جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الإثنين 3 أكتوبر 2022 10:34 صـ 8 ربيع أول 1444 هـ

يحلم بالتنقل بين المحافظات.. شاب يزين شوارع عين شمس برسومات أبطال الزمن الجميل

الرسام أحمد إبراهيم
الرسام أحمد إبراهيم

تحتاج الكثير من الجدران في محافظات مختلفة إلى تجميل، حيث تقبع عليها ألوان عشوائية غير متناسقة، فضلاً عن الكتابات واللافتات الرديئة، جميعها تمنحها شكلاً غير جماليا، يقلل من الصورة العامة التي يفترض أن تكون عليها كل محافظة، لذلك بدأ شاب موهوب بفن الرسم، في حملة لتجميل الجدران، كانت البداية بمنطقتي المرج وعين شمس.

من هو الشاب؟
هو أحمد إبراهيم، يعمل رسام مصرى، يبلغ من العمر 25 عاما، تخرج من لغة عربية، ولد فى طرابلس بليبيا، وعاش بها حتى عمر الـ 13 عاما، بعدها عاد إلى مصر، يتميز بموهبته الكبيرة في فن الرسم، فهو قادر على تجسيد الملامح البشرية بشكل مضيئ لإبراز التفاصيل الدقيقة.

اقرأ أيضاً: في الملاكمة التايلاندية.. فتاة مصرية تحصل على برونزية ببطولة العالم للشباب في ماليزيا

قال أحمد لـ "الطريق"، إن موهبته ظهرت منذ أن كان طفل، لكنه لم يتذكر في أي عام بالتحديد، كانت البداية عندما قام برسم أحد أصدقائه في المدرسة باستخدام "الطباشير" على السبورة، خلال المرحلة الابتدائية في الصف السادس.

كيف تطورت الموهبة؟
أضاف، أنه بدأ يطور موهبته في الرسم خلال مرحلة الثانوية العامة لعام 2016، وبدأ يرسم جرافيتى عام 2019، وكان يعتمد في ذلك على التدريب الذاتى بدون ورش عمل.

ماذا تعني أعماله ؟
وأكد أن أعماله لم تتناول قضايا بعينها، ولا تعتمد على أسلوب ما من أساليب الرسم، لكن هي رسومات هادفة، تبرز شخصيات الزمن الجميل، والهدف منها تجميل كل ما يحتاج للجمال، وهو ما تدرب عليه خلال فترة الجيش، حيث إنها أخرجت منه فن جميل.

وذكر، أنه خلال هذه الفترة كان يستخدم "نوت" لتطبيق الرسم عليها لكل ما يقابله، ورغم أنها كانت "سكيتشات" صغيرة لكنه يعتبرها من أجمل رسوماته.

فهو كان يستقل القطار، وبالتالي كان وسيلة فعالة للعديد من الأفكار والمناظر، التي تستحق التنفيذ.

المشجعون
وأكد أن الجميع كانوا بجواره طوال الوقت، لكن المشجع الأساسى والداعم الأكبر كانت والدته.

موقف الأهل من موهبته
أشار إلى أنه كان هناك اعتراض بسيط من الوالد في البداية، وكان متعلق بحرمة الرسم، لكن الآن هو يقوم بتقديم الدعم له.

اقرأ أيضاً: «آلاء».. أول فتاة تدشن «دمج» للتواصل مع أسر ذوي الهمم لدمجهم في المجتمع

وذكر أنه يستخدم مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة فيسبوك وإنستجرام، للترويج لأعماله الفنية.

الأعمال المفضلة له
وقال إن أهم أعماله المفضلة له هي رسوماته فى طريق أكتوبر، وهما عبارة عن 3 بورتريه، أحدهم للسيدة أم كلثوم، نجيب محفوظ، وإسماعيل ياسين، ويفكر في تجميل جداريات لعظماء مصر من الماضي والحاضر.

التحديات
من أكثر المواقف التي أصابته بالضيق، هو محاولة البعض الاستخفاف بالفن، كما أن هناك من يضع الرسم في قائمة المحرمات.

الخطة المستقبلية
يقول إن خطته المستقبلية هي أن كل الناس تحب الفن من خلاله، كما أنه بحكم عمله فى مجال الجرافيتى بأماكن كثيرة، من بينها قرى ومناطق شعبية، يرى أن هذا الجيل الجديد قادر على تقبل الفن بشكل أكبر.

وقام أحمد باستخدام فنه في تجميل منطقته ومنزله، فضلاً عن شوارع المرج وعين شمس، وبرغم قلة الإمكانيات لكن سيتم التعاون مع فنانين آخرين لرسم حوائط الشوارع بالألوان.

ويحلم بالتنقل بين كل محافظات مصر، لتجميل جدرانها برسومات لشخصيات شهيرة ومؤثرة، حتى يتخذها هذا الجيل قدوة لهم.