جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الثلاثاء 6 ديسمبر 2022 12:48 مـ 13 جمادى أول 1444 هـ

بعد رسم قاتل فتاة الشرقية.. رسامو الوشوم يكشفون أغرب مواقفهم مع العشاق

الطالبة سلمى وزميلها القاتل
الطالبة سلمى وزميلها القاتل

في عمارة "محجوب" بجوار مجمع محاكم الزقازيق في محافظة الشرقية، وقعت واحدة من أبشع جرائم القتل، والتي راحت ضحيتها فتاة تدعى سلمى الشوادفي، حيث تعرضت لعدة طعنات متكررة أودت بحياتها في الحال على يد زميلها.

بالرغم من محاولات المواطنين إنقاذ الفتاة، ولكن لم يتمكنوا من ذلك، لكنهم استطاعوا الإمساك به وتسليمه للأجهزة الأمنية، وفي التحقيقات كشف أنه كان يحبها وأقدم على قتلها بدافع الانتقام منها بعد انتهاء علاقة عاطفية جمعتهما، وهو ما أثار غضبه ودفعه للقتل.

الرسامين وحكايات العشاق

في مناظرة تمت على قاتل فتاة الشرقية، تبين وجود رسم على صدره مكتوب عليه "سلمى حبيبتي" باللون الأسود، وعلى ذراعه الآخر اسم "سلمى" باللون الأحمر.

فتح الوشم على جسد قاتل فتاة الشرقية الباب للحديث عن أغرب المواقف التي حدثت من الأشخاص المرتبطين مع رسامي الوشم.

اقرأ أيضًا: هل التعاطف مع قاتل نيرة أشرف السبب؟ قانوني يكشف سبب تكرار السيناريو

ويقول "ع.ف" رسام وشوم، إن واحد من أغرب الموافق التي حدثت معه خلال عمله في رسم الوشوم للأشخاص، عندما جاءه أحد الأشخاص وطلب منه رسم وشم باسم فتاة كان يحبها، وهو متزوج من فتاة أخرى.

وتابع لـ"الطريق" أنه في البداية كان يعتقد أنه اسم زوجته، ولكنه تفاجئ من الشاب الثلاثيني أنه اسم حبيبته السابقة، وعندما استفسر منه عن سبب وشم ايسم فتاة أخرى، كشف له أنه ما زال يحبها بالرغم من زواجه وأنه يريد رسم الوشم باسمها لكي يقنعها بهذا الحب وأن تستمر معه ولا تتركه.

وفي السياق ذاته، قال "أ.د" رسام وشم، إن أغرب المواقف التي تعرض لها من الأشخاص في رسم الوشوم للعشاق، هو طلب فتاة رسم صورة لحبيبها المتوفي على يديها.

وأوضح لـ"الطريق" أنه عندما سألها على السبب في ذلك، أشارت إلى أنها تشعر بروحه حولها، وتريد أن تخبره بأنها ما زالت تحبه، وأنها لن تفكر في الزواج من آخر بعد وفاته بهذا الوشم.

وكانت النيابة العامة، أوضحت في بيان لها تفاصيل مقتل الطالبة سلمى الشوادفي على يد زميلها إسلام محمد، وقد أمر المستشار حمادة الصاوي النائب العام بالتحقيق العاجل في الواقعة التي حدثت بالقرب من محكمة الزقازيق، بعدما تم اتخاذ كل الإجراءات اللازمة.