جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
السبت 20 أغسطس 2022 12:56 صـ 22 محرّم 1444 هـ

قيادي في فتح لـ”الطريق”: إذا انفجر الشعب الفلسطيني ستتكبد إسرائيل خسائر فادحة

القيادي في فتح رأفت عليان
القيادي في فتح رأفت عليان

ما زالت الأوضاع في فلسطين على صفيح ساخن، نتيجة لاستمرار الانتهاكات الإسرائيلية في حق الشعب الفلسطيني، دون توافر أي سبيل لوقف هذه الاعتداءات، وهو ما ظهر من الولايات المتحدة الأمريكية، للمرة الثالثة، في عرقلة إصدار بيان مشترك لمجلس الأمن الدولي يدعو إلى وقف إطلاق النار بين الفلسطينيين وإسرائيل.

 

وتعليقًا على ما يحدث، قال رأفت عليان القيادي في حركة فتح بمدينة القدس، إن الأوضاع في فلسطين ما زالت مضطربة وغير مستقرة، نتيجة للانقسام الفلسطيني، الذي تسبب في غياب الرؤية وتراجع المطالبات بحقوق الشعب الفلسطيني.

 

وأضاف "عليان " في تصريحات خاصة لـ"الطريق"، أنه تم التحذير أن كل الأمور التي تقترب من المساس بالقدس والأقصى، سيؤدي إلى تصعيدات لا تهدأ، قائلاً: "حذرنا أن المساس بالقدس والأقصى سيحرق كل شيء ولكن لم يتوقع الاحتلال الإسرائيلي ما يمكن أن يحدث من النضال الفلسطيني".

اقرأ أيضًا: ”المهن الموسيقية والتمثيلية” يدينان الهجوم الصهيوني على قطاع غزة

 

وتابع قيادي حركة فتح في القدس أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين تنياهو وحكومته المتطرفة يحاول الحصول على أي مكسب من خلال استمرار الاعتداءات على الشعب الفلسطيني وهو ما يشير إلى فشله المستمر الذي جعله يشكل الحكومة 4 مرات متتالية في فترة حكم واحدة، إلا أن انتفاضة الشعب الفلسطيني لن تهدأ، وهو ما تشهده مدينة القدس ومدينة غزة الملتهبة والضفة الغربية، وبهذا تمكن الشعب الفلسطيني أن يضع الاحتلال الإسرائيلي في مأذق أمام شعبه وأمام العالم.

 

واستكمل: "لن يكون هناك تراجع عن النضال والبحث عن حقوق الشعب الفلسطيني مرة أخرى ولكل مطالبات بالحقوق سيكون هناك تضحيات كبيرة وهو ما يدفعه الشعب الفلسطيني من التضحية بأبناءه والقصف المستمر فوق المنازل ومساكن المواطنين".

 

 

ووجه قيادي حركة فتح رسالته إلى الدول العربية والإسلامية، قائلاً: "على الدول العربي والإسلامية أن تعلم جيدًا أن ما يحدث في فلسطين هو معركة وجود ولكن المجتمع الدولي عاجز عن ردع التعديات التي يشهدها الشعب الفلسطيني على يد الإحتلال الإسرائيلي.. ولابد أن يعلم العالم أن القضية الفلسطينية هي مفتاح الشرق الأوسط وأن ما يؤثر عليها يعود على العالم ويؤثر فيه ولابد من الاعتراف بأن إسرائيل هي راعية الإرهاب ومصنعه".

 

 

وأكد أنه لا يوجد موعد لانفجار الشعب الفلسطيني ولا لحركة فتح وأنه في حالة الوصول لهذا الإنفجار ستتكبد إسرائيل خسائر فادحة، ولا يمكن لحركة فتح أن تصمت على الاعتداءات ومكفلة من الشرعية الدولية ولكن تقاوم الاعتداءات في أكثر 250 موقع