جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الأحد 25 سبتمبر 2022 02:09 مـ 29 صفر 1444 هـ

«من النهاردة ما فيش تأتأة».. 5 نصائح للتخلص من التلعثم العصبي …انفوجراف

طرق التخلص من التلعثم  المصجر موقع yandex
طرق التخلص من التلعثم المصجر موقع yandex

التلعثم هو اضطراب في الكلام يمكن أن يتسبب في قيام الشخص بتكرار الأصوات أو المقاطع، أو الكلمات ومقاطعتها، أو إطالة أمدها عند محاولة التحدث، ويعني بالعامية "التأتأة" وعادة ما يصاب به الأطفال، لكن هناك عدد كبير من الكبار يصابون به، وتزداد حالتهم سوء إذا تعرضوا للضغط العصبي.

إذا كنت تتلعثم، فقد تعرف ما تريد قوله ولكن تجد صعوبة في إخراج الكلمات، وقد تبدو الكلمات عالقة، أو قد تجد نفسك تكررها مرارًا وتكرارًا، يمكنك أيضًا التوقف عند بعض المقاطع، وفقاً لموقع health line.

ويؤثر التلعثم على الأشخاص من جميع الأعمار، ولكنه أكثر شيوعًا عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و 6 سنوات، وهذا ما يسمى التلعثم النمائي وقد يكون له أسباب متعددة، 75 بالمائة من الأطفال يفقدون هذا التلعثم مع مرور الوقت، و25 منهم يعانون منه طوال فترة البلوغ.

وفي بعض الحالات يتم اكتساب التلعثم في مرحلة البلوغ، من خلال سبب محدد مثل السكتة الدماغية أو إصابة الدماغ، فيشار إليه بالتلعثم العصبي، وهو نوع نادر من التلعثم يسمى التلعثم النفسي ينتج عن الصدمة العاطفية أو مشاكل أخرى في الدماغ أو بسبب التفكير.

على الرغم من أن التلعثم لا يمكن علاجه تمامًا، إلا أن هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها لتحسين كلامك.

فيما يلي بعض طرق العلاج للتلعثم:

يختلف علاج التلعثم بناءً على عمر الشخص وأهداف التواصل، يمكن أن يساعدك اختصاصي أمراض النطق واللغة (SLP) في تحديد العلاجات التي قد تعمل بشكل أفضل لك أو لطفلك، يمكن أن تساعد مجموعات الدعم في ذلك.

اقرأ أيضاً: فوائد الأصوات في التخلص من الضغط والتوتر.. ”تأثيرات علاجية إيجابية”

فيما يلي بعض العلاجات المتاحة:

علاج الأطفال: العلاج المبكر مع أخصائي يمكن أن يكون مفيدًا جدًا في منع التلعثم على المدى الطويل، يمكن للوالد أو الوصي مساعدة الأطفال من خلال التحلي بالصبر عند التواصل مع الطفل، والاستماع بعناية بدلاً من المقاطعة، والتحقق من تقدمهم ومشاعرهم.

علاج التلعثم

ولعلاج التلعثم يمكنك ااستخدام تقنيات التنفس، وتقنيات الاسترخاء، وتعلم التحدث ببطء، ومعالجة مشاكل القلق هي من بين التقنيات التي يمكن أن يستخدمها أخصائي النطق واللغة مع كل من الأطفال والبالغين، للتخلص من التلعثم.

الأدوية: لا توجد أدوية معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية حتى الآن لعلاج التلعثم، ولكن تم استخدام بعض الأدوية المستخدمة في حالات أخرى للتلعثم، تحدث مع طبيبك أو أخصائي النطق واللغة الخاص بك للحصول على إرشادات خاصة حول أي آثار جانبية.

الأجهزة الطبية

ويبحث الباحثون عن الأجهزة الطبية التي يمكن أن تساعد في التحدث بطلاقة، مثل تلك التي يمكن وضعها في الأذن، أو استخدام تحفيز الدماغ للمساعدة في التواصل، المزيد من البحث مطلوب في هذه المنطقة.

ويبحث الأطباء عن طرق جديدة لفهم التلعثم من خلال صور الدماغ والاختبارات الجينية على أمل إيجاد علاجات أكثر فعالية.

نصائح للمساعدة في تقليل التلعثم:

1. تمهل
واحدة من أكثر الطرق فعالية لإيقاف التلعثم هي محاولة التحدث ببطء أكثر، قد يتسبب التسرع في إتمام فكرة في التلعثم أو تسريع حديثك أو مواجهة صعوبة في إخراج الكلمات.

يمكن أن يساعدك أخذ بعض الأنفاس العميقة والتحدث ببطء، دع من حولك يعرفون أنك تحاول ذلك وأن صبرهم يمكن أن يساعدك حقاً.

2. الممارسة
تواصل مع صديق مقرب أو أحد أفراد الأسرة لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم الجلوس معك والتحدث، قد يساعدك التدرب على حديثك في بيئة آمنة على الشعور براحة أكبر مع نفسك والطريقة التي يُسمع بها كلامك.

قد يكون الانضمام إلى مجموعة المساعدة الذاتية مع أشخاص آخرين يتلعثمون مفيدًا أيضًا، يمكنك معرفة ما يصلح للآخرين عندما يتحدثون في الأماكن العامة أو حتى في مجموعات صغيرة من الأصدقاء، قد يجعلك تشعر أيضًا أنك لست وحدك.

3. ممارسة اليقظة
اليقظة هي شكل من أشكال التأمل الذي يسمح لك بالهدوء والتركيز على أفكارك، يمكن أن يساعدك هذا في الاسترخاء ويساعد في تخفيف القلق، يمكن للبالغين والأطفال جميعًا التدرب على المساعدة في التلعثم.

هناك بعض الأدلة المحدودة على أن تقنيات اليقظة يمكن أن تساعد في إطار خطة علاج شاملة للتلعثم، هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد أنواع التأمل التي قد تكون أكثر فائدة.

4. قم بالتسجيل لنفسك
يمكن أن يساعدك تسجيل صوتك على فهم تقدمك بشكل أفضل، يمكن أن يساعد في تسليط الضوء على الكلمات أو العبارات التي تدفعك إلى التلعثم، يمكن أن يساعدك هذا في سماع أشياء لن تلاحظها بخلاف ذلك.

إذا وجدت أن الاستماع إلى صوتك مزعج أو يسبب القلق، فابدأ ببطء، ضع في اعتبارك أن سماع التقدم الذي تحرزه قد يكون مشجعاً، ولكن ليس كل أسلوب يصلح للجميع.

5. ابحث عن علاجات جديدة
في بعض الحالات، قد يكون من المفيد استخدام جهاز أذن متخصص يسمى مراقب الكلام، تستخدم هذه الأجهزة برامج لمساعدتك على التحدث بطلاقة أكثر.

يشبه الجهاز إلى حد كبير جهاز السمع، حيث يتم توصيله بداخل أذن المستخدم، يغير البرنامج صوتك ويؤخر الصوت بجزء من الثانية، يمكن أن يساعدك ذلك في إبطاء حديثك وتمكينك من التحدث دون تلعثم.

على الرغم من وجود بعض الأبحاث لدعم فعالية الجهاز، إلا أنه ليس من الواضح ما إذا كانت هذه التأثيرات طويلة المدى أم لا.

يبحث الباحثون في العديد من الأجهزة والتطبيقات الأحدث التي قد تساعد أيضًا في المستقبل.

اقرأ أيضاً: دراسة: الوسواس القهري نتيجة اضطراب التعليم