جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الأحد 25 سبتمبر 2022 10:16 صـ 29 صفر 1444 هـ

دراسة: كوفيد قد يزيد من خطر الإصابة بالأمراض العصبية والنفسية بعد عامين من العدوى

كورونا تصيب بالنوبات العصبية
كورونا تصيب بالنوبات العصبية

تسلط دراسة بحثية بجامعة أكسفورد الضوء على الحاجة إلى مزيد من البحث لفهم سبب حدوث نوبات نفسية وعصبية بعد COVID-19، وما الذي يمكن فعله للوقاية من هذه الحالات أو علاجها، وحللت الدراسة بيانات 14 تشخيصًا عصبيًا ونفسيًا تم جمعها من السجلات الصحية الإلكترونية معظمها من الولايات المتحدة على مدى عامين.

زيادة خطر الإصابة بأمراض عصبية ونفسية مثل المرض العقلي والنوبات لا يزال أعلى بعد عامين من COVID-19 مقارنة بالتهابات الجهاز التنفسي الأخرى، مما يشير إلى دراسة قائمة على الملاحظة لأكثر من 1.25 مليون سجل صحي للمريض نُشرت في مجلة "The Lancet Psychiatry"، لزيادة زيادة خطر الإصابة بالكآبة والقلق في البالغين أقل من شهرين قبل العودة إلى معدلات مماثلة لتلك بعد التهابات الجهاز التنفسي الأخرى.


ومنذ أن بدأ جائحة COVID-19، كانت هناك أدلة متزايدة على أن الناجين قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض عصبية ونفسية، ولذلك أفادت دراسة رصدية سابقة أجرتها نفس المجموعة البحثية أن الناجين من COVID-19 معرضون بشكل متزايد لخطر الإصابة بالعديد من حالات الصحة العصبية والعقلية في الأشهر الستة الأولى بعد العدوى.

قال البروفيسور بول هاريسون من جامعة أكسفورد بالمملكة المتحدة.: "بالإضافة إلى تأكيد النتائج السابقة التي تفيد بأن COVID-19 يمكن أن يزيد من خطر الإصابة ببعض الحالات العصبية والنفسية في الأشهر الستة الأولى بعد الإصابة، تشير هذه الدراسة إلى أن بعض هذه المخاطر المتزايدة يمكن أن تستمر لمدة عامين على الأقل".


وقال هاريسون، المؤلف الرئيسي للدراسة: "النتائج لها آثار مهمة على المرضى والخدمات الصحية لأنها تشير إلى أن حالات جديدة من الحالات العصبية المرتبطة بعدوى COVID-19 من المرجح أن تحدث لفترة طويلة بعد انحسار الوباء".


ومن بين أولئك الذين لديهم سجلات صحية في شبكة "TriNetX" ومقرها الولايات المتحدة، أصيب 1،284،437 شخصًا بعدوى مؤكدة بفيروس SARS-CoV-2 في 20 يناير 2020 أو بعد ذلك، وتم تضمينهم في الدراسة: 185،748 طفلًا، 856،588 بالغًا تتراوح أعمارهم بين 18 و 64 عامًا ، و 242101 بالغًا فوق 65 عامًا.

اقرأ أيضا: لو عايز تقلل عدد ساعات نومك.. إليك 6 طرق للاستيقاظ مبكرا


وتم مطابقة هؤلاء الأفراد مع عدد متساوٍ من المرضى المصابين بعدوى تنفسية أخرى للعمل كمجموعة ضابطة، كما تمت مقارنة السجلات من مرضى COVID-19 المصابين خلال موجات الوباء المختلفة للتحقيق في الاختلافات في تأثير ألفا ،دلتا، وأوميكرون المتغيرات على مخاطر التشخيصات العصبية والنفسية.


ووجدت الدراسة أن خطر الإصابة بالاكتئاب أو تشخيص القلق لدى البالغين قد زاد في البداية بعد الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد (SARS-CoV-2) ولكنه عاد إلى حالته كما هو الحال مع التهابات الجهاز التنفسي الأخرى بعد وقت قصير نسبيًا.