جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الإثنين 15 أغسطس 2022 09:42 مـ 18 محرّم 1444 هـ

رجل يعمل شرطيا لسنوات دون الكشف عن هويته

الشرطة الهندية
الشرطة الهندية

فى حالة غريبة لما يمكن تسميته بالاحتيال، كان رجل يدعى "أنيل كومار" يعمل فى مدرسة ابتدائية فى قرية بولاية أوتار براديش الهندية منذ عام 2016، ويعمل فى نفس الوقت أيضًا كشرطي فى منطقة مراد آباد بالولاية ذاتها فى وقت واحد.

وما حدث هو أنه قبل أيام قليلة، اتصلت الشرطة فى الولاية بـ "أنيل كومار" وذهب بالفعل إلى هناك.

ووفقًا للتقارير، وصل أنيل كومار إلى مكتب الشرطة بزيه الرسمي، وبطاقة اسمه، وعندما سئل من أين هو، من هو والده كانت لديه الإجابات، وقال إنه أصبح ضمن أفراد الشرطة فى عام 2011 بعد أن تدرب فى باريلي بوليس لاينز واسم والده سوكبال سينج.

ولكن ما كشف الأمر، هو فشله فى تذكر رقمه الأمني والذي تلقى تدريبه بموجبه فى باريلي بوليس، وكانت هذه إحدى النقاط الرئيسية التي ساعدت فريق الشرطة فى حل القضية.

وبعد عدم تذكر رقمه الأمني الخاص به، اعتذر "أنيل" للذهاب إلى الحمام وخرج، وفى غضون ذلك، قامت الشرطة بفحص السجلات ووجدت أن الصورة فى السجلات لا تتطابق مع الرجل الذي قابلوه للتو، وبدلاً من ذلك، كان الرجل الذي قابلوه فى الواقع شخصًا يُدعى سونيل كومار، والذي تبين لاحقًا أنه صهر أنيل، وبعد اكتشاف الواقعة، تم احتجاز كل من أنيل وسونيل.

اقرأ أيضًا: ”يوم الأب”.. رجل يحمل مظلة فوق ابنته أثناء حضورها دروسا عبر الإنترنت (صورة)

ما القصة؟

فى عام 2016، عندما دخل أنيل اختبار المعلمين، طلب من سونيل أن يحل محله حتى يتمكن من قضاء الوقت وإكمال درجة البكالوريوس، وللتأكد من عدم اكتشاف أي شخص أنه ليس أنيل فى الواقع، انتقل إلى موراد آباد.

وفى هذه الأثناء، بدأ العمل كمدرس فى مدرسة ابتدائية فى مظفرناجار وتزوج من أخت سونيل فى عام 2017، وكان أنيل قد سلم مسدس خدمته إلى سونيل.

ووجهت إلى الاثنين تهمة التحريض على ارتكاب جريمة، والتظاهر بتولي منصب موظف عمومي؛ وارتداء زي وحمل رمز يشبه لباس أو رمز تستخدمه فئة من الموظفين العموميين بينما لا ينتمي إلى فئة الموظفين العموميين؛ والغش بالتجسيد والتآمر الجنائي.

وقال أنوب سينج ضابط الدائرة: "ألقي القبض على كلاهما وسُجن يوم السبت، وسنواصل التحقيق لمعرفة ما إذا كان شخص آخر قد ساعدهم، أرسنا فريقًا إلى مظفرناجار لجمع المعلومات من هناك.