جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 19 أغسطس 2022 01:05 مـ 22 محرّم 1444 هـ

خبراء: حالة التوتر العامة بسبب كورونا تصيب الأطفال بالصداع

صداع الأطفال
صداع الأطفال

منذ بداية جائحة COVID-19، عانى العديد من الأطفال من صداع متكرر وتفاقم القلق والمزاج، ووجدت دراسة جديدة رابط بين الإجهاد وانخفاض النشاط البدني، وحالة القلق العامة بسبب الجائحة.

التوتر مرتبط بفيروس كورونا

أظهرت النتائج، التي نُشرت في مجلة علم الأعصاب للأطفال، أن التوتر المتزايد المرتبط باضطرابات الحياة اليومية، وممارسات التباعد الاجتماعي والقلق بشأن تهديد المرض على نفسه والآخرين الناجم عن الوباء، أثر على نوعية حياة الأطفال المصابين بالصداع والاضطرابات.

اقرأ أيضا: دراسة: لقاح في شكل رقاقة يحمي من مشتقات الكوفيد

يقول المؤلف الرئيسي مارك ديسابيلا، مدير برنامج الصداع في مستشفى الأطفال الوطني: "من المهم أن نحصل على فهم أفضل لكيفية تأثير التوتر والتغيرات في الروتين على رفاهية الأطفال ومزاجهم، قد تكون أشياء مثل الانتقال إلى بيئة افتراضية قد أدت إلى الشعور بالعزلة والقلق لدى الأطفال، وربما لعبت زيادة وقت الجلوس أمام الشاشة دورًا في حدوث المزيد من حالات الصداع المتكررة"، وأضاف: "بالنسبة لي كطبيب الأمر أصبح مؤثرا جدا".

صداع الأطفال

الصداع النصفي واضطرابات الصداع الأخرى شائعة جدًا لدى المراهقين والأطفال، في هذه الدراسة، أكمل 107 مرضى استبيانًا من صيف 2020 إلى شتاء 2021 لفحص التغييرات في خصائص الصداع وعوامل نمط الحياة منذ بداية الوباء.

وجد الاستطلاع، أنه في فترة ما قبل الجائحة، هناك 60٪ من المرضى أصيبوا بالصداع في أقل من 15 يومًا من الشهر بعد اندلاع الجائحة، انخفض هذا الرقم إلى 50٪.

ارتفع عدد المرضى الذين أبلغوا عن صداع يومي مستمر من 22٪ قبل الجائحة إلى 36٪ بعد بداية الوباء.

أفاد 49 ٪ من المرضى أن صداعهم قد تفاقم منذ بداية الوباء، وأفاد 54٪ من المرضى أن مستويات نشاطهم البدني انخفضت بسبب الوباء، عند سؤالهم عن استخدام الشاشات أثناء الجائحة، أفاد 61٪ من المرضى باستخدامهم للشاشات لأكثر من ست ساعات في اليوم.

استخدام الشاشة يسبب الصداع

لاحظ مؤلفو الدراسة أنه لم يتم تحديد ما إذا كانت زيادة وقت الشاشة يؤدي إلى تفاقم الصداع أم لا؛ ومع ذلك، يستشهد المرضى والعائلات بشكل روتيني باستخدام الشاشة كمسبب للصداع، غالبًا ما يُشار إلى عدم ممارسة الرياضة على أنه سبب للصداع النصفي.

اقرأ أيضا: علماء صينيون يكتشفون علاج من الذهب لمرض الأمعاء الغليظة

وأوصت الدراسة، إلى ضرورة الامتناع عن استخدام الشاشات أكثر من ساعة على مدار اليوم، فضلاً عن المتابعة بشأن الإصابة بفيروس كورونا، وأهمية اتخاذ الإجراءات اللازمة حتى لا يتعرض الأطفال للمرض.

وذكرت، أن نسبة الإصابة في تزايد مستمر، وهو ما يؤدي إلى اضطراب الوضع العام مرة أخرى، لذلك يفضل مراعاة ذلك في التعامل مع الآخرين، لحماية الأطفال، والتقليل من نسبة إصابتهم بالصداع والاضطراب.