الثلاثاء 19 أكتوبر 2021 10:43 صـ 13 ربيع أول 1443هـ
جريدة الطريق
  • WE

رئيس التحرير محمد عبد الجليل

تحقيقات

بعد طرحها في حكاية بدون ضمان.. الطب النفسي يحسم الجدل حول نظرة المجتمع للمرأة المطلقة

حكاية بدون ضمان- السيدة المطلقة
حكاية بدون ضمان- السيدة المطلقة

مازال "مسلسل إلا أنا" حكاية "بدون ضمان"، يواصل طرح قضايا المرأة في المجتمع، ومن بينهم نظرة المجتمع بأكمله للمرأة المطلقة، هذه الكلمة التي أصبحت تثير الشكوك والأفكار السلبية في ذهن كل من يرى سيدة مطلقة، واعتبارها مباحه وليس لها قيمة.

جمال فرويز: من بينهم التكافؤ

 

جاء الدكتور جمال فرويز، استشاري الطب النفسي، ليحسم الجدل في نظرة المجتمع للسيدة المطلقة، قائلًا: إن الأشخاص ذوي الاضطرابات الشخصية، من من ينظرون المطلقة نظرة دونية أو طمع، مشيرًا إلى كل سيدة مطلقة، أن الطلاق ليس نهاية العالم، ولكنه فرصه لتبدأ من جديد، وتحسن من اختياراتها، في حالة رغبتها في الزواج مرة أخرى.

اقرأ أيضًا: بعد مسلسل إلا أنا.. آمنة نصير: لكل بيت حرمته وأسرار الزوجة ليست علكة

وأضاف فرويز، خلال حديثة الخاص لـ"الطريق"، أن المجتمع المصري ينحدر تحت ثقافات تربى ونشأ عليها، ومن بينهم نظرتة للسيدة المطلقة، حيث اعتبارها مواطنة من الدرجة الثانية، موضحًا انا هناك العديد من الأفكار قد تدور في ذهن الرجل عند اقباله على المرأة المطلقة، وتزداد تساؤلاته حول سمعتها وسبب طلاقها.

وأوضح استشاري الطب النفسي، أن هناك أسس ومعايير يجب مراعاتها واتباعها عند اختيار شريك الحياة، ومن أهمهم التكافؤ، حيث التكافؤ التعليمي، والاجتماعي، والمادي، لافتًا إلى ضرورة لغة الحوار لحل المشاكل، والاحترام المتبادل من الطرفين، حتى تنشأ العلاقة بشكل سليم وناجح.

واستكمل، انه على كلًا من الطرفين، يجب عليه أن يفعل كل ما بوسعه حتى تكون العلاقة الزوجية ناجحة، وفي حالة فشلها فعليهم باليقين التام أن الخير فيما اختاره الله سبحانه وتعالى لهم.

حكاية بدون ضمان مسلسل إلا أنا المرأة المطلقة السيدة المطلقة الدكتور جمال فرويز استشاري الطب النفسي التكافؤ نظرة المجتمع للسيدة المطلقة
بنوووك