جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الخميس 6 أكتوبر 2022 07:02 صـ 11 ربيع أول 1444 هـ

بعد تداول فيديو نيرة أشرف بالمشرحة.. اعرف حكم تشريح جثة الميت

طالبة المنصورة
طالبة المنصورة

أثار تداول فيديو التشريح الطبي لطالبة جامعة المنصورة نيرة أشرف، حالة من الجدل حول حكم تشريح جثة الميت، وتساءل المئات من المواطنين عن حكم التشريح الميت بعد وفاته؟


وأعاد موقع دار الإفتاء نشر الفتوى التي تحمل رقم 15011، على صفحته الرئيسية، والذي يستعرض "الطريق" جزءا منها.

حكم تشريح جثة الميت

وفي هذا الشأن، ردت دار الإفتاء المصرية عبر موقع "فيس بوك"، عن جميع التساؤلات الخاصة بتشريح الجثمان.

وقال الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، إن تشريح جسد الإنسان بعد وفاته سواء كان ذلك لصالح مصلحة الطب الشرعي أو العملية التعليمية بكليات الطب جائز شرعًا، إذا ما روعت فيه بعض الشروط الشرعيَّة.


وأضاف "علام"، أنه من ضمن الشروط الشرعية لتشريح الجثمان، أن يكونَ هذا العمل في حدود الضرورة القصوى التي يقدرها الأطباء الثقات بمعنى أنه إذا كانت جثة واحدة تكفي لتعليم الطلاب، فلا يصح أن يتعدى ذلك إلى أخرى.

وتابع: "يكون صاحب الجثة قد تحقق موته موتًا شرعيًّا، وذلك بالمفارقة التامة للحياة، ولا عبرة بالموت الإكلينيكي؛ لأنه لا يعد موتًا شرعًا".


وأوضح "علام" أن مراعاة الإجراءات المنظِّمة لهذا الأمر طبيًّا، والتي تضمن ابتعاد هذه العملية من نطاق التلاعب بالإنسان الذي كرَّمه الله ولا تجعله عرضة للامتهان، أو تحوله إلى قطع غيار تباع وتشترى، بل يكون المقصد منها: التعاون على البر والتقوى وتخفيف آلام البشر، وأن يكونَ ذلك في ظروف تليق بالكرامة الإنسانية.


تشريح جثث الموتى للتعرف على أسباب الأمراض.

واستكمل مفتي الجمهورية، في تصريحات سابقة، إجابته على سؤال مشروعية تشريح جثة الميت، قائلا: "يعتبر تشريح جثث الموتى من الوسائل التي بها اهتم الباحثون على مَرِّ الزمان للتعرف على طبيعة الإنسان والكشف عن الأمراض والأغراض العلاجية؛ فقد عرفه قدماء المصريين وقاموا بتشريح أجساد موتاهم من أجل تحنيطها، كما استخدمه أطباء المسلمين الأعلام -كأبي بكر الرازي وابن سينا، وابن النفيس وبرعوا فيه مع تدوين وتسجيل ما اكتشفوه من أسرار جسم الإنسان والحيوان والنبات في مؤلفاتهم الماتعة النافعة".

وتابع «علام»، أنهم حازوا «قصب السبق في معرفة الأعضاء والعظام والكشف عن تفاصيلها بصورة دقيقة؛ كما فعل العلامة ابن الهيثم في تشريح العين وتمكنه من الوقوف على أوصاف أجزائها».

واختتم مفتي الجمهورية، أن التشريح والشرح في اللغة هو: "قطع اللحم على العظام قطعًا، ويطلق في الاصطلاح: على العلم الذي يبحث فيه عن أعضاء الإنسان وكيفية تركيبها من أجل معرفة كمال صنع الله تعالى، والوقوف على أسباب الأمراض ومظاهرها وتيسير التداوي والعلاج منها".