جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الإثنين 5 ديسمبر 2022 05:59 صـ 12 جمادى أول 1444 هـ

مراسلة «إكسترا نيوز»: عودة الحياة لطبيعتها في قطاع غزة

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

قالت مني عوكل مراسلة "إكسترا نيوز" في غزة، إن هناك انخفاض لحالة التوتر والاستنفار بين أهالي قطاع غزة والتي سادت على المشهد الواقعي من عمليات القصف، إلى جانب عودة الحياة إلى طبيعتها عقب نجاح الجهود المصرية في وقف إطلاق النار، وبالتالي أشاد أهالي القطاع بوقف مصر جانب القضية الفلسطينية مرارًا وتكرارًا.

اقرأ أيضًا: تنمية المشروعات: الجهاز لديه 33 فرع على مستوى المحافظات.. فيديو

وأكدت مراسلة "إكسترا نيوز"، خلال تغطية الأحداث الجارية، أن الأهالي يلتقون بعضهم البعض من أجل الاطمئنان على سلامتهم، وأيضًا عودة الجميع إلى أعمالهم وأنشطتهم اليومية، فضًلا عن أن الأهالي يتوجهون إلى المستشفيات لزيارة أقاربهم الذين أصيبوا جراء القصف الإسرائيلي، ومنهم من يذهب للمقابر لقراءة الفاتحة على أروح شهداء العدوان الدموي من قبل الطيران الإسرائيلي.

اقرأ أيضًا: هل الإصابة بفيروس كورونا تؤدي إلى جلطات القلب؟.. استشاري يجيب

ولفتت "عوكل" إلى أن شحنات الوقود بدأت تتدفق إلى قطاع غزة عبر معبر "أبو سالم"، وبالتالي تم الإعلان عن وصول أربع شحانات للمواد البترولية حتى الآن من أصل 30 شاحنة، مشيرة إلى أن باقي الشحنات البترولية سوف تدخل القطاع بشكل كامل خلال الساعات القادمة وحتى مساء اليوم بإجراءات أمنية مشددة.

اقرأ أيضًا: ناقد رياضي مشيدًا بمنتخب الشباب: الوصول إلى المباراة النهائية إنجازًا كبيرًا

وأوضحت "مني" أن وصول الشحنات سوف يعمل على تخفيف من مشكلة وأزمة الكهرباء من جهة وأزمة الوقود وتشغيل المخابز، والتي استمرت أيضًا لعدة أيام خوفًا من حدوث كارثة أثناء القصف، متابعة أن هناك مساعدة وإمكانية لإدخال عدد كبير من الأدوية والمستلزمات الصحية التي تحتاجها المستشفيات في علاج المصابين من القصف الإسرائيلي.

ونوهت مراسلة "إكسترا نيوز" إلى أن هناك قوافل وشحانات محملة بمواد غذائية أساسية مثل القمح والأعلاف تتدفق أيضًا إلى القطاع، بالإضافة إلى جهود لإدخال المواد الغذائية الخاصة بالأطفال مثل عبوات الألبان لحديث الولادة، وأيضًا بعض الأدوية الضرورية لعلاج الأطفال الذين يعانون من أمراض مزمنة وأمراض عادية.

وواصلت "مني" إلى أن المؤشرات تشير لعودة الحياة بشكل كامل بدون خوف، حيث أن جميع المرافق تعمل، وأيضًا الجهات الرسمية عادت إلى نشاطها، مشددة أن هناك مخاوف من البعض من موجات القصف التي استمرت لثلاثة أيام، أمرًا لا يعتداد علية الغزيون، وبالتالي عاش أهالي غزة ثلاثة أيام مرعبة.