الإثنين 4 مارس 2024 09:10 مـ 23 شعبان 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

أستاذ فيروسات يكشف عن فيروس صيني جديد: «العلماء سيتعاملون معه بحذر شديد».. فيديو

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

كشف الدكتور فايد عطية، أستاذ الفيروسات الطبية والمناعة تفاصيل ظهور فيروس صيني جديد " Langya henipavirus" وأعراضه الجانبية، مشيرًا إلى أن الجهات الصينية أعلنت أن هذا الفيروس ينتقل من الحيوانات إلى البشر، حيث إنه يسبب أمراض مميتة وتم إصابة 35 حالة في بكين حتى الآن، مما يؤثر بشمل بالغ على حياة الكثير من المواطنين خاصة أصحاب الأمراض المزمنة.

اقرأ أيضًا: التضامن: تكافؤ الفرص التعليمية تستهدف المساواة بين الطلاب وزملائهم «ذوي الهمم»

ولفت أستاذ الفيروسات الطبية، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "مصر جديدة"، المذاع عبر قناة etc الفضائية، إلى أن أعراض الإصابة تتمثل في "الحمى والكحة والإجهاد"، فضًلا عن أن هناك بعض الحالات عندها مشكلات في بعض وظائف الكبد والكلوي، ولذلك وجد العلماء جينات هذا الفيروس في مجموعة من الكلاب والماعز.

اقرأ أيضًا: وزير التعليم الأسبق: الجامعة المصرية الصينية تمتلك تخصصات حديثة وليست تقليدية

وأوضح "عطية" أن الأمر هذا يفسر بأن جميع الإصابات ما بين الفلاحين في مقاطعات صينية زراعية، وبالتالي لا يوجد دليل على تنقل الفيروس ما بين البشر بعضهم ببعض، موضحًا أن من الممكن انتقال الفيروس من الحيوان إلى الإنسان، لكن لا يمكن أن ينتقل من الإنسان إلى الإنسان، ويعد هذا الفرق الجوهري بين هذا الفيروس وباقي الفيروسات.

اقرأ أيضًا: شؤون البيئة: الهيدروجين الأخضر من العوامل المهمة لإنتاج الطاقة المتجددة

ونوه "فايد" إلى أن العلماء أكدوا على التعامل مع هذا النوع من الفيروسات بحذر شديد، وبالتالي لا يوجد داعي للفزع والذعر والقلق والمخاوف من انتشار هذا الفيروس، مشددًا أن عند ظهور فيروس جديد يتوجه أنظار العالم إليه خوفًا من الإصابات والعدوي وهذا الأمر يؤثر بشكل سلبي على الجميع فلا داعي للقلق.

وأشار أستاذ الفيروسات الطبية إلى أن تجربة العالم مع فيروس كورونا مازلت موجودة، حيث إنه تجربة قوية وكبيرة ولم تكن سهل خاصة في أخذ الإجراءات الاحترازية، متابعًا أن ما يتم تداوله حول الفيروسات أصبح أكثر من انتشار الفيروس بنفسه، ولذلك يجب أخذ الاحتياطات في الوقت الراهن ولا يمكن أيضًا الحديث باستمرار عن الفيروسات بشكل يومي.

وواصل "فايد" أن الفيروسات عددها كثير ولكن جميعها لا يتحول إلى وباء مثل فيروس كورونا، بالإضافة إلى أي أخبار عن الفيروسات أو إصابة 10 حالات على الأقل يؤدون إلى صدى عالمي، لافتًا إلى أن وسائل الإعلام والميديا تتحدث عنهم باستمرار من ناحية التحذيرات هذا الأمر جيد من باب التوعية بأضرار الفيروس.