الطريق
الأحد 21 أبريل 2024 02:07 صـ 12 شوال 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

كنوز سقارة لا تنتهي.. «الآثار »لـ«الطريق»: الإعلان عن كشف أثري ضخم قريبا

منطقة آثار سقارة
منطقة آثار سقارة

أعلنت وزارة السياحة والآثار، عن بداية موسم الحفائر الجديد والخاص ببعثة الدكتور مصطفي وزيري الأمين العام للمحلس الأعلى للآثار، بمنطقة آثار سقارة، خلال شهر أغسطس الماضي، حيث أن بعثة الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، بدأت أعمالها في منطقة سقارة عام 2018، للكشف عن المزيد من أسرار المنطقة.

الإعلان عن كشف أثري ضخم خلال الأشهر المقبلة

وكشف وزارة السياحة، أنه خلال بداية الموسم الأثري الجديد أسفرت البعثة الأثرية المصرية، عن الكشف عن بئر جديد مدفون به عدد ضخم من اللقى الأثرية، وأيضا به توابيت خشبية ملونة ومومياوات كبيرة و صغيرة وتماثيل مختلفة مادة الصُنع، مشيرةً إلى أن الدلالات الأثرية التي عثرت عليها البعثة المصرية بسقارة خلال الموسم الجديد بداية إزاحة الستار عن كشف أثري هام سيتم الإعلان عنه بعد انتهاء البعثة من جميع الأعمال خلال هذا الموسم.

وفي ذات السياق كشف مصدر بالبعثة الأثرية المصرية، في تصريحات خاصة لـ موقع«الطريق»، عن الموعد المحتمل للإعلان عن الكشف الأثري الفريد وهو بداية العام المقبل 2024 وذلك حتى يكون تم الانتهاء بشكل تام من حفائر الموسم الأثري الهام، مشيرًا إلى أن هذا الكشف سيكون فريد من نوعه وذلك لأنه يشمل مجموعة كبيرة من التوابيت وبداخلها مومياوات بحالة سليمة وجيدة.

وأشار المصدر إلى أن اللقى الأثرية، بها تماثيل من الحجر الجيري الملون وتعود إلى الدولة القديمة، ومجموعة من التماثيل البرونزية، معلقًا: خلال الأشهر الماضية أيضا تم الكشف عن مجموعة من الحيوانات المحنطة، وضمنها مومياء للمعبودة باستت، والمعبودة باستت، هي إلهة الحب والسعادة، وهي معبودة على شكل قطة.

اقرأ أيضا:

إعلان كشف أثري جديد بمنطقة سقارة غدا.. اعرف التفاصيل

البعثة الأثرية المصرية بسقارة

وسبق وأعلنت البعثة الأثرية المصرية خلال السنوات الماضية علي عدد من الاكتشافات الأثرية الهامة، منها الكشف عن مئات التوابيت الآدمية الملونة بداخلها مومياوات في حالة جيدة من الحفظ لكبار رجال الدولة، والكهنة من الأسرة الـ 26، والتي اختارته مجلة الآثار الأمريكية "Archaeology Magasine"، كأحد أهم 10 اكتشافات أثرية لعام 2020، بالإضافة إلى بردية وزيري الأولى والثانية والثالثة، وأكبر خبيئة للتماثيل البرونزية، وأدوات التجميل وعدد كبير من المومياوات الحيوانية من قطط وأشبال أسود ونمس.