الثلاثاء 25 يناير 2022 01:04 صـ 21 جمادى آخر 1443هـ
جريدة الطريق
  • WE

رئيس التحرير محمد عبد الجليل

المنوعات

خمس طرق لتقليل الاعتماد على الأجهزة والحد من التوتر

الهواتف والشاشات وخطورتها
الهواتف والشاشات وخطورتها

فى ظل وباء كورونا، أصبحنا أكثر اعتمادًا على التكنولوجيا، وبينما يعمل الكثيرين من المنزل، فإننا مرتبطين اجتماعيًا بزملائنا فى العمل وأصدقائنا وأقاربنا عن طريق هواتفنا، وقد أدى هذا الاعتماد إلى ما يسميه الخبراء "إجهاد الجهاز".

 

وفى غياب الحركة الجسدية ورفاهية الخروج من المنزل كثيرًا، تسبب ضغط الجهاز فى إحداث تأثير ضار على صحتنا العقلية ورفاهيتنا الجسدية.

 

مكافحة إجهاد الجهاز

 

وبحسب صحيفة "indianexpress": تشارك ناميتا بيباريا المتخصصة فى اليوجا والأيورفيدا، خمس طرق فعالة يمكنك من خلالها تقليل عبء إجهاد الجهاز، والعيش بنمط حياة أكثر صحة.

 

لا تبدأ يومك مع الجوال

قد يبدو الاتصال بالهاتف بمجرد استيقاظك أمرًا غير ضار، لكنه على الأرجح علامة على الإدمان، وغالبًا ما يتحكم الأشخاص قليلا فى أجهزتهم، فسيقومون إما بالتحقق منها بمجرد استيقاظهم أو فى غضون 15 دقيقة من الاستيقاظ.

 

إنها ممارسة غير صحية لأنها تستنزف الدماغ، وتزيد من مستويات التوتر، وتقلل من الإنتاجية، لذا، تأكد من عدم بدء يومك بالهاتف، يجب أن تتركه لوقت لاحق مثل بعد التمرين أو بعد الإفطار.

 

لا تنهي يومك مع الموبايل

إنهاء اليوم بالهاتف يتعارض مع جودة النوم ويحافظ أيضًا على مستويات التوتر عالية، حيث يتداخل مع إيقاع الساعة البيولوجية وله تأثيرات فسيولوجية سلبية على المدى الطويل، لذلك، كحد أدنى، استخدم مرشح الضوء الأزرق ولكن بالتأكيد احتفظ بالأجهزة جانباً قبل 45 دقيقة على الأقل من وقت النوم.

اقرأ أيضًا: علميًا.. إليك 6 فوائد صحية لتناول الثوم

 

امنح عينيك استراحة

تستحق أعيننا استراحة جيدة من التحديق فى شاشات متعددة طوال اليوم، ومن أفضل الطرق للقيام بذلك هو الذهاب إلى النافذة أو الشرفة والنظر بعيدًا عن بُعد، ويمكنك أيضًا النظر إلى شيء أخضر مهدئ للعيون.

 

وإذا لم يكن أي من ذلك ممكنًا، فعليك التدرب على تقنية راحة اليد، افرك راحتي يديك حتى تجد بعض الحرارة ثم غطِّ عينيك واتركهما يستريحان فى الدفء والظلام.

 

ابق لمدة 5 أنفاس ثم أزل يديك بينما تفتح عينيك ببعض الومضات اللطيفة.

 

أعط نفسك فترات راحة خلال اليوم

يؤدي الاستخدام المستمر للأجهزة الذكية أو رنين الهواتف أو حتى إخطارات البريد الإلكتروني أو الرسائل إلى إحداث ضغوط، ويمكنهم زيادة مستويات الكورتيزول لدينا وهذا هو السبب فى أن أخذ فترات راحة قصيرة من اليقظة أثناء النهار أمر ضروري.

 

وأن تكون متيقظًا يعني أن تكون فى اللحظة الحالية، والطريقة الجيدة للقيام بذلك هي التركيز على التنفس، لذلك، ثلاث مرات في اليوم ، لمدة ثلاث دقائق ، خذ وقتًا للتنفس العميق.

 

ويساعد التنفس العميق للبطن على تنشيط استجابة الاسترخاء لنظامنا العصبي وهو طريقة ممتازة لإعادة الشحن.

 

البحث عن الأنشطة خارج الشاشة

نلجأ أحيانًا إلى الشاشات عندما لا تكون هناك طريقة أخرى لملء وقتنا، وحتى مع وجود فجوات صغيرة في اليوم الذي يمكننا فيه الاسترخاء، ينتهي بنا الأمر باستخدام الأدوات.

 

ومن الأنشطة التي يمكن الوصول إليها خارج الشاشة والتي يمكن للجميع ممارستها هي محاولة عدم التركيز فى الشاشات كثيرًا، سواء كنت تجري مكالمة زووم أو تأخذ استراحة من عرض تقديمي، فإن ذلك طريقة جيدة للبقاء حادًا، ويحسن الذاكرة والتركيز ويعلمك البقاء فى الحاضر.

منوعات منوعات الطريق وباء كورونا زيادة الاعتماد على الاجهزة الشاشات الهواتف الصحة العقلية طرق لتقليل استخدام الهواتف والشاشات
بنوووك