جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 30 سبتمبر 2022 04:56 مـ 5 ربيع أول 1444 هـ

ننشر نص تظلم زوجة الإعلامي وائل الإبراشي علي قرار النيابة

وائل الإبراشي
وائل الإبراشي

تقدم سمير صبري المحامي بالنقض، بتظلم علي القرار الصادر في العريضة رقم ١٣٤٨٢٢ لسنة ٢٠٢٢ عرائض النائب العام والمقيدة برقم 1 لسنة ٢٠٢٢ حصر تحقيق نيابة استئناف القاهرة على قرار النيابة العامة، أن لا وجه لإقامة الدعوى الجنائية في البلاغ المقدم من زوجة الراحل الإعلامي وائل الابراشي ضد الدكتور شريف عباس المعالج له، مضيفا بقبول التظلم وتحديد جلسة لنظر القضية.

وجاء في نص التظلم أنه تقدمت المتظلمة بصفتها زوجة الإعلامي وائل الإبراشي ببلاغ إلي المستشار النائب العام ضد المتظلم ضده والذي قيد برقم ١٣٤٨٢٢ لسنة ٢٠٢٢ عرائض النائب العام، وذلك باتهامه بارتكابه جريمة قتل زوجها مع سبق الإصرار والترصد، وذلك بأن قام بإعطاء المرحوم أقراص دوائية زعم فيها أنها تشفي من مرض كوفيد زاعما أن تلك الأقراص فيها اختراع من صنعه يشفي هذا المرض في غضون أسبوع دون مراعاة لأي من الأصول الطبية المتعارف عليها في معالجة هذا المرض، وبدأت حالته في تدهور ملحوظ رفض خلالها المتظلم ضده الاستعانة بأي من الأطباء لمعاونته في علاج الحالة ورفض نقله إلى أحد المستشفيات لاستكمال العلاج، إلا أن الأرقام بدأت في تدهور دون الإفصاح عن ماهية هذا الدواء السحري، مما أدى إلى وفاته.

فقامت المتظلمة بشكواها إلى النائب العام بالعريضة المقيدة تحت رقم ١٣٤٨٢٢ لسنة ۲۰۲۲ عرائض النائب العام، والتي قيدت برقم ٢ لسنة ٢٠٢٢ حصر تحقیق استئناف القاهرة تم التحقيق فيها على مدار ستة أشهر وسؤال المتظلمة وسؤال المتظلم ضده وكذلك الشهود في الواقعة إلي أن صدر قرار من النيابة العامة باستبعاد شبهتي جريمتي الإهمال الطبي ومخالفة قانون تنظيم البحوث الطبية والإكلينيكية، مع اتخاذ الإجراءات في إحالة المتظلم ضده للمحاكمة التأديبية لمخالفته بروتوكول وزارة الصحة المتبع في علاجفيروس كورونا.

وبما أن القرار الصادر من النيابة العامة لم يوافق صحيح القانون، وذلك لعدم اتخاذ كافة الإجراءات في التحقيقات لبيان حقيقة الواقعة، وذلك لتجهيل اسم الدواء الذي كان يعطى للمتوفي ولماذا أصـر المتظلم ضـده علـى إعطائـه هـذا الـدواء والتأخير في نقلـه إلـى المستشفى لأن المتظلم ضده قد قام بعملية تجارب سريرية، بأن قام بإعطاء المرحوم هذا الدواء وتجربته عليـه دون الالتفات إلى حالته المرضية وكذلك عندما ساءت حالته.

وتدهورت حالته بعد رفض نقله إلى المستشفى لاستكمال تلك التجربة بإعطائه هذا الدواء، وإثبات أن هذا الاختراع السحري الذي من صنعه له مفعول أكيد في علاج حالات فيروس كورونا، وأغفلت التحقيقات من أن المتظلم ضده قد قامت السلطات الأمنية بإغلاق العيادة الخاصة به من قبل لذات السبب، وهو وجود أدوية مجهولة في عيادته لعلاج المرضى يقوم باستخدامها على حالات على سبيل التجربة ومقـدم أمام النيابة تلك المستندات، إلا أن النيابة العامة قد تجاهلت ذلك وأصدرت قرارها باستبعاد شبهة جنايتي الإهمال الطبي ومخالفة قانون تنظيم البحوث الطبية والإكلينيكية وإحالـة الواقعة لاتخاذ الإجراءات للمحاكمة التأديبية ضد الطبيب لمخالفته بروتوكول وزارة الصحة المتبع في علاج حالات فيروس كورونا، مما يعد هذا القرار قد جاء مخالفا لصحيح الواقع والقانون مما يوجب إعادة التحقيق في الواقعة برمتها وإحالة المتظلم ضده للمحاكمة الجنائية.

اقرأ أيضًا: الخميس.. انعقاد المؤتمر الثامن للمسؤولين عن حقوق الإنسان بوزارات الداخلية العرب

موضوعات متعلقة