جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 27 يناير 2023 10:28 صـ 6 رجب 1444 هـ

في يومه العالمي.. كيف ساهم التعليم في خلق مجتمع قادر على استعياب لغة الإشارة؟

لغات الاشارة-مصدر الصورة من موقع ياندكس
لغات الاشارة-مصدر الصورة من موقع ياندكس

يحتفل العالم في 23 سبتمبر من كل عام بلغة يستخدمها أصحاب الهمم حول العالم وهي لغة الإشارة وبالتزامن مع إحياء هذا اليوم تتجه الأنظار نحو الصم والبكم في مصر حيث يصل عددهم إلى 7.5 ملايين نسمة بما يعادل 10% من الصم والبكم في العالم حيث يقدر عددهم أكثر من 72 مليون نسمة.

اهتمام التعليم بإشارات الصم

احتفالا بهذا اليوم العالمي، علق أحمد آدم الشندويلي، مستشار التربية الخاصة سابقا بوزارة التربية والتعليم ومستشار ورئيس الاتحاد المصري لرياضات اللاعبين من ذوي الشلل الدماغي حاليا، على أن التعليم المصري من ضمن الدول التي اهتمت بتعليم لغة الإشارة في العديد من المدارس.

وقال " الشندويلي" إنه تم اختراع لغة الإشارة لتكون إحدى وسائل الاتصال الكلي مع الأصم وتختلف لغة الإشارة من مكان لآخر وفقا للإحصائيات فهناك أكثر من ثلاثمائة لغة إشارة حول العالم بالتالي تختلف لغة الإشارة الأكاديمية التي تستخدم في المدارس لضعاف السمع عن لغة الصم في المجتمع المحلي المستخدمة بينهم البعض.

مبادرة تعليم لغة الإشارة

وتابع "الشندويلي" عبر صفحته الشخصية "الفيس بوك" أن وزارة التربية والتعليم أطلقت مبادرة تسمى بـ«من حقي أن تفهمني» قائلا: "هو لسان حال كل اسم موجود على وجه الأرض"، موضحا أن وزارة التربية والتعليم ووزارة الاتصالات تعاونا لوضع قاموس إشاري أكاديمي موحد للصم بمدارس جمهورية مصر العربية من الفترة 2015 إلى 2017 من أجل خلق مجتمع قادر على استيعاب الصم وفهم احتياجاتهم وتسهيل عملية التواصل.

وأضاف مستشار التعليم الخاص السابق، أن القاموس يحتوي على 2500 كلمة بغرض توحيد لغة الإشارة بمدارس الصم، موضحا أنه تم تحديث القاموس مجددا ليضم 10 آلاف كلمة مع إعداد مدربين لغة إشارة لتدريب المعلمين على لغة الإشارة.


مبادرة لتسهيل التعامل مع جمهور فئة الصم

وأوضح أن الوزارة التعليم نفذت مبادرة "أنا أصم من حقي أن تفهمني" لتدريب عدد من العاملين بالوزارات المختلفة على لغة الإشارة لتسهيل التعامل مع الجمهور من فئة الصم كما صمم أول قاموس للتواصل الكلي مع الصم من خلال ايبارشية الفيوم يتيح عرض الكلمة المنطوقة من خلال لغة الإشارة والهجاء الإصبعي والكتابة العادية على شاشة واحدة.

واختتم مستشار التعليم الخاص الأسبق، أن تلك الجهود تأتي تماشيا مع بنود الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة عام 2006 والتي وقعت وصدقت عليها مصر عام 2008.


اقرأ أيضا: محامي نيرة أشرف عن شائعات وفاة فريد الديب: «ربنا يرحمه سواء عايش أو ميت»