جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الإثنين 3 أكتوبر 2022 04:51 صـ 8 ربيع أول 1444 هـ

واقعة أبكت المنوفية.. ”فرحه كان يوم السبت”.. مصرع شاب عشريني في حادث سير

الشاب حمادة سعيد.   المصدر حساب فيس بوك الشخصي
الشاب حمادة سعيد. المصدر حساب فيس بوك الشخصي

لقى الشاب حمادة سعيد منذ ساعات قليلة مصرعه في حادث، بعد أن كان يستعد لإتمام مراسم حفل زفافه خلال الساعات القادمة.

تخرج الشاب من كلية التربية الرياضية بجامعة مدينة السادات في المنوفية، وعمل مدرب للسباحة بنادي المهندسين في مدينة السادات، ويعيش في طهواي مركز أشمون بالمنوفية.

وقال محمود شوقي، أحد أصدقاء الشاب حمادة سعيد لـ "الطريق" خلال التواصل معه، للتعرف على تفاصيل الواقعة، إن صديقه حمادة كان يستعد لإتمام مراسم حفل زفافه خلال الساعات القادمة، ولكن تعرض لحادث سير على الطريق الإقليمي لمدينة المنوفية، وكان قد عقد قرانه منذ يومين، وكان يذهب لشراء بذلة زفافه، الذي كان من المقرر إقامته يوم الرابع والعشرين من شهر سبتمبر الجاري، ولكن خلال سيره اصطدمت به سيارة، ترتب عليها إصابته بشدة، الأمر الذي أدى إلى وفاته على الفور.

كان قد سبق وأدى الخدمة العسكرية بقوات أمن الغربية، منذ خمسة أشهر، بعدها كان يستعد لحفل زفافه، وكان يدعوا أصدقائه لحضور الحفل، حيث كان يتواصل مع بعضهم على موقع التواصل الاجتماعي لإرسال دعوة الزفاف لهم، بينما كان يقابل البعض الآخر لدعوته، الأمر الذي تسبب لهم حالة من الصدمة، بعد سماع خبر الوفاة.

نشر بعضهم صورة لـ "شات" الدردشة الذي تم بينهم على حساباتهم الشخصية بموقع فيس بوك، فيما نشر البعض الآخر كلمات معبرة عن حالة الحزن الذي يعيشها نتيجة فقدان صاحبه الجدع.

قال أحد أصدقائه طارق شهدي عبر حسابه الشخصي على فيس بوك: "ازاي دا لسه بيعزمني علي فرحه يوم السبت

والله ما مصدق إنا لله وإنا إليه لراجعون

ربنا يرحمك يحماده أربع سنين في الكليه ونعم الصاحب والجدعنه كلها عريس في الجنه يا حبيبي

لا إله إلا الله

عمل حادثه علي الطريق الإقليمي وهو رايح يجيب لبس فرحه يا الله ربنا يصبرنا ويصبر اهلك يبني عليك".

وكتب محمد فتحي قائلاً: "لله الامر من قبل ومن بعد، اللهم احفظنا من فواجع الاقدار، صاحبي واخويا وحبيبي كان بيدعينا علي فرحه يوم السبت

والله لحد الان محدش فينا مستوعب وكله ماشي يكلم نفسه

الله يرحمك ياصاحبي كان نفسي احضر فرحك بس قضاء وقدر ربنا اقوي، عريس ف الجنة".

اقرأ أيضاً: ”شعرها لف على الجنزير”.. مصرع طفلة في بورسعيد بسبب بيتش باجي