6 أعراض تشير إلى انخفاض ضغط الدم لديك.. احذرهاالاستحمام بالماء الساخن يساعد على كشف سرطان الدم.. كيف يحدث ذلك؟محامي الخطيب يتقدم بطلب لمديرية أمن الجيزة لتنفيذ حكم حبس مرتضى منصورباريس سان جيرمان مهدد بالغياب عن دوري أبطال أوروباتصل إلى 36 درجة.. «الأرصاد» تعلن تفاصيل حالة الطقس غدا السبتأزواج وقتلة.. رجل يقتل زوجته ويدعي تعرضها لحادث سير بالمنوفية وآخر ينهي حياة زوجته خنقا ويدعي اختناقها إثر حدوث تسرب غاز بالجيزةغدًا.. سينما الهناجر تستقبل فعاليات ملتقى ”رؤية لسينما الشباب”ننشر أسماء مصابي حادث تصادم سيارة ميكروباص وأخرى ملاكي أعلى محور روض الفرجتفاصيل طقس الأسبوع.. ارتفاع الرطوبة على مدار اليوم وأمطار خفيفة غداانتشال جثتي طفلين غرقا بإحدى الترع بمركز البدرشينبعد الكشف عن حقيقة وجود جزء ثانٍ من العمل.. تكريم أبطال مسلسل ”جزيرة غمام” بالمركز الكاثوليكي - صورالآلات والفنون الشعبية يتألقون بمهرجان المانجو بالإسماعيلية
جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
السبت 20 أغسطس 2022 01:16 صـ 22 محرّم 1444 هـ

إنخفاض حالات الإصابة بكورونا فى الهند.. والخبراء يحذرون من قلة الاختبارات

الهند
الهند

أبلغت الهند عن مزيد من التراجع فى حالات الإصابة بفيروس كورونا أمس الإثنين، لكن الوفيات اليومية مستمرة فى الزيادة لفوق 4000.

وقال الخبراء، إن البيانات غير موثوقة بسبب نقص الاختبارات فى المناطق الريفية حيث ينتشر الفيروس بسرعة.

ولأشهر حتى الآن، لم يصب الوباء فى أي مكان فى العالم أكثر من الهند، حيث أدت سلالة جديدة من الفيروس إلى زيادة عدد الإصابات التي ارتفعت إلى أكثر من 400 ألف يوميًا.

وحتى مع التراجع خلال الأيام القليلة الماضية، قال الخبراء، إنه لا يوجد يقين من أن العدوى قد بلغت ذروتها، مع تزايد القلق فى الداخل والخارج بشأن متغير B.1.617 شديد العدوى الذي تم اكتشافه لأول مرة فى الهند.

ونقلت صحيفة هندو عن كبيرة العلماء فى منظمة الصحة العالمية سوميا سواميناثان قولها، "لا تزال هناك أجزاء كثيرة من البلاد لم تشهد الذروة بعد، وما زالت ترتفع".

وأشارت سواميناثان إلى معدل الإيجابية الوطنية "المرتفع للغاية"، الذي يبلغ حوالي 20٪ من الاختبارات التي أجريت، كعلامة على أنه قد يكون هناك ما هو أسوأ فى المستقبل.

وتابعت: "الاختبار لا يزال غير كاف فى عدد كبير من الدول، وعندما ترى معدلات إيجابية عالية للاختبار، فمن الواضح أننا لا نختبر بما يكفي، وبالتالي فإن الأرقام المطلقة فى الواقع لا تعني شيئًا عندما يتم أخذها بمفردها؛ يجب أن تؤخذ فى سياق مقدار الاختبار الذي يتم إجراؤه، واختبار معدل الإيجابية".

وبعد أن بدأت الأعداد فى الانخفاض الأسبوع الماضي، حددت وزارة الصحة يوم الاثنين عدد الإصابات الجديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية عند 281386، وانخفضت إلى أقل من 300 ألف لأول مرة منذ 21 أبريل، وبلغ عدد الوفيات اليومية 4106.

واضطرت المستشفيات إلى إبعاد المرضى بينما لم تتمكن مستودعات الجثث والمحارق من التعامل مع الجثث المتراكمة.

وأثارت الصور الفوتوغرافية والصور التليفزيونية المحارق الجنائزية المحترقة فى مواقف السيارات والجثث التي تم غسلها على ضفاف نهر الجانج نفاد الصبر مع تعامل الحكومة مع الأزمة.

اقرأ أيضًا: أستاذ جراحة قلب: فيروس كورونا الهندي المتحور ظهر في 44 دولة.. فيديو

ومن المقبول على نطاق واسع أن الأرقام الرسمية تقلل بشكل كبير من التأثير الحقيقي للوباء، حيث يقول بعض الخبراء إن الإصابات والوفيات الفعلية قد تكون أعلى من خمسة إلى عشرة أضعاف.

وفى حين أن الموجة الأولى من الوباء فى الهند، والتي بلغت ذروتها فى سبتمبر، تركزت فى المناطق الحضرية، حيث تم إجراء الاختبارات بشكل أسرع، فإن الموجة الثانية التي اندلعت فى فبراير تنتشر فى المدن والقرى الريفية، حيث يوجد حوالي ثلثي سكان البلاد، ويعيش بها 1.35 مليار شخص، والاختبار فى تلك الأماكن غير مكتمل للغاية.

وقال فينسينت راجكومار، أستاذ الطب فى Mayo Clinic فى الولايات المتحدة على تويتر: "هذا الانخفاض فى حالات الإصابة المؤكدة بكوفيد فى الهند وهم".

وتابع: "أولاً، بسبب الاختبارات المحدودة، فإن العدد الإجمالي للحالات أقل بكثير من الواقع، ثانيًا، يمكن أن يتم حصر الحالات المؤكدة فقط حينما يمكنك تأكيد: المناطق الحضرية والمناطق الريفية".

ومن المتوقع أن يؤدي إعصار فى طريقه إلى ضرب الساحل الغربي يوم الاثنين إلى تعطيل جهود الاختبار والتطعيم فى ولاية جوجارات، مسقط رأس رئيس الوزراء ناريندرا مودي، حيث ارتفعت الإصابات بنسبة 30٪ منذ 2 مايو.

وقالت وزارة الصحة يوم الاثنين، إن لجنة حكومية عثرت على 26 حالة مشتبه بها من النزيف والتجلط بين متلقي لقاح أسترازينيكا، واصفة الخطر بأنه "ضئيل" من بين 164 مليون جرعة تم إعطاؤها.

وقال عالم فيروسات كبير لرويترز يوم الأحد، إنه استقال من منتدى للمستشارين العلميين أنشأته الحكومة للكشف عن أنواع فيروس كورونا.

ورفض شهيد جميل، رئيس المجموعة الاستشارية العلمية للمنتدى المعروف باسم INSACOG، الإفصاح عن سبب استقالته، لكنه قال إنه يشعر بالقلق من أن السلطات لا تولي اهتمامًا كافيًا للأدلة أثناء وضع السياسة.