جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 9 ديسمبر 2022 06:45 مـ 16 جمادى أول 1444 هـ

مفاجأة.. مادة «الخنافس» تدخل ضمن مكونات جميع اللحوم المصنعة والحلويات

حالة من الجدل انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد رفض رقابة الغذاء الليبية استلام شحنة عصائر "تانج" مصرية بسبب احتوائها على مادة الخنافس والتي تسمى بالكارمين.

وبدأت القصة في رفض ليبيا لاستلام نحو 600 صندوق عصير والتي تتبع للشركة المصنعة "موندليز ايجيبت فددز" لأن المواد الغذائية في العينة المشحونة مخالفة للمواصفات الليبية لوجود لون E102 ومن خلال انتشار الكثير من المنشورات عن المادة التي يصفها متابعي رواد السوشيال ميديا بالمادة الخطيرة، تستعرض جريدة "الطريق" معلومات عن مادة الكارمين التي تم رفضها من رقابة الغذاء الليبية.

مادة الكارمين

تحتوي مادة الكارمين المستخلصة من الخنافس والدودة القرمزية على مادة صبغة لونها أحمر، وهذه الأنواع تعيش في المناطق الاستوائية الأمريكية وتدخل في جميع الصناعات الغذائية وفقا لما نشره موقع "هيلث لاين".

الكارمين يدخل في صناعة العديد من الأطعمة

مادة "الخنافس" لا تدخل في صناعة الأغذية فقط ولكنها تدخل في صناعة مستحضرات التجميل منها: "أحمر الشفاة، وشادو الأعين والخدود".

كما أنها تدخل في صناعة الأغذية التي تطلب ألوان منها: الأيس كريم والكيك وأنواع من اللحوم المصنعة وأنواع من العصائر التي تعزز لونها وقد يشتريها أيضا ربات البيوت لاستخدامها في أنواع كثيرة من الحلويات لتبرز شكلها الجمالي.

أضرار مادة الكارمين

على الرغم أن مادة الكارمين لا تسبب الأمراض ولكن يحظر تناولها لأصحاب الحساسية لأنها تسبب في أعراض منها: "الطفح الجلدي والإحمرار والصداع والرعشة وعدم انتظام في ضربات القلب" ومن الممكن أن تسبب صدمة تحسسية تؤدي للوفاة لمرضى الحساسية.

رسميا لم تخطر ليبيا الجهات الرسمية بشأن المادة E 102

وفي هذا الصدد، كشف الدكتور حسين منصور، رئيس هيئة القومية لسلامة الغذاء، عن أن رفض ليبيا لشحنة عصير تانج ليس لها أي مبرر لأنها مادة صحية وليس لها أي أضرار.

وأضاف "منصور" أن الحكومة الليبية لم تخطر الجهات الحكومية المصرية بالذي جرم المادة E 102 ولم تخاطب جهاتهم الرسمية بعد بالتفاصيل.

واختتم أن مادة الكارمين مادة طبيعية وهي عبارة عن ألوان مستخلصة من حشرة الكوشنيل ومسموح بها من هيئة الدستور الغذائي.