جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الثلاثاء 31 يناير 2023 02:49 صـ 10 رجب 1444 هـ

«الطريق» تحاور المستشار السياسي للمشير خليفة حفتر بشأن الأوضاع البيئية في ليبيا

أحمد العبود المستشار خليفة حفتر
أحمد العبود المستشار خليفة حفتر

قمة المناخ المنعقدة في مدينة شرم الشيخ شديدة الأهمية

مشاركة ليبيا في قمة المناخ من أجل توضيح الأوضاع السياسية والوعود بمشروعات إعادة البنية التحتية وإعادة الإعمار

محاولات إسقاط الدولة الليبية استخدمت المواد الإشعاعية المضرة للبيئة

سيطرة الميلشيات الإرهابية على ليبيا أدى لانخفاض النفط والأغذية بشكل لا محدود

"أوجلة وإجدابيا والبريقة وجالو" أعلى مناطق في نسبة التلوث البيئي في ليبيا

مصر بقيادة الرئيس السيسي نجحت في الاستفادة من الطاقة والتحول التدريجي للطاقة الخضراء

في قمة المناخ Cop27، تطرح كل دولة ما تعاني من آثار التغيرات المناخية الناجمة عن زيادة انبعاثات الكربون، التي ضاعفت الاحتباس الحراري، الأمر الذي بات يهدد الحياة على سطح الأرض للحيوانات والنباتات والإنسان.

ليبيا واحدة من الدول التي تعرضت للكثير من الأضرار الناتجة عن التغيرات المناخية، بفعل الظروف البيئية التي يشهدها العالم، إلى جانب الصراعات القائمة على أرضها بسبب الحروب.

"الطريق" تحاور أحمد العبود، المستشار السياسي للمشير الليبي خليفة حفتر، حول الأوضاع البيئية في ليبيا وتأثير التغيرات المناخية عليها وأهمية قمة المناخ المنعقدة في مدينة شرم الشيخ.

في البداية.. كيف ترى أهمية قمة المناخ المنعقدة في مصر؟

قمة المناخ المنعقدة في مدينة شرم الشيخ شديدة الأهمية، خصوصًا وسط الاهتمام العالمي، الذي تسعى الدول لتحقيقه، لخفض الانبعاثات الحرارية، والتي تم عمل العديد من المشروعات في الدول العربية وإطلاق المناطق الخضراء في عدد من الدول ولعل منها المملكة العربية السعودية، إلى جانب التطور الذي تشهده مصر في جميع القطاعات، والتي قطعت مسافة طويلة في هندسة مشروعاتها سواء على مستوى مشروعات البنية التحتية أو المشروعات الزراعية والصحية، طبقًا لمعايير المحافظة على البيئة والحد من التغيرات المناخية.

ما أهمية مشاركة ليبيا في قمة المناخ Cop27؟

مشاركة ليبيا في قمة المناخ المنعقدة في مدينة شرم الشيخ سيكون له دور في توضيح الأوضاع السياسية التي يعيشها الشعب الليبي، والحديث عن الوعود بمشروعات إعادة البنية التحتية وإعادة الإعمار في ظل الحكومة الحالية، التعريف بالأضرار الكبيرة التي أصابت قطاعي الصحة والغاز على مدار السنوات الماضية، ومن هنا تمكن الأهمية في مشاركة ليبيا في مثل هذه المؤتمرات، وأن تكون لها رؤية ومساهمة فاعلة في المحافظة على البيئة وإنجاح مشروعات المحافظة على البيئة على مستوى جميع الدول في المنطقة بشكل عام وعلى ليبيا بشكل خاص.

اقرأ أيضًا: وزيرة البيئة الفلسطينية تكشف لـ«الطريق» أبرز الملفات المطروحة في الجلسات المقبلة لـCop27

كيف تأثرت الأوضاع البيئية في ليبيا بالصراعات والحروب على أرضها؟

بالتأكيد ستكون قضية تأثير الحروب والصراعات التي أقيمت على أرض ليبيا على التغيرات المناخية فيها، وكانت محاولات إسقاط الدولة الليبية تلعب دور كبير التأثير على البيئة، نتيجة لاستخدام المواد الإشعاعية المضرة للبيئة، وهو ما تم مناقشة في العديد من المحافل العالمية وعلى رأسها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية.

ما تأثير المليشيات الإرهابية على التغيرات المناخية في ليبيا؟

في الفترة التي سيطرت فيها الميلشيات الإرهابية على عدد من المناطق في ليبيا، شهدت ليبيا عدد لا محدود في انخفاض النفط والأغذية، وهو الوضع الذي تسبب في أضرار ضخمة على البيئة، لذلك لا بد من تغيير السياسات والنهج المتبع في ليبيا والاعتماد على المشروعات التي تحقق الحفاظ على البيئة والأمن والسلامة والتوازن للسكان.

اقرأ أيضًا: قليلة خبرة.. خبيرة لغة جسد تحلل لـ”الطريق” أسباب توتر وزيرة البيئة الإسرائيلية

والصناعات النفطية الخاطئية التي تم الاعتماد عليها في ليبيا لفترة، خلفت العديد من الأضرار على المواطنين، نتيجة لمخالفات هذه الصناعة، وتسببت في زيادة انتشار الأمراض وعلى التلوث البيئي في هذه المناطق، خصوصًا في: "أوجلة وإجدابيا والبريقة وجالو"، كل هذه المناطق تحتوي على نسبة عالية من التلوث البيئي، لذلك حان الوقت أن ينتهي العالم من آثار هذه التغيرات المناخية، ولا بد من عمل سياسات تراعي المعايير البيئية وتحاول المحافظة على البيئة والحفاظ على التوازن البيئي.

كيف ترى تحول مصر إلى الصناعات الخضراء للحفاظ على البيئة؟

مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي نجحت في الاستفادة من الطاقة والتحول التدريجي للطاقة الخضراء والاستفادة منها، وهو الهدف الرئيسي لانعقاد قمة المناخ في مدينة شرم الشيخ بحضور زعماء ورؤساء دول العالم.

اقرأ أيضًا: وزير سابق يكشف ملفات الأردن في قمة المناخ Cop27 «خاص»