الثلاثاء 5 مارس 2024 03:14 صـ 24 شعبان 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

«القومي للترجمة» يحتفل بالطبعة العربية من «توجيه حركة التنقلات عبر القنوات البحرية»

غلاف الكتاب
غلاف الكتاب

يحتفل المركز القومي للترجمة، بصدور الطبعة العربية من كتاب "توجيه حركة التنقلات عبر القنوات البحرية"، من تأليف فاليسكا هوبر، وترجمة محمد صبري الدالي، وذلك في تمام الساعة الخامسة من مساء يوم الثلاثاء المقبل، بقاعة طه حسين بمقر المركز.

ويناقش الكتاب كلٍ من الدكتور أحمد زكريا الشلق، والدكتور شريف يونس، والدكتور زكريا الرفاعي، إلى جانب حضور المترجم الدكتور محمد صبري الدالي.

العولمة في مجال النقل البحري

وقد اهتم الكتاب بالبحث في التجلِيَّات المُبكِرة للعولمة خارج أوروبا، وخاصة في مجال النقل البحري، حيث اختارت المؤلفة أن تقوم بتطبيق محاولتها على ذلك الممر البحري فائق الأهمية، أي "قناة السويس" والتي قامت الدول الاستعمارية وخاصة فرنسا، ثم انجلترا بعد احتلالِها لمِصر- مِن خلالها بما أسمته المؤلفة بـ "أقننة حركة النقل والتنقُّل البحري".

يأتي مصطلح "أقننة حركة النقل والتنقُّل البحري"؛ بمعنى السيطرة على حركة التنقُّل وتوجيهها لما فيه مصلحة تلك القوى الكبرى، وبما كان يتناقض مع أهم الأهداف التي حفِرت مِن أجلها القناة، وهو تسريع حركة السفن وتيسير انتقال الناس والبضائع بين الشرق والغرب.

صناعة العولمة

وقد أوضح الكتاب كيف ساهمت القناة في "صناعة العولمة" مِن ناحية، ولكنها العولمة التي استغلتها الدول الكبرى لتتحكم في القناة وفي شروط حركة المرور والتنقل عبرها لخدمة أهدافها الاستعمارية، حيث وضعت الشروط والقوانين؛ حتى تحكَّمت في حركة أبناء مصر والمنطقة والعَالَم؛ وخاصة الحُجَّاج.

العولمة وقناة السويس

كما يُظهِر الكتاب أن العولمة التي مورست في القناة مرَّت بمراحل مِن التجريبِ والتناقض؛ حيث تم فيها استخدام المنجزات العِلْمِيَّة لتحقيق السيطرة الأوروبية التي رفعت الشعارات الأولى للعولمة مِن خلال أدوات عديدة.

العولمة والتمييز العنصري

وكشفت المؤلفة عن تفاصيل كثيرة عن استخدام العولمة كأداة للتمييز العنصري الفج على مُستويات عدة، وذلك بداية مِن مُستويات البشر (حسب أعراقِهم، وجنسياتهم، بل وأديانهم)،مروراً بالتمييز بين العابرين للقناة بناءً على طبقاتهم ووظائفهم؛ وصولاً إلى التمييز بين الدول.

اقرأ أيضا.. «القومي للترجمة» يعلن عن مسابقة «كشاف المترجمين.. الشاعر الأيرلندي ويليام ييتس»

موضوعات متعلقة