جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الثلاثاء 6 ديسمبر 2022 11:52 صـ 13 جمادى أول 1444 هـ

وفاة الأطباء الشباب.. الأعداد تتصاعد والنقابة: «الإجهاد المتهم الأول»

حصرت نقابة الأطباء المصرية أعداد وفيات الأطباء الشباب، خلال العام الجاري لمقارنتها بالأعوام السابقة، خارج وفيات الأطباء الناتجة عن فيروس كورونا، أظهرت النتائج وفاة 2 من الأطباء الشباب شهريًا في العام الجاري 2022، في حين كان معدل الوفاة العام 2021 (10) أطباء في العام بأكمله، وكانت النسب أقل من ذلك بكثير في الأعوام السابقة على ذلك التاريخ.

وترجع أسباب زيادة معدلات الوفاة بين الأطباء الشباب، بحسب تصريحات الدكتورة إيمان سلامة، مقررة اللجنة الاجتماعية ومقررة لجنة الرواد بنقابة الأطباء المصرية "للطريق"، أن النقابة بحثت كثيرًا في العوامل المُسببة لوفاة عدد كبير من الأطباء الشباب، وكان الإجهاد هو المُتهم الأول من تلك العوامل المُسببة للوفاة، ويُصاب الأطباء الشباب بالإجهاد بشكل كبير لحماستهم وتفانيهم في خدمة المرضى ومواجهة المرض، ذلك مع انتظامهم في دراساتهم العُليا التي تحتاج جهدًا وتركيزًا مُضاعفًا منهم.

الطبيب نبيل عادل سيدار المتوفي نتيجة الإجهاد أثناء عمله بمستشفى بنها

وأردفت "سلامة"، أن الاحتياجات الأساسية من زواج وسيارة وغيرهما التي تتطلبها حياة الطبيب الشاب تُلزمه بالعمل الإضافي الشاق، والذي يمتد إلى 12 ساعة يوميًا في مستشفى أو مركز طبي خاص، ما يُشكل عاملًا ضاغطًا على قلب وأعصاب الطبيب الشاب.

وتابعت عضو مجلس نقابة الأطباء، أن الهبوط الحاد في الدورة الدموية والأزمات القلبية أبرز الأسباب التي يُتوفي الأطباء بسببها وكلها ناتجة عن الإجهاد والضغط العصبي.

الحل الأمثل للمشكلة

تقول "سلامة" إن الخطوة الأولى والأهم في طريق تفادي تلك الخسائر الكبيرة هي التعامل الأدمي مع الطبيب، وإعطائه حقه الإنساني في الراحة والمقابل المادي المناسب الذي يوفر له حياة كريمة يستغني به عن الأعمال الإضافية الشاقة، وحتى يؤدي مهمته الأساسية بتركيز مما يؤدي في النهاية لجودة الخدمة الطبية المُقدمة للمرضى.

دكتور حسين خيري نقيب الأطباء

وأضافت عضو مجلس نقابة الأطباء، أنه وفي سبيل ذلك دعت نقابة الأطباء المصرية لعقد جلسات نقاشية موسعة للخروج بحلول جذرية للمشكلة، على أن تضم تلك الجلسات جميع الجهات المنوطة بتلك المشكلة مثل وزارة الصحة، والقوى العاملة، والإدارة العليا للمستشفيات الجامعية وهو الاقتراح المُقدم من الدكتور حسين خيري نقيب الأطباء.

شباب الأطباء يتحدثون "للطريق"

يقول الدكتور محمد إمام اختصاصي طب الأطفال، إن ساعات العمل الكبيرة عائق يجب أن تُجِد له الدولة حل سريع وناجز لإنقاذ شباب الأطباء من مصير زُملائهم المتوفين عليهم رحمات الله.

وأضاف "إمام"، أن السفر والهجرة حلول نهائية مُثلى لشباب الأطباء في ظل الوضع الراهن، وأنا لدي العديد من الزملاء الذين هاجروا إلى الخليج والدول الأوروبية على رأسها ألمانيا وكندا وانجلترا ووجدوا أجواء أفضل كثيرًا لتقديم خدمة طبية مُميزة.

اقرأ أيضًا: هل يستطيع البنك المركزي حل مشاكل المستثمرين في شهرين؟.. خبير اقتصادي يُجيب



موضوعات متعلقة