جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الأربعاء 30 نوفمبر 2022 02:28 صـ 7 جمادى أول 1444 هـ

هل أبناء المدخنين يرثون إدمان النيكوتين؟ خبراء يجيبون

التدخين- ياندكس
التدخين- ياندكس


كلما زاد الوقت الذي يقضيه الطفل بالقرب من والد مدمن تدخين، زادت احتمالية أن يصبحوا مدخنين شرهين في المستقبل، لذلك حذر فريق من الباحثين بقيادة علماء مركز جورج تاون لومباردي الشامل للسرطان، في دراسة، من تأثير سلوك الوالدين المدخنين على أطفالهم، حيث يتعرضون لإدمان النيكوتين.


تشير النتائج إلى أن الإقلاع عن التدخين من قبل الوالدين في وقت مبكر من حياة أطفالهم أمر بالغ الأهمية لمنع أمامهم للتدخين في المستقبل.


وتقول الدراسة، أنه من الصعب ثني الأطفال عن التدخين إذا كان أحد الوالدين أو كليهما يدخن السجائر بكثرة.

كما يقول الباحث الرئيسي في الدراسة، دارين ميس، دكتوراه في الصحة العامة، وأستاذ مساعد في علم الأورام في جورجتاون لومباردي، "من المهم أيضًا للآباء الذين يدخنون أن يعرفوا أن أطفالهم قد يفعلون مثلهم، ويدمنون النيكوتين".

يقول ميس، إن الأطفال يفضلون تجربة الشعور الذي يشعر به الوالدين، عندما يدخنون السجائر، لذلك يجب على الوالدين الإقلاع عن التدخين.

يضيف، ريموند نياورا، قائد الدراسة وكبير مؤلفيها، هو أستاذ مساعد في علم الأورام في جورج تاون لومباردي، أن التدخين أمام الأطفال يمثل خطراً حقيقياً على صحتهم في المستقبل، بل وعلى سلوكياتهم أيضاً، فقد يقبل الطفل على التدخين مبكراً، ويصبح مدمن للنيكوتين، دون علم من الوالدين.


اعتمدت الدراسة في نتائجها على أكثر من 400 من الوالدين وأطفالهم الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 عامًا.

تُظهر الدراسة أنه كلما زاد تعرض الطفل لتدخين أحد الوالدين، زاد خطر أن يبدأ المراهق بالتدخين أو تجربة السجائر.

اقرأ أيضاً: مصري يشارك في تصميم عملات قطر التذكارية لكأس العالم.. تفاصيل