جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 19 أغسطس 2022 12:40 مـ 22 محرّم 1444 هـ

سيناريوهات الرعب وموت الاقتصاد.. ماذا لو ارتفعت إصابات كورونا في وجود الأزمة الأوكرانية؟

كورونا والأزمة الأوكرانية
كورونا والأزمة الأوكرانية

بالتزامن مع إعلان وزارة الصحة والسكان عن ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، تزايدت التساؤلات حول إمكانية ما سيحدث مع استمرار أزمة الحرب بين روسيا وأوكرانيا التي أثرت على الاقتصاد العالمي.

وتعليقًا على ذلك، قال وائل النحاس، الخبير الاقتصادي إنه في حالة زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بالتزامن مع أزمة الحرب الأوكرانية التي أثرت على العالم كله، سيكون هناك العديد من الأضرار على الدول بشكل عام وعلى المواطنين بشكل خاص.

وأوضح "النحاس" لـ"الطريق" أن أزمة انتشار فيروس كورونا مرة أخرى سيكون كل التعامل الخاص بها على المستوى المحلي، مؤكدًا أن العالم لم يعد يميل إلى حلول إغلاق المطارات والدول، قائلاً: "العالم لن يتعامل مع انتشار كورونا مرة أخرى مثل أول مرة على الإطلاق".

وأضاف الخبير الاقتصادي أنه في الوقت الذي تتزايد فيه حالات الإصابة بفيروس كورونا من جديد، يتوجه العالم إلى تجميد الاقتصاد الخاص بكل دولة، مشيرًا إلى أن أمريكا تعمل على زيادة سعر الفائدة من أجل تجميد اقتصادها.

اقرأ أيضًا: خاص| مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة يكشف حقيقة الدخول في موجة خامسة من كورونا

وبين أن الأوضاع المقبلة ستشبه الفترة الأولى التي ظهر فيها فيروس كورونا المستجد، موضحًا أن زيادة حالات الإصابة بكورونا سيزيد من الأعباء المحلية على كل دولة.

واستكمل: "العالم يتوجه لتجميد الإنتاج والاقتصاد وكل شيء وهو ما يسمى بالركود التضخمي بمعنى توقف البيع والشراء.. وزيادة حالات الإصابة بكورونا حول العالم سيؤدي لزيادة نسب الفقر والوفيات سترتفع وهو مشهد مرعب".

وأشار إلى أن الحلول تتلخص في العودة لإتباع الإجراء الاحترازية في ارتداء الكمامات واستخدام الكحوليات، واعتماد الدول على توفير الغذاء من خلال إقامة الصناعات المتخصصة في ذلك بالإضافة إلى إقامة صناعات الدواء خلال الفترة المقبلة، تقليل الاستثمارات في الإنشاءات على مستوى العالم".

موضوعات متعلقة