جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 02:04 صـ 9 ربيع أول 1444 هـ

مهندس يشكو زوجته قبل قراره بالانتحار.. ونشطاء”فيس بوك”: حسبنا الله ونعم الوكيل

خيانة زوجية. المصدر موقع yandex
خيانة زوجية. المصدر موقع yandex

بمشاعر الحزن والأسى كتب أحد الأزواج على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، قصته مع زوجته شاكياً خيانتها له، الأمر الذي أثار جدلاً واسعاً بين الرواد، وأدى إلى انقسامهم بين مؤيد ومعارض.

كتب رجل لم يكشف عن هويته سوى كونه يعمل مهندس، ما دفع البعض لوصف الأمر على أنه مفبرك، إلى شخص آخر لقبّه بالدكتور، عبر خاصية الدردشة على موقع "واتساب"، قصته مع زوجته التي اتهمها بالخيانة، بادئً حديثه بالسؤال حول مدى صحة قراره بالانتحار، إذا ما أقبل على هذه الخطوة، وعندما سأله الطرف الآخر عن السبب، سرد له قصته مع زوجته التي أصابهما القنوط من حياتهما سويا.قال الرجل، إنه يعمل في مجال الهندسة، وتعرض لأزمة مالية نظراً لظروف الحياة العسيرة، وارتفاع الأسعار، الذي أثر على مستوى أسرته بالسلب، ما أدى إلى شكوى زوجته من كونه لا يلبي متطلبات أولادهما.

يؤكد خلال حديثهما سوياً عبر دردشة موقع "واتساب"، أنه حاول تحسين أوضاعهم المالية، لكنه لم يستطع، ما أدى إلى زيادة الخلافات بينهما، فاقترح على زوجته السماح للأهل بالتدخل لعلهم يجدون حلاً لتصرفاتها.

أكد أنه تركها تشتكي لوالدها وشقيقها وبدأت حديثها بوصفها له "مش راجل"، ولم يستطيع تلبية متطلباتهم، ما أزعجه ودفع شقيقها إلى ضربها، رغبة منه في تأديبها على حد قوله، فقام دفاعاً عنها، وبعد أن كانت ترغب في الذَّهاب إلى منزل والدها، ظلت في منزل الزوجية مرغمة.

يضيف، أنها كانت تقوم بتصرفات وصفها بـ "الغريبة"، كأن تقوم بوضع ميك اب وتجلس في غرفتها بمفردها، حتى تمكن منه الشك، فقام بمراقبتها ووجد أنها تشارك في مجموعات للفتيات، وقدموا لها نصيحة التعرف على رجل آخر، وبالفعل دخل عليها ذات مرة وجدها تحادث شاب بملابس رقيقة.

وأشار إلى، أنه ذهب لأفراد أسرتها لإثبات حالة الخيانة، فقامت زوجته بالتواصل مع العشيق وحثه على حذف نص المراسلات بينهما، بغرض إخفاء حالة الخيانة، وعندها لم يتمكن من إثبات حالة الخيانة، فقام شقيقها بالتعدي عليه، وأخذ شقيقته "الزوجة" وذهب بها إلى منزل العائلة، تاركة له الأبناء.

وأضاف: أنهم حرروا له محضر تعدي ورفعوا عليه عدة دعاوى، ما أدى إلى سجنه لمدة ست أشهر، الأمر الذي جعل من الصعب عليه الحصول على عمل، للإنفاق على أبنائه، فأخذ القرار بالانتحار، وقبل التنفيذ رغب في مراسلة ما لقبه بـ "الدكتور" لأخذ النصح منه، وسؤاله حول كون قرار الانتحار قنوط أم كفر؟.

هذه القصة نشرها الشخص الملقب بالدكتور على حسابه الرسمي بموقع فيس بوك، ويسمى أحمد أبو الفتوح، وهو مطور "روبوتات"، معلقاً عليها بدعاء "اللهم إنا نعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال".

كما علق أيضاً قائلاً:"مكانتش النهاردة المحادثة دي،

وكنت متردد في نشرها لحد ما قررت نشر الجزء دا بعد الاستئذان، اما الباقي فيدمي القلب، اصعب من اللي قرأتوه، لكن الحوار مينفعش يطلع عليه اي حد لان اللي ينفع معاه مينفعش مع غيره".

بعد نشر المشكلة بساعات قليلة، نشر أحمد أبو الفتوح، منشور آخر على حسابه الرسمي، بأن الكثيرين حاولوا التواصل معه بغرض تقديم مساعدات مالية وفرص عمل لصاحب القصة، لكنه رفض قبول أي من هذه العروض، بدعوى أن المهندس جاءت له فرصة عمل خارج مصر بالمملكة العربية السعودية، في مجال عمله الأساسي، براتب جيد، أملا ً في أن يجد القبول الذي افتقده بين أفراد مجتمعه.

أثار هذا الأمر الجدل بين الرواد على موقع فيس بوك، بين مؤيد ومتعاطف، ومعارض ومكذب للقصة.

دعا له حساب باسم عبد الرحمن عبد العزيز، قائلاً: اللهم انَّ هذا عبدك قد خذله الناس وآذوه، وانت رب المستضعفين ، انت الكريم المنان ذو الجود والإكرام، اللهم فرج همه وأزل كربه، وأغنه بغناك، وسد حاجته، اللهم لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك"

علق أيضاً حسين شعبان :"حسبي الله ونعم الوكيل".

كما قالت شيرين محمد :"صعبه اهو دا قهر الرجال اللي بجد"

بينما شكك آخرين في القصة المطروحة، معتبرين أنها خيال من تأليف صاحبها.

قال حساب باسم داليا إبراهيم :"يعني مايمشيش معاكم انها قصه وروايه؟".

كما علقت آلاء عاطف بنبرة ساخرة، قائلة:" امال لو حكيت ليكو قصه حياتى".

قالت أيضاً إسراء أحمد :"القصه كلها فيك اصلا".

اقرأ أيضاً: من القرن الخامس الميلادي.. مزارع فلسطيني يكتشف لوحة فسيفساء في غزة