جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 30 سبتمبر 2022 07:06 مـ 5 ربيع أول 1444 هـ

نساء إيرانيات يتخلصن من شعرهن احتجاجا على تعذيب فتاة في قسم شرطة

نساء إيرانيات يتخلصن من شعرهن.  المصدر  رويترز
نساء إيرانيات يتخلصن من شعرهن. المصدر رويترز

اندلعت احتجاجات واسعة النطاق في شوارع طهران منذ وفاة فتاة تبلغ من العمر 22 عامًا، يوم الجمعة الماضي.

بدأت الاحتجاجات بعد انتشار خبر وفاة الفتاة التي تسمى محساء أميني، في الحجز المخصص للمجرمين في أحد أقسام الشرطة، لعدم ارتدائها الحجاب بشكل صحيح في طهران، حيت انتشر خبر كونها أظهرت بعض من شعرها خلال تجولها في الشوارع.

وبحسب ما ورد عن رويترز، اعتقلت الفتاة أميني، في إيران من قبل شرطة الآداب، وذلك لتركها شعرها مكشوفا جزئيا، وذكرت رويترز أنها توفيت يوم الجمعة الماضية بعد أن تم تعذيبها قبل دخولها في غيبوبة خلال ساعات اعتقالها في القسم.

بعد فترة وجيزة من انتشار نبأ وفاتها، نزلن العشرات من النساء إلى الشوارع لمعارضة القمع، الذي تعرضت له الفتاة، كما كان هناك احتجاجا على وسائل التواصل الاجتماعي.

تبتكر العديد من الإيرانيات طريقة رمزية للتعبير عن آرائهن، وللاحتجاج على القاعدة الصارمة التي تلزم النساء في إيران فوق سن السابعة بارتداء الحجاب، نشرت العديد من النساء مقاطع فيديو لأنفسهن يقطعن شعرهن ويحرقن حجابهن.

يُظهر مقطع تجميعي نشرته الصحفية الإيرانية مسيح علي نجاد على تويتر، العديد من الإيرانيات يقطعن خصلات شعرهن الطويلة بغضب.

جمع الفيديو الآن أكثر من 4.7 مليون مشاهدة، وكتبت علي نجاد: "المرأة الإيرانية تظهر غضبها بقص شعرها وحرق حجابها احتجاجا على مقتل الفتاة محساء أميني على يد شرطة الآداب".

"من سن السابعة إذا لم نغطي شعرنا فلن نتمكن من الذهاب إلى المدرسة أو الحصول على وظيفة، لقد سئمنا من نظام الفصل العنصري هذا ".

انتشر وسم #MahsaAmini على تويتر ومنصات أخرى منذ وفاة الشابة البالغة من العمر 22 عامًا، وفقًا لتقرير رويترز، وصل الهاشتاج إلى 1.8 مليون إشارة على تويتر.

وقالت الشرطة الإيرانية يوم الاثنين إن واقعة وفاة أميني في الحجز كانت "حادثا مؤسفا"، لكنهم نفوا الاتهامات بكونها توفت بسبب سوء المعاملة والتعذيب، الأمر الذي يغذي الاحتجاجات حاليًا في طهران، حسب رويترز.

اقرأ أيضاً: بعد إثارتها للجدل.. الجمهور لـ ياسمين عز: ”عايزة تتجوز”