جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
السبت 28 يناير 2023 04:34 صـ 7 رجب 1444 هـ

علاج الشك والغيرة عند الرجل

صورة تعبيرية - ياندكس
صورة تعبيرية - ياندكس

يُعاني كثير من الأزواج من الشك المرضي والغيرة الزائدة على زوجته، وهو الأمر الذي يجعل الحياة الزوجية في منتهى الصعوبة، ويشوبها القلق والتوتر بدون أسباب واضحة، فما هو الحل لذلك الشك وتلك الغيرة المفرطة.

أسباب الشك والغيرة بعد الزواج وأثناء الخطبة

وجود علاقات سابقة للزوجة

الحياة الزوجية قائمة على طرفين ولا بد لهما من الثقة المتبادلة من البداية، فإن دخل الشك إلى البيت خرج الحب على الفور، لأن الشك والحب لا يجتمعان.

يقول الدكتور ياسر نصر الاستشاري النفسي بكلية الطب جامعة القاهرة لـ"الطريق"، من أسباب ذلك الشك أن تعترف الزوجة لزوجها بأنها كانت تحب شخصًا ما قبل الزواج أو كانت على علاقة به، وهو الأمر المنهي عنه شرعا وعرفا، فالحياة السابقة للزواج مادامت لا تؤثر على الزواج ذاته فلا داعي أبدًا لذكرها.

عمل المرآة لفترات طويلة خارج المنزل

يشعر بعض الأزواج عند تواجد زوجته لفترة طويلة خارج المنزل، أنها قد انشغلت عنه بالعمل فيشعر بالغيرة من العمل ذاته أو من زملاء عملها لذلك يجب على الزوجة أن تكون حريصة على التواجد مع الزوج بكثرة أن توضح اهتمامها به وبتفاصيل حياته، وأن تُشركه في تفاصيل يومها في العمل.

العلاقات الرسمية السابقة

في أحيان كثيرة تتعرض الفتاة للخطبة أكثر من مرة، وهنا وكي لا تُثير حفيظة الزوج عليها أن تُنهي علاقاته بخطيبها السابق بشكل كامل حتى وإن كان زميل عمل، كذا عليها أن تُنهي علاقتها بأهله ما لم يكونوا أقارب، حتى لا تُثير أي شك أو غيرة لدى الزوج.

نصائح للتخلص من الشك والغيرة بالنسبة للزوج


- يؤكد الدكتور ياسر نصر، أن المشاركة في جميع تفاصيل الزوجة اليومية، تجعل التقارب والتفاهم بين الأزواج أكبر وأعمق بكثير.

- أُخرجا سويًا بشكل روتيني ولا تقطعا هذه العادة، سيوفر هذا جو من الحميمية والثقة بينكما، وبادلها الهداية وتذكر مناسبتكما.

فتوى دار الإفتاء في شك الزوج في زوجته

يذكر الموقع الإلكتروني لدار الإفتاء المصرية نهى الله عز وجل عن الظن والشك في قولهِ تعالى "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا" [الحجرات: 12]، كما حذر النبي صلى الله عليه وسلم من الشك والتجسس، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيّ صلى الله عليه وآله وسلم قال: «إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ؛ فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ، وَلَا تَحَسَّسُوا، وَلَا تَجَسَّسُوا، وَلَا تَحَاسَدُوا، وَلَا تَدَابَرُوا، وَلَا تَبَاغَضُوا، وَكُونُوا عِبَادَ اللهِ إِخْوَانًا» رواه البخاري.

فالشك والتجسس منهي عنهما في الدين وفي العُرف، وهما أول خراب البيت، ولا تصلح حياة وفيها شك أو قلة ثقة، لذا يجب على الطرفين أن يُعيدا إصلاح علاقتهما وتقويمها بالمصارحة والمكاشفة والوضوح، للحفاظ على الأسرة من الدمار.

اقرأ أيضًا: أطعمة تساعد على الوقاية من أمراض البروستاتا