جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 03:21 مـ 9 ربيع أول 1444 هـ

الصين تخترع تقنية لتكوين السحب وهطول الأمطار صناعياً

الجفاف
الجفاف

أصبحت موجة الحر التي حطمت الرقم القياسي في الصين سيئة للغاية لدرجة أن أجزاء من نهر يانغتزي جفت تمامًا، ولمكافحة أعلى درجات الحرارة المسجلة في البلاد، يستخدم المسؤولون الآن تقنية تسمى "استمطار السحب" لتشجيع المزيد من هطول الأمطار، بحسب موقع times now.

توليد الجليد

ذكرت شبكة سي إن إن هذا الأسبوع أن موجة الحر هذا العام تؤثر على الأمن المائي والمحاصيل، تقوم هذه التقنية بإطلاق قضبان يوديد الفضة، التي عادة ما تكون بحجم السجائر، عالياً في السماء لتوليد بلورات الجليد، والتي نأمل أن تتحول بعد ذلك إلى مطر.

اقرأ أيضاً: دراسة: إسرائيل وسوريا ولبنان الأكثر سخونة بمنطقة البحر المتوسط

تم إدخال البذر السحابي إلى الصين في عام 1958، وهي تقنية تم جلبها من روسيا المجاورة، اليوم، البذور السحابية في الصين أكثر من أي دولة أخرى، وأفادت شركة كوارتز في عام 2013 أن البلاد قدرت حجم إنتاجها 55 مليار طن من المياه كل عام باستخدام البذر السحابي.

استنزاف المطر

تقول مقالة تمت مراجعتها طبيًا WedMD ونشرت في وقت سابق من هذا العام أنه حتى الآن، لم يجد العلماء أي آثار ضارة على جسم الإنسان من البذر السحابي.

اقرأ أيضاً: اكتشاف عملة مصرية نادرة قبالة السواحل الإسرائيلية تعود للعهد الروماني

على الرغم من عدم وجود نقص في نظريات مؤامرة البذر السحابي، يقول الموقع الطبي إن يوديد الفضة المركزة في مياه الأمطار الناتجة أقل بكثير من الحد المقبول للتعرض.

يشير WebMD أيضًا إلى أنه على الرغم من عدم وجود دليل علمي حاليًا لإثبات أن البذر السحابي يضر بالبيئة والغلاف الجوي، لا يزال الكثيرون متشككين في فعاليتها المحتملة أيضًا.

تسخين

خلاصة القول هى أنه في جميع أنحاء العالم، تقاتل دول متعددة موجات حرارة شديدة، وغالبًا ما تحطم الرقم القياسي .

غالبًا ما تأتي فرق العمل المؤقتة بحلول بشأن تعطل شبكات الطاقة والتوترات الدولية حول إنتاج الطاقة والأنظمة الاقتصادية الناتجة التي تخلقها.

إذا استمر هذا الاتجاه الكئيب، فسيبدو أننا سنرى المزيد من الاهتمام، وربما المزيد من التقنيات المتطورة، بهدف التحكم في الطقس للحفاظ على كوكب الأرض صالحًا للسكن.