جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الأحد 14 أغسطس 2022 09:18 مـ 17 محرّم 1444 هـ

محطات فى قضية متحرش المعادى.. وقرار حاسم من المحكمة

متحرش المعادى
متحرش المعادى

حكمت المحكمة اليوم الثلاثاء، حضورياً بالسجن المشدد 10 سنوات، على "متحرش المعادى"، المتهم الذي نُشر له مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، خلال هتكه عرض طفلة في حي المعادي.

وتداول رواد موقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك"، مقطع فيديو لشخص يرتدى بدلة، ويقوم بالتقرب من طفلة داخل إحدى العقارات، ووضع يده على مناطق حساسة بجسدها، حتى تدخلت إحدى السيدات وفرت الطفلة هاربة، وسجلت كاميرات المراقبة بالعقار مشهد التحرش بالطفلة، فنشرت السيدة الفيديو على موقع "فيسبوك"، وطالبت الجماهير مشاركته للوصول لصاحب الفيديو ومعاقبته على جريمته.

التحقيق في الواقعة

وأمر النائب العام بالتحقيق فى ما تداوله رواد موقع التواصل الاجتماعى "فيسبوك"، من ظهور شخص بمقطع فيديو يتحرش بطفلة، ونجحت الأجهزة الأمنية من الوصول للعقار الذي وقع به الجريمة، وتفريغ كاميرات المراقبة التي سجلت مشهد هتك عرض طفلة بالعقار، وهى لعيادة تحاليل طبية، وبسماع أقوال الموظفة التى تدخلت لإنقاذ الطفلة، تم الوصول للطفلة، وسماع اقوالها.

القبض على متحرش المعادي

ونجح رجال المباحث، فى ضبط المتهم فى الواقعة، حال اختبائه بمنزل أحد أقاربه، بعيداً عن الأنظار وبمواجهته بمقطع الفيديو، وأقوال الشاهدة والطفلة.

وخلال تحقيقات النيابة العامة، تم عرض المتهم فى طابور عرض قانونى، وتعرف عليه كلاً من الطفلة والشاهدة علة الواقعة، واعترف بارتكاب جريمة التحرش وهتك عرض طفلة، وأدعى محاميه أنه مريض نفسياً.

اعترافات المتهم

وادعى المتحرش بطفلة المعادي، أنه لم يتحرش بالطفلة واتهمها بمحاولة سرقته وكان يدافع عن نفسه، قائلاً: "عندى ولد وبنت ومكنتش بتحرش بيها، كنت ببعدها عني كانت بتسرقنى، وأجبروني على الاعتراف فى النيابة بعد ما أهانوني، ومضيت على الورق من غير ما أشوفه"

وطلب دفاع المتهم، أمام المحكمة، إيداعه بمستشفى الأمراض النفسية لبيان مدى سلامة قواه العقلية، ووضعه تحت المراقبة وكتابة تقرير عن حالته إلا أن المحكمة رفضت وعقب القاضي على طلبه بأن المحكمة ناقشت المتهم وتبين أنه مسؤول وعاقل ويتمتع بكامل قواه العقلية.

وطالب دفاع الطفلة بتوقيع أقصى العقوبة على المتهم والتي تتراوح ما بين السجن عشر سنوات أو المؤبد وقد تصل إلى الإعدام شنقا.

الإحالة للجنايات

وأمر النائب العام بإحالة المتهم محبوسا لمحكمة الجنايات، بعد أن كشفت التحقيقات أن المتهم تحايل على الطفلة لاستدراجها إلى عقار قاصدا إبعادها عن الأنظار، فاستجابت إليه، وقام بهتك عرضها بالقوة وملامسة أماكن العفة من جسدها.

وأسندت النيابة العامة التهمة على المتهم بشهادة 4 شهود وأقوال الطفلة المجني عليها، وما ثبت من إجراء المقارنة الفنية والمضاهاة بين صورة المتهم ومثيلتها المنسوبة إليه الظاهرة بمقطع تصوير الواقعة وما تبين من التصوير.