السبت 25 سبتمبر 2021 12:10 صـ 17 صفر 1443هـ
جريدة الطريق
  • WE

رئيس التحرير محمد عبد الجليل

شئون دولية

هروب 6 أسري فلسطينيين من سجن إسرائيلي شديد الحراسة (صور)

سجن جلبوع
سجن جلبوع

هرب ستة فلسطينيين من سجن إسرائيلي يوم الاثنين عبر نفق تم حفره تحت الحوض، مما أدى إلى مطاردة واسعة النطاق للمجموعة التي تضم ناشطًا سابقًا بارزًا.

 

وقالت مصلحة السجون الإسرائيلية إن السكان المحليين أطلقوا إنذارًا في حوالي الساعة 3:00 صباحًا بعد أن رصدوا "شخصيات مشبوهة" خارج سجن جلبوع في شمال البلاد.

 

وأكدت مصلحة السجون في بيان لها أن المجموعة تضم زكريا الزبيدي، وهو زعيم متشدد سابق من مدينة جنين المضطربة في الضفة الغربية المحتلة.

 

 

وفى اللقطات التي تذكر بفيلم الهروب من السجن الشهير عام 1994 "الخلاص من شاوشانك"، أصدرت الخدمة مقطع فيديو أظهر عملاء يتفقدون نفقًا ضيقًا تحت الحوض وآخر يظهر حفرة خارج جدران السجن مباشرة.

 

وأكدت مصلحة السجون أن الهاربين من سجن جلبوع هم 5 عناصر من الجهاد الإسلامي ومن كتائب شهداء الأقصي، وفروا عبر نفق حفر في تصريف زنزانتهم.

 

سجن جلبوع الذي افتتح في عام 2004 أثناء الانتفاضة الفلسطينية الثانية، هو موقع يخضع لحراسة مشددة حيث يتم اعتقال مئات الفلسطينيين من بين سجناء آخرين.

 

وقالت إدارة السجون إن جميع المحتجزين في جلبوع بسبب "مخالفات أمنية" سيتم نقلهم في حالة حفر أنفاق هروب إضافية أسفل المنشأة.

 

وقال مسؤولون إن الشرطة والجيش وعملاء من جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي الشاباك انضموا إلى عملية البحث التي شملت مركبات استطلاع جوي، وانتشرت كلاب بوليسية ونصبت نقاط تفتيش في محيط جلبوع.

 

وقال مراسل وكال ة" فرانس برس" إن الجيش انتشر بكثافة على وجه الخصوص عند نقطة عبور من إسرائيل إلى محافظة جنين للتحقق من هويات جميع العمال الفلسطينيين الذين يسعون لعبورهم.

 

وقال الجيش إن قواته "مستعدة ومنتشرة" في الضفة الغربية في إطار العملية.

 

الجدير بالذكر أن كسر السجن حدث قبل ساعات من بدء إسرائيل موسم أعيادها ، بدءًا من رأس السنة اليهودية التي تبدأ عند غروب الشمس.

 

اقرأ أيضًا: لبنان: الانهيار الاقتصادي يؤجج التوتر الطائفي ومخاوف من عودة الفوضى

 

ووصف رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت الهروب بأنه "حدث خطير يتطلب جهدا شاملا من قبل جميع الأجهزة الأمنية"، وقال بيان إن رئيس الوزراء: "يتلقى تحديثات منتظمة بشأن جهود البحث عن الإرهابيين".

 

أما الخمسة الآخرون الذين فروا فقد اتهموا بالتخطيط أو تنفيذ هجمات على إسرائيليين.

 

ووصفت حركة حماس، الهروب بأنه "عمل بطولي وانتصار لإرادة وعزيمة معتقلينا الأبطال"، مشيدة  بعملية كسر السجن ووصفتها بأنها "ضربة قوية لقوات الاحتلال".

 

الزبيدي كان القائد السابق لكتائب شهداء الأقصى وشخصية معروفة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

 

تم اعتقاله بتهمة "مزاعم إرهابية" في عام 2019 في قرية بالضفة الغربية بالقرب من رام الله.

 

وكان قد واجه اتهامات في الماضي من السلطة الفلسطينية لمشاركته في هجوم إطلاق نار على منزل محافظ جنين قدورة موسى في عام 2002.

 

توفى موسى بعد إصابته بنوبة قلبية خلال الحادث، واعتقلت قوات الأمن الفلسطينية عشرات الأشخاص ، بمن فيهم الزبيدي، بعد ذلك بوقت قصير.

 

وافق الزبيدي في عام 2007 على إلقاء ذراعيه واستمر في المساعدة في تأسيس مسرح الحرية في جنين.

 

في عام 2011، قُتل مخرج المسرح الإسرائيلي الفلسطيني الشهير جوليانو مير خميس بالرصاص في مخيم جنين للاجئين ، في هجوم لم يحل بعد.

 

كما تصاعدت الاضطرابات في جنين في الأسابيع الأخيرة، واندلعت معركة بالأسلحة النارية الشهر الماضي عندما تعرضت القوات الإسرائيلية لإطلاق نار أثناء البحث عن مشتبه بهم ، مما أسفر عن مقتل أربعة فلسطينيين.

 
شئون دولية شئون دولية الطريق هروب أسري فلسطينين غزة حماس سجن جلبوع
بنوووك