الخميس 30 يونيو 2022 06:46 مـ 1 ذو الحجة 1443هـ
جريدة الطريق
  • WE

رئيس التحرير محمد عبد الجليل

الحوادث

المقدم محمد حبشي.. طلب الشهادة على عرفات فنالها في مأمورية الواحات

 الشهيد محمد الحبشي
الشهيد محمد الحبشي

عرضت الحلقة الـ25 من مسلسل "الاختيار2"، أمس الجمعة، تفاصيل حادث الواحات يوم 20 أكتوبر 2017، ونقلت الحلقة مواجهات بين قوات الشرطة وعناصر خلية "ردع الطغاة" الإرهابية التي يتزعمها الإرهابي عماد عبد الحميد، الذراع اليمنى للإرهابي "هشام عشماوي"، والتي نتج عن مقتل مجموعة كبير من العناصر الإرهابية، واستشهاد 16 بطلًا من ضباط الأمن الوطني والمركزي، من بينهم الشهيد المقدم محمد وحيد حبشي، ابن محافظة المنيا، والذي طلب الشهادة من أعلى جبل الرحمة في مكة المكرمة اثناء الحج مع زوجتة، قبل استشهاده بـ40 يومًا.

 

الحبشي

 

الشهيد محمد حبشي ابن اللواء وحيد الحبشي ضابط أمن الدولة السابق، ولد في محافظة المنيا سنة 1979، وكان من بين الضباط المكلفين بتعقب قتلة الرئيس الراحل محمد أنور السادات، وعقب الدراسة الثانوية توفيت والدته، وهو الحزن الذي لم يستطع تجاوزه طيلة عمره.

 

 

التحق الشهيد محمد حبشي بكلية الشرطة سنة 1996، وتخرج سنة 2000، عمل بعدها عامين في إحدى محافظات الصعيد، ثم التحق بقطاع الأمن الوطني، وتخصص في مكافحة التطرف الديني، وتزوج من ابنة خاله "ريم"، ورُزق منها بـ"أحمد وجودي".

 

المطار

نقل الشهيد للعمل في مطار القاهرة بعد أحداث يناير 2011، وكان حينها من أكفأ 30 ضابطا بالجهاز، وظل في المطار لمدة 3 سنوات، وسنة 2014، عاد إلى جهاز الأمن الوطني مجددا، مستفيدا من فترة الـ3 سنوات التي قضاها في المطار في الاطلاع وتقوية معلوماته بشأن العناصر الإرهابية وطرق مكافحتهم.

 

شارك "حبشي" في عدة عمليات مهمة لمكافحة الإرهاب، وتم خلالها القبض على عناصر إرهابية شاركت في عمليات عدائية ضد الدولة، واشترك في مأموريات بمديرية القاهرة والجيزة والإسماعيلية وسيناء، وأبلى فيها بلاءً حسنًا، وكان يحرص على التهوين عن زوجته حال الإعداد للمأمورية، وكانت تبادله نفس الشعور، وتمثل الدعم له للقيام بعمله على أكمل وجه.

 

وقبل المامورية الأخيرة بـ40 يومًا ذهب الشهيد مع زوجته لزيارة البيت الحرام سنة 2017، وأداء فريضة الحج، وفي يوم عرفة، صعد إلى جبل الرحمة، وظل يدعو ربه لنيل الشهادة.

 

 

الواحات

وكان الشهيد من بين الضباط المشاركين في عملية الواحات يوم 20 أكتوبر 2017، واستشهد محمد وحيد حبشي، ضاربا أروع أمثلة التضحية والفداء، عملا بمقولته الدائمة: "أنا بحب مصر .. والرسول علمنا نحبها إزاي"، وشيعت جنازته في مسقط رأسه بالمنيا.

 

اقرأ أيضًا: بعد عرضها في ”الاختيار 2”.. ماذا نعرف عن ”مزرعة الموت” بالبحيرة؟

الشهيد محمد الحبشي أخبار الحوادث أهم الاخبار موقع الطريق عملية الواحات الاختيار2 موقع الطريق شهر رمضان
بنوووك