جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الأحد 25 سبتمبر 2022 12:51 مـ 29 صفر 1444 هـ

في الملاكمة التايلاندية.. فتاة مصرية تحصل على برونزية ببطولة العالم للشباب في ماليزيا

اللاعبة ميريت أحمد لاشين
اللاعبة ميريت أحمد لاشين

تعد الملاكمة التايلاندية من الألعاب القتالية الأكثر خطورة على مستوى العالم، مقارنة بالبعض الآخر مثل التايكوندو والكاراتيه، لكنها في الوقت ذاته تساعد في تكوين بنية جسدية سليمة وقوية، ويشارك بها عادة الذكور من سن مبكر، ونادرا ما تمارسها الفتيات، ولكن في بطولة العالم للشباب التي أقيمت في ماليزيا خلال الأيام القليلة الماضية، شاركت بها إحدى الفتيات المصريات، وحصلت خلالها على ميدالية برونزية في لعبة الملاكمة التايلاندية أو المواي تاي كما يطلق عليها.

من هي الفتاة الفائزة؟
هي ميريت أحمد لاشين، تبلغ من العمر ستة عشر عاما، من محافظة القاهرة، ولاعبة رياضة المواى تاى أو الملاكمة التايلاندية.

تقول ميريت لـ "الطريق"، إنها من أهم وأصعب الفنون القتالية على مستوى العالم، ويطلق عليها فن الأطراف الثمانية، حيث يستخدم اللاعب القبضتين والكوعين والرجلين والركبتين، ويتميز لاعب المواي تاي
بالقوة والخفة والقدرة على المواجهه والدفاع عن النفس.

موقف الأسرة؟
ذكرت، أن الاسرة كانت تقدم لها الدعم الكافي، وتشجعها كثيرا على ممارسة رياضتها المفضلة، وعلى وجه التحديد الأب.

وأضافت، أنها تمارس اللعبة هي وشقيقها، وحققوا بها بطولات على مستوى الجمهورية أكثر من مرة.

وأكدت أنه لا يوجد خطورة من هذه اللعبة عليهم، شريطة أن يكون هناك تدريب جيد والتزام بقواعد اللعبة.

اقرأ أيضاً: «تماسيح الرمال».. شاب يثير دهشة المصطافين على الشواطئ برسومات رائعة

مكان التدريب
أشارت إلى أنها تمارس التدريبات على اللعبة في اسكوربيون أكاديمي، وهي من الهيئات المعتمدة لرياضة المواي تاي في مصر، مع الكابتن محمود عبد الحميد، الذي كان له فضل كبير في أنها تصل للعالمية.

لماذا هذه اللعبة؟
تؤكد أنها وجدت نفسها في رياضة المواي تاي، فهي تحافظ على اللياقة البدنية والصحة العامة، كما أنها تعزز الثقة بالنفس.

منذ متى تمارسين اللعبة؟
تقول ميريت، إنها بدأت في ممارستها بداية من ٣ سنوات ماضية، واستطاعت العمل على تطوير إمكانياتها بها، من خلال التدريب المنظم والالتزام وتجشيع أسرتها.

حجم المشاركات المحلية والدولية
ذكرت لاعبة المواي تاي، أنها اشتركت في أكثر من بطولة على مستوى الجمهورية، وحققت فيها مراكز وميداليات، إلي أن التحقت بالمنتخب الوطني للمواي تاي وأصبحت عضوة في منتخب مصر لهذه اللعبة.

فوائد اللعبة
تقول، إن ممارسة الرياضة عموما تساعد على تنظيم الوقت، وبالتالي كانت قادرة على تنظيم الوقت وتحديد الأهداف بشكل جيد، فممارسة الرياضة ساعدتها كثيرا على تنظيم الوقت خلال مرحلة المذاكرة، وتؤكد أن اللعبة لم تكن متعارضة معها على الإطلاق.

التحديات
أشارت إلى أنه أحيانا كانت تواجه اعتراضات من بعض الأقارب والأصدقاء، بشأن أن اللعبة غير مناسبة مع الفتيات لكونها لعبة قتالية، لكن الحقيقة أنها ترى أن هذه اللعبة مناسبة جدا، خاصة أنها تساعد في الدفاع عن النفس، كما تعزز الثقة بالنفس واللياقة البدنية.

مكان البطولة
قالت إن البطولة كانت في كوالالمبور بماليزيا، وهذه من أهم البطولات العالمية، وكانت من يوم ٩ أغسطس إلى ٢١ أغسطس، وكانت برفقة المنتخب الوطني، بدعم وإشراف رئيس الاتحاد كابتن محمد إبراهيم، ومدربي المنتخب كابتن وليد زكريا، وكابتن أيمن الحمصاني، جميعهم كانوا داعمين لها وللفريق أثناء البطولة.

الصعوبات
أكدت أنه طالما تحب ما تفعله، يمكنها تخطي كافة الصعوبات، ولكن كان هناك تدريبات مكثفة، استطاعت القيام بها على أكمل وجه بدعم من القائمين على الفريق والأسرة.

البطولة
وصلت ميريت للنهائيات وواجهت لاعبة من روسيا، وحققت المركز الثالث، وبناء عليه حصلت على الميدالية البرونزية.

اقرأ أيضاً: «آلاء».. أول فتاة تدشن «دمج» للتواصل مع أسر ذوي الهمم لدمجهم في المجتمع

عبرت لاعبة المواي تاي عن شعورها بعد انتهاء البطولة، قائلة: "الحمد لله بعد البطولة كنت سعيدة جدا، وفخورة إني بمثل مصر، وقدرت أحقق ميداليه باسم مصر
وأهلي استقبلوني بكل فخر وفرح، وزمايلي في التمرين وأصدقائي، وإن شاء الله المرة اللي جايه أحقق الذهبية لمصر".