جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
السبت 4 فبراير 2023 01:31 مـ 14 رجب 1444 هـ

زيارة الرئيس السيسي إلى الهند.. ملفات اقتصادية تلوح في الأفق

لقاء الزعيمين
لقاء الزعيمين

تنوعت زيارات الرئيس السيسي خلال الفترة الماضية، لتوسيع دائرة العلاقات المصرية في الخارج، وبناء شبكة علاقات جديدة تخدم المصالح المصرية من كافة النواحي، وفتح أسواق جديدة للمنتجات المصرية في الخارج، وفي الوقت ذاته البحث عن بدائل أخرى لواردات مصر من الخارج.

وفي هذا الإطار، أوضح الخبير الاقتصادي محمد الجمال، أن الرئيس السيسي تميز منذ توليه حكم مصر عمد على فتح آفاق أرحب وأوسع للتعاون مع قوى اقتصادية وسياسية وعسكرية مختلفة، وعادت القاهرة لتتبوأ دورها في المنطقة والإقليم.

دلالات متانة العلاقات بين مصر والهند

ولفت إلى أن زيارة الهند التي بدأها الرئيس السيسي تنم عن طيب العلاقات بين القوتين الكبرتين في إقليمهما، حيث تعد الهند شبح اقتصادي قادم، وتلعب دور كبير في الاقتصاد العالمي، لاسيما أنها من أكبر مصدري القمح المحصول الاستراتيجي الأهم.

وأشار إلى أن الدولة المصرية اتجهت إلى الهند في الآونة الأخيرة في أعقاب الأزمة الروسية الأوكرانية للحصول على احتياجاتنا من القمح، خاصة أن القاهرة أكبر مستوردي القمح عالميا.

ولفت الخبير الاقتصادي محمد الجمال، إلى أنه الحرب أثرت على صادرات أوكرانيا وروسيا من القمح، وكان من الضروري البحث عن بدائل ومنافذ جديدة مثل الهند.

واستطرد أن الهند تفوقت خلال الفترة الماضية في القطاع التكنولوجي، ومصر تحرص على تعزيز الاستثمارات الهندية في مصر، وهو ما سيكون على أجندة الرئيس السيسي خلال زيارته إلى الهند، حيث إن الرئيس خلال جولاته الخارجية يجتمع مع رجال الأعمال ويعرض الفرص الاستثمارية في مصر، والمناخ الذي هيئته مصر وخلق مناخ ملائم لجذب رؤوس الأموال.

تبادل تجاري دون الحاجة إلى الدولار

وتطرق محمد الجمال الخبير الاقتصادي إلى أن زيارة الرئيس السيسي قد تناقش إمكانية نظم الدفع والتسوية البديلة لدول بريكس والتجمعات الاقتصادية المرتبطة بها، ما يسهل عملية الاستيراد والتصدير دون الحاجة إلى الدولار على غرار ما حدث بين مصر وروسيا.

وأوضح أن هناك عشرات الشركات الهندية موجودة في مصر، باستثمار بلغت نحو 3.15 مليار دولار وهناك فرص للاستثمار في الهيدروجين الأخضر بقيمة تصل إلى 8 مليار دولار وهناك تبادل تجاري يزيد عن 7 مليارات دولار.

واختتم حديثه منوها إلى التعاون العسكري الكبير بين مصر والهند، والتي تكللت بزيارة وزير الدفاع الهندي إلى القاهرة خلال العام الماضي، إضافة إلى مناورات وتدريبات مشتركة في نيودلهي خلال 2021.

اقرأ أيضًا: بعد العثور على مقبرة «هياكل حمير».. ماذا يأكل المصريون؟