السبت 2 يوليو 2022 07:14 مـ 3 ذو الحجة 1443هـ
جريدة الطريق
  • WE

رئيس التحرير محمد عبد الجليل

شئون دولية

الخلاف بين الشيعة يحبط جهود تشكيل حكومة ”أغلبية وطنية” في العراق

جريدة الطريق

تستمر أزمة تشكيل الحكومة في العراق رغم مرور ستة أشهر على الانتخابات البرلمانية، حيث لم يتحقق تحالف شيعي-شيعي، ويواجه التحالف السني الكردي الشيعي، معارضة شرسة.

-

في بداية شهر رمضان، أمهل الفائز في الانتخابات مقتدى الصدر الإطار التنسيقي، وهو تحالف شيعي جامع مقرب من إيران، 45 يوما لتشكيل الحكومة.

مع انتهاء المهلة التي منحها الزعيم الشيعي، البعيد عن إيران، لم تستطع الكتل الشيعية تشكيل حكومة، ولم تقنع الصدر الذي يمتلك الكلتة الأكبر بإجمالي 75 مقعدا بالتحالف.

مأزق الحكومة في العراق

يصرّ "الإطار التنسيقي" على أنه يريد تشكيل "حكومة توافقية" من خلال إقامة تحالف شيعي شيعي مع الصدر، بينما يصرّ الصدر على تشكيل "حكومة أغلبية وطنية" مع التحالف الثلاثي الذي يضم الحزب الديمقراطي الكردستاني والسنة.

الصدر قال على تويتر أمس الأحد، إنه سيبقى في "المعارضة الوطنية" لمدة 30 يومًا من أجل إعطاء غيره من الأحزاب، بما في ذلك التحالفات، فرصة لتشكيل الحكومة، دون أن يشارك في اي مفاوضات. وقال الصدر إنه إذا لم يتم تشكيل الحكومة، فسوف يتخذ قرارًا آخر في نهاية الشهر، دون إيضاح.

واليوم قال الصدر في خطاب مخطبًا الإطار التنسيقي "لن نعيد العراق لمربع المحاصصة والفساد والتوافق المقيت" في إشارة إلى إصراره على تشكيل حكومة أغلبية وطنية.

المستقلين وتشكيل الحكومة

ودعا الصدر النواب المستقلين لتشكيل الحكومة، تمام مثلما فعل الإطار التنسيقي الذي دعا الأسبوع الماضي، النواب المستقلين بالإعلان عن "مرشحيهم لرئاسة الوزراء" بشرط الحصول على موافقة التحالف الشيعي على مرشح رئاسة الوزراء.

الصدر طالب النواب مستقلين بتقديم مرشحيهم لرئاسة الوزراء إلى "التحالف الثلاثي"، ولم تحظ هذه الدعوة التي وجهها الطرفان بتجاوب كبير من النواب المستقلين الذين يقترب عددهم من 30 نائبا.

وقال رئيس كتلة الصدر في البرلمان حسن العذاري في بيان على تويتر "أظهرنا أننا لسنا مدمنين على السلطة وقدمنا ​​للنواب المستقلين فرصة ذهبية لتشكيل حكومة واختيار رئيس وزراء لكن البعض رفض ذلك ". وجدد عذاري الإصرار على تشكيل "حكومة أغلبية وطنية" مع الحزب الديمقراطي الكردستاني والسنة.

وكان وفد الصدر قد عقد اجتماعا مع وفود من السنة والحزب الديمقراطي الكردستاني في أربيل مؤخرا. ومع ذلك، يبدو أنه لا يوجد إجماع ولا حل لتجاوز الانسداد السياسي.

وقال عائد الهلالي، عضو الإطار التنسيقي للتنظيم السياسي الشامل المقرّب من طهران، في بيانه الصحفي، إنه رغم المحادثات بين الأحزاب السياسية، لم تكن هناك محاولة حقيقية لحل أزمة تشكيل الحكومة حتى الآن.

من جهة أخرى، يريد الصدر ترشيح ابن عمه محمد جعفر الصدر، الذي لا يشغل منصب السفير البريطاني في العراق، لمنصب رئيس الوزراء، لكنه لم يحظ بموافقة كل الجماعات الشيعية المقربة من إيران. اعتبار.

ونشرت صورة للصدر المرشح لمنصب رئيس الوزراء وهو يصلي على ضريح الإمام علي في مدينة النجف، وقال إنه عاد إلى الوطن استجابة لعرض تولي منصب رئيس الوزراء.

وبحسب المبادرة التي أعلنتها مجموعة من النواب المستقلين في مجلس النواب، سيتم تشكيل مجموعة نيابية من هؤلاء النواب لتشكيل الحكومة، وسيُترك الباب مفتوحا لمشاركة الأحزاب والجماعات الأخرى من أجل الوصول لعدد كاف لتحديد مرشح رئاسة الوزراء.

ستنتخب المجموعة المذكورة رئيسًا وفقًا للمعايير التي حددها الدستور وستقدم إلى هذا الرئيس مرشح لمنصب رئيس وزراء غير متورط في أي قضايا فساد.


وأعلن نواب عراقيون مستقلون بدء المفاوضات مع الأحزاب السياسية الأخرى.

مقتدى الصدر يحاول تحجيم الكتل الشيعية المقربة من إيران والموجودة في السلطة منذ سنوات ويتجنب تشكيل تحالفات معها في الحكومة المقبلة، وهو حاليا متحالف مع زعيم ائتلاف التقدم رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، الذي يمثل السنة والحزب الديمقراطي الكردستاني بقيادة مسعود بارزاني الذي حصل على أكبر عدد من أصوات الناخبين الأكراد، وشكلوا تحالفا ثلاثيا باسم "إنقاذ الوطن".

ويضم تحالف الإطار التنسيقي المقرب من إيران رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي زعيم ائتلاف دولة القانون، وزعيم ائتلاف الفتح هادي العامري، والاتحاد الوطني الكردستاني، وبعض النواب المستقلين، وينادون بتشكيل "حكومة توافقية"، إلا أن الغرض هو "حكومة أغلبية شيعية".

اقرأ المزيد: بايدن: وظفت بروفيسورًا ليشرح لي عن الإسلام و”المهدي”

الإطار التنسيقي الشيعة تحالف عزم تحالف تقدم العراق حكومة أغلبية وطنية الشيعة
بنوووك