جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 30 سبتمبر 2022 03:12 مـ 5 ربيع أول 1444 هـ

امرأة: طليقي يصف نفسه بقاهر المطلقات.. ويعطيني النفقة عملات معدنية فكة

تعبيريّة
تعبيريّة

أصبح شغله الشاغل هو العناد، والانتقام من أم صغاره غير مبال بهم وبم يجري لهم من ألم نفسي، وما سيتعرضون له من قلق وخوف والشعور بالحقد والغضب الذي يعتقد بأنه سبب الطلاق والانفصال.

وتروي تفاصيل القصة الأم المطلقة من داخل محكمة الأسرة بمصر الجديدة وبعصبية بالغة تقول إنها انفصلت عن زوجها خلعا بعد ما استحالت العيش مع معه، وحكمت لها المحكمة بالتطليق طلقة بائنة، وبعدما أقامت دعوى نفقة ضد ذاك الزوج للمطالبة بمصاريف صغيريها، وحصلت على نفقة بمبلغ مالي ألف جنيه.

تابعت تلك الأم حديثها بصوت يشوبه الحزن: "منذ أن تركت كنفة، تقضي حياتها داخل أروقة" محكمة الأسرة" بعدما قامت برفع دعوى أخرى تطالبه فيها بالمصاريف الدراسية لصغارهما ومازالت منظورة حتى الآن ولم يتم الفصل بها وأن طليقها منذ الانفضال، لا يرى طفليه، ولا يعرف عنهما شيئا، وكأنهما ليسا من صلبه ولا يعرفهما".

وبصوت متهدج قالت: "عندما حكمت لي المحكمة بنفقة الألف جنيه، فوجئت به يدفعهم عملات «معدنية» في محاولة ليستشيط غضبي ويزعجني وكأنه يعاقبني، غير إنني فوجئت به أيضا يتفاخر بما يفعله، فقد نشر منشور عبر مواقع التواصل الأجتماعي ووضع صورة النفقة وعلق عليها بسخرية: رجالة مصر، قاهرين المطلقات وقادرين على فعل المزيد وكل واحد بيأخذ مقامة الحق اصرف الألف جنيه العملات المعدنية عشان قربت تصدي وبالشفا".


واختتمت الزوجة حديثها بعيون حزينة، ثم بدأ وجهها يتحول إلى غضب عارم، تنطلق الدعوات من بين فمها، على الزوج الذي تجرد من كل مشاعر الإنسانية الأبوة أيضا، وأصبح شغله الشاغل في حياته هو الانتقام من طليقته ولم تراوده نفسه للحظة أن يطمئن على صغيريه، بل اكتفى بأسلوب الانتصار ووصف نفسه بأنه قاهر مطلقات هذا الزمان.

اقرأ أيضا: عاجل| إصابة 25 شخصًا في تصادم سيارة نقل بـ ”أتوبيس”

موضوعات متعلقة