جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 7 أكتوبر 2022 10:12 مـ 12 ربيع أول 1444 هـ

من الحرب للرسم.. مجد المدهون يتألق بأعمال فنية تعبر عن قمع الاحتلال

الرسام الفلسطيني مجد المدهون
الرسام الفلسطيني مجد المدهون

ألقى الكثيرين الضوء على القضية الفلسطينية كل منهم بطريقته، استخدام الكتاب أقلامهم، والفنانين أعمالهم الدرامية، كما عبر الرسامين بريشتهم، بغرض وضع معاناة الشعب الفلسطيني أمام أعين العالم، رغبة من الجميع في إيجاد حل.

تأثرنا جميعا بأعمال كل هؤلاء، ولكن إذا أتت حقيقة الأحداث على أيدي أصحابها، فهذا شيء مختلف، قد يستطيعون تصوير الأمور بشكل أعمق وأصدق، معاناة الأطفال من الاحتلال، قمع الكبار، الحياة الجامدة البائسة، كل هذه التفاصيل وغيرها تظهر في أعمال ورسومات الفنان الفلسطيني الصغير مجد المدهون.

من هو مجد المدهون؟

هو شاب فلسطيني يبلغ من العمر 18 عام، يعيش في مخيم الشاطئ بمدينة غزة، يستخدم موهبته في الرسم للتعبير عن معاناة الشعب الفلسطيني مع الاحتلال الإسرائيلي.

ويقول لـ "الطريق"، إن والدته هي من اكتشفت موهبته عندما كان عمره 5 سنوات، من خلال رسمة كانت في صورة على الجريدة لأم فلسطينية متمسكة بشجرة الزيتون، قام بتنفيذها كما هي، وكانت تحتوي على تفاصيل كثيرة، لدرجة تجعلها من الصعب على أي طفل تنفيذها، منذ ذلك الوقت بدأت بشراء مستلزمات الرسم له، كما أنه بدأ في تطوير الموهبة، بعد اهتمام والدته بالأمر.

اقرأ أيضاً: «الحفلجية».. شباب يعرضون خدمات الإنقاذ السريع للسيارات باستخدام لوجو

تطوير الموهبة

يؤكد مجد، أنه لم يشارك في دورات تعلم، بل كان يمارس هواية الرسم من المنزل، فضلاً عن متابعته المستمرة لمنصة الفيديوهات المصورة "يوتيوب"، والتي كانت تعرض الكثير عن الرسم.

القضية الفلسطينية

أضاف مجد، أنه يحاول توظيف موهبة الرسم لديه لخدمة القضية، حتى تصل أعماله إلى العالم بأكمله، ويعرف ما يتعرض له الشعب الفلسطيني، نتيجة القمع، وحتى الآن أستطيع الاستمرار في الممارسة، لأن الحرب متوقفة.

الانتشار

أشار الشاب الفلسطيني، إلى أنه يقوم بنشر أعماله باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي، وحساباته الشخصية على موقعي فيسبوك وإنستجرام.

المشجعون

يؤكد، أن الأهل هم من يشجعونه على مواصلة الرسم والتعبير عن معاناة الشعب الفلسطيني، خاصة والدته وجده، فهم يشعرون بالسعادة كلما وجدوه يمارس، ويعرض للعالم ما يحدث في فلسطين.

اقرأ أيضاً: دراسة: إسرائيل وسوريا ولبنان الأكثر سخونة بمنطقة البحر المتوسط

التحديات

يذكر مجد الدهون، أن التحديات التي تواجهه متمثلة في قطع الكهرباء عن غزة، في هذه الأوقات لا يمكن أن يمارس هوايته المفضلة، لأنها تظل أوقات ممتدة بهذا الشكل.

وأضاف، أنه لا يوجد أدوات مناسبة لممارسة الرسم في غزة، كما لا يمكن إدخالها إلى غزة بسبب الحصار الخارجي القائم من قبل قوات الاحتلال.

الخطة المستقبلية

يحلم مجد، في إنشاء معارض لأعماله في بلاد عدة، لكي ينقل معاناة الشعب الفلسطيني للكثير من الشعوب الأخرى، كما أنه يحلم أن يحمل اسم فلسطين عالياً بأعماله المميزة.