم الصحة العقلية وحجم تأثير الصدمات النفسية المتعلقة بالاعتداء العاطفي على الأطفال".

اقرأ أيضاً: نقل أسود أوكرانية من مناطق الحرب إلى الولايات المتحدة الأمريكية