جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
السبت 26 نوفمبر 2022 05:23 مـ 3 جمادى أول 1444 هـ

هشام آمنة: الدولة المصرية وجميع مؤسساتها يعملان لصالح العمل البيئي والتنمية المستدامة

وزير التنمية المحلية
وزير التنمية المحلية

نظمت هيئة "بلان إنترناشونال إيجيبت"، جلسة نقاشية بحضور اللواء "هشام آمنة"_ وزير التنمية المحلية، وذلك لتعزيز التعاون المتبادل من أجل العمل المناخي، وذلك على هامش فعاليات قمة المناخ بشرم الشيخ.

تمت الجلسة اليوم الثلاثاء 15 نوفمبر، بجناح المجتمع المدني، حضرها السفير "محمد حجازي"_ مستشار الوزير للتعاون الدولي، والدكتور "خالد قاسم"_ مساعد وزير التنمية المحلية للتطوير المؤسسي، وبحضور عدد من قيادات وزارة التضامن الاجتماعي والجمعيات الأهلية ووزارة البيئة والمجتمع المدني.

وأشار اللواء "هشام آمنة" أن ما تبذله الدولة المصرية في قمة المناخ بشأن تأثير التغيرات المناخية على العالم والتحديات العالمية التي يواجهها العالم تقتضي من المجتمعات المحلية والمجتمع المدني أن يبذلوا جهدا كبيرا إيجابيا في هذا الشأن للتكيف والتخفيف، من خلال تكليفهم بعدد من الأدوار الإيجابية لتعزيز فكرة إدراج التغيرات المناخية وخطورتها في عملية صنع السياسات المحلية.

معربا في حديثه عن سعادته بالمشاركة في جلسة "الشراكات والشبكات والتعاون المتبادل من أجل التعاون المناخي"، الذي يتم على هامش يوم التمكين المناخي والمجتمع المدني، مؤكدا على أن ما نشاهده في قمة المناخ يدل على تنمية المستدامة التي تأتي بالتعاون والمشاركة بين القطاع الخاص، والمجتمع المدني والجهات الحكومية.

أشار "آمنة" أن الدولة بكافة مؤسساتها لديها إيمانا بأن تغير المناخ لا بد من معالجته من خلال المستوى المحلي وشراكة المجتمعات المحلية وخاصة منظمات المجتمع المدني، باعتبارها الأنسب لخلق قدرات تكيفية داخل المجتمع.

حيث إن خطط التكيف تبدأ بالمستوى المحلي وهو ما يتسق مع رؤية مصر 2030 وكذلك الاستراتيجية الوطنية للتغير المناخي 2050، حيث حددت إطار مؤسسي متنوع المستويات وشامل لجميع المستفادين وذلك للعمل من أجل قضايا المناخ.

كما أضاف أنه يتطلع إلى تعزيز التنسيق مع منظمات المجتمع المدني ومطالبة الدول للالتزام بتمويل خطط التكيف والمساندة في عمل مشروعات للتخفيف والتكيف المناخي، ومحاولة تقليل الانبعاثات.

وأكمل حديثه بأن الدولة المصرية أنفقت خلال السنوات الماضية ما يقرب من 57 مليار جنيه في ملف تحسين البيئة ورفع المخلفات، ومتولد يومي من المخلفات بلغت 280 مليون طن وأكثر.

كما نفذت الوزارة عدد من المشروعات بالمحافظات منها المدافن الصحية الآمنة ومصانع تدوير المخلفات ومنها ما تم افتتاحه بمحافظة الدقهلية، وإغلاق المقالب العشوائية ، ومحطات وسيطة ثابتة ومتحركة والعديد من المشروعات التي ساعدت في تقليل الانبعاثات الضارة بالمناخ، من أجل تحسين البيئة.

كما أن الدولة تدعم هذا الجهد بمشروعات قومية مثل تبطين الترع، تطهير المجاري المائية، كما أن مبادرة حياة كريمة التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، التي تقوم بمشروعات محطات المعالجة والصرف الصحي.

وأشار أن مشروع تحويل وسائل النقل للعمل بالغاز والطاقة الكهربائية عمل على تقليل الانبعاثات وقد تم نقل ضيوف قمة المناخ بهذه الحافلات، وتنفذ الوزارة الآن المرحلة الأولى من مبادرة زراعة 100 مليون شجرة بمختلف المحافظات، وكذلك تغلظ الدولة من قوانين ردع المزارعين ومنعهم من حرق قش الأرز، بل تنفذ مشروع لتحويل قش الأرز إلى أخشاب، فتم إنشاء مصنع بالبحيرة لذلك بالتعاون مع وزارة البترول والتكنولوجيا، وأيضا ننفذ مشروعات الطاقة الشمسية والهيدروجين الأخضر.

واختتم حديثه أن مصر تستعيد مكانتها بين الدول العربية والإفريقية في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي في تحقيق التنمية المستدامة ولم ننسى دور المرآة بشأن هذا الملف، بل تم تمكينها في العديد من المجالات والقطاعات التي تهتم بالعمل البيئي.

اقرأ أيضًا: «كوب 27».. هل تعرف الإسكندرية في أصعب فصل شتاء بسبب تغير المناخ؟



موضوعات متعلقة