جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الإثنين 5 ديسمبر 2022 05:52 صـ 12 جمادى أول 1444 هـ

«شهد» تجسد ملامح البشر بالرصاص والفحم: نفسها تمتلك جاليري

شهد المهدي
شهد المهدي

يعد اتقان الأطفال لبعض الأعمال الفنية، من أهم الأشياء التي تساعدهم على تنمية سلوكياتهم وتفكيرهم، إذ تتيح لهم الاطلاع على الفني بشكل أكثر اتساعا، وهو ما فعلته الطفلة شهد.

من هي شهد رضا المهدي؟

شهد رضا المهدي، تبلغ من العمر إحدى عشر عاما، من محافظة دمياط، تدرس في المرحلة الابتدائية، تمارس هواية الرسم، واتقن تجسيد الملامح البشرية في أعمالها الفنية.

الموهبة

قالت شهد لـ"الطريق" إنها اكتشفت موهبتها منذ عامها السادس، وكان الملاحظ أو المكتشف الأول هما الوالدين، بدأت ممارسة الرسم عندما كانت تشاهد حلقات الكرتون، وتجسد ملامح الشخصيات المحببة لها على الورق باستخدام الرصاص والألوان.

تطور الموهبة

بدأت في تطور الموهبة من خلال الممارسة فقط، لكنها لم تلجأ إلى الاشتراك في ورش العمل سواء على الإنترنت أو على أرض الواقع، بخلاف ورشة واحدة فقط اشتركت بها بغرض تعلم كيفية استخدام ألوان الزيت في الرسم، فضلاً عن متابعة أدوات الرسم وكيفية تطويره.

اقرأ أيضاً: عايدة الشاهد.. مصممة أزياء مصرية تعود بالموضة إلى الأصالة

الأدوات

أشارت إلى أنها قامت باستخدام الرصاص والفحم في رسوماتها، فضلاً عن أنها أتقنت استخدام كافة أنواع الألوان، ما جعلها تخرج في المجال برسومات مميزة وفريدة.

المسابقات التي اشتركت بها

وعن المسابقات التي قامت بالاشتراك فيها، قالت إنها مسابقة مهرجان الطفل المبدع عام ٢٠٢٠، والتي حصلت خلالها على المركز الأول، وفي العام التالي حصلت على المركز ذاته أيضا، وكانت تحت إشراف وزارة التربية والتعليم.

كما شاركت في مسابقة ملتقى الفنان الصغير، الذي عقد تحت إشراف وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم،حصلت وقتها على المركز الرابع، بالإضافة إلى العديد من المسابقات الأخرى، مثل المسابقة الدولية للاتحاد العالمي للفنانين التشكيليين العرب.

اقرأ أيضًا: «أملي الاستغناء عن المستورد».. فتاة صعيدية تصمم نظارات شمس بطراز مصري أصيل

المعارض

شاركت شهد في معرض ريحانة الخاص بمؤسسة حياة كريمة، كما شاركت في المعرض الختامي للأنشطة في دمياط، كما أنها تكرمت من عدة جهات، من بينها وكيل وزارة التربية والتعليم بمحافظة دمياط، ومن قصر الثقافة التابع للمحافظة أيضا.

وعن المشجعين في حياتها، قالت إن والديها من أكثر الذين ساعدوها على ممارسة موهبتي من أدوات وخامات.

الحلم

تحلم "شهد" بأنها تصبح فنانة تشكيلية شهيرة، وتمتلك "جاليري" يحمل اسمها، ويكون لديها الإمكانية لإقامة معرض يضم أعمالها، لذلك تحلم أيضا بالالتحاق بكلية الفنون الجميلة، ومن ثم المشاركة بالمعارض الدولية حاملة اسم مصر.