جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الإثنين 3 أكتوبر 2022 12:59 مـ 8 ربيع أول 1444 هـ

اكتشاف شكل نادر من الماس في نيزك قزم قديم

اكتشاف ماس سداسي الشكل   المصدر موقع news now
اكتشاف ماس سداسي الشكل المصدر موقع news now

أكد علماء من جامعة موناش في أستراليا، وجامعة RMIT وCSIRO و Australian Synchrotron وجامعة بليموث وجود ماس lonsdaleite، وهو شكل سداسي نادر من الماس، في النيازك اليوريلايت من داخل كوكب صغير قديم.

ونُشرت دراستهم في مجلة Proceedings of the National Academy of Sciences (PNAS).



ويعد النوع السالف ذكره نادر ومن أقوى الألماس حتى من الشكل المعتاد للبلورة، وقد نشأ عندما تحطم كويكب كبير إلى كوكب قزم قديم قبل 4.5 مليار سنة، كما يؤكد الباحثون أن هذا النوع من الماس يسمى لونسداليت (Lonsdaleite) وله بنية بلورية سداسية الشكل، على عكس البنية المكعبة الموجودة في معظم الألماس.

ويعتقد العلماء أن التركيب السداسي يمكن أن يجعل اللونسداليت أكثر صلابة من الألماس الآخر بنسبة 58 في المائة.

اقرأ أيضاً: دراسة: القهوة غير المحلاة تجعلك أقل عرضة للموت المبكر

لكن دراسة لونسداليت أمر صعب لأنه ليس من السهل صنعه ولا يتكون بشكل طبيعي على الأرض، تأتي آثار هذه الأشياء من النيازك التي هبطت على كوكب الأرض، مما يدفع البعض إلى التساؤل من أين أتت وكيف تشكلت.

والآن، يقول فريق من العلماء إن "لونسداليت" تكوّنت في تصادم عندما ضرب كوكب قزم صغير في النظام الشمسي، وقد كانت هذه الظروف مناسبة لتشكيل الماس السداسي الأضلاع.

وقالوا، إن هناك أدلة قوية على أن هناك عملية تكوينات مكتشفة حديثاً للتفرقة بين الماس الونسداليت والماس العادي، من خلال الأبخرة الكيميائية.

وقال دوغال مكولوتش، المؤلف المشارك في البحث الذي نشر في دورية الأكاديمية الوطنية للعلوم، وأستاذ مهتم بالمجاهر والمواد الصلبة الكربونية في جامعة RMIT في أستراليا، إن الماس سداسي الشكل نوم نادر ولا يقارن بأنواع أخرى من الماس المتداول.


وتقدم دراستهم دليلًا على تكوين الماس في الطبيعة، ولا يمتد لصلة لهذه الأنواع المعروفة.

تم تسمية ماسة Lonsdaleite على شرف عالمة البلورات البريطانية الرائدة Dame Kathleen Lonsdale، وتقدم الدراسة، التي تستخدم مجموعة من التقنيات العلمية المتطورة، أكبر عينة من نيازك اليوريلايت حتى الآن، وهي دليلاً واضحًا على وجودها.

تفيد الدراسة؛ الجيولوجي البروفيسور آندي تومكينز من جامعة موناش، الذي اكتشف بلورات لونسداليت عندما نظر إلى النيازك اليوريلايت في مختبره، وقال إن النتائج التي توصل إليها الفريق تكشف عن عملية جديدة يتم فيها إنشاء لونسداليت، ليحل محل بلورات الجرافيت في غلاف الكوكب القزم، ويتكون الماس بفضل سائل شديد السخونة أثناء تبريده وفك ضغطه.

اقرأ أيضاً: تؤثر على التنفس.. احذر هذه المشاكل الصحية بسبب مرتبة النوم