الأحد 5 ديسمبر 2021 10:55 صـ 1 جمادى أول 1443هـ
جريدة الطريق
  • WE

رئيس التحرير محمد عبد الجليل

المنوعات

4 خرافات شائعة عن نظافة الجسم

الاستحمام
الاستحمام

في اعتراف مثير للجدل وصادم أيضًا للكثيرين من متابعي الممثلان أشتون كوتشر وزوجته ميلا كونيس، بعد أن أثارَ ضجة واسعة عن كونهما لا يعتبران الاستحمام جزءًا من جدول الأسرة اليومي، وأنهما يستحمان فقط عند الضرورة القصوي، وجاء ذلك خلال ظهورهما فى لقاء تلفزيوني مؤخرًا.

وقال كوتشر: "هذا هو الشيء.. إذا كان بإمكانك رؤية الأوساخ عليها، فقم بتنظيفها، وإلا، فليس هناك فائدة".

ووافق شيبرد، وهو أيضًا ممثل، على وجهة نظر الزوجين، وقال فى البودكاست الإذاعي: "لا يجب التخلص من كل الزيوت الطبيعية الموجودة على بشرتك باستخدام قطعة صابون كل يوم.. إنه جنون"، بينما قالت زوجته الممثلة أيضًا كريستين بيل، "إن وقت الاستحمام ليس أولوية بالنسبة لأطفالهم كذلك".

من جانبها، تقول درين مارينيس، دكتوراه فى الطب، أستاذ مساعد في طب الطوارئ بكلية سيدني كيميل الطبية بجامعة توماس جيفرسون في فيلادلفيا، إن الأزواج المشهورين ليسوا مخطئين عندما يتعلق الأمر بهذه العادة الصحية، حيث الاستحمام اليومي يمكن أن يجفف بشرتك، والصابون المضاد للبكتيريا يمكن أن يقتل فلورا الجلد الطبيعي".

في بعض الحالات، قد يكون تخطي الاستحمام فكرة سيئة، حسبما قال ريتشارد أنتايا، مدير طب الأمراض الجلدية للأطفال فى جامعة ييل ميديسن فى نيو هافن، كونيتيكت، إن الاستحمام اليومي يمكن أن يكون مفيدًا لأولئك الذين يعانون من اضطرابات جلدية معينة، مثل التهاب الجلد التأتبي، وهو الشكل الأكثر شيوعًا من الأكزيما.

ووجدت مراجعة نشرت فى نوفمبر 2020 فى مجلة Dermatology Research and Practice، أن الاستحمام اليومي لم يكن ضارًا للأشخاص المصابين بالأكزيما، على الرغم من أن التردد المثالي للاستحمام لهذه المجموعة غير معروف.

في الأشخاص غير المصابين بالأكزيما، تشير مارينيس إلى أن "عدم الاستحمام بشكل كافٍ يمكن أن يؤدي إلى رائحة الجسم الكريهة والالتهابات الفطرية والبكتيرية"، ومع ذلك، ليس من الضروري الاستحمام كل يوم إلا إذا كنت متسخًا أو متسخًا بشكل خاص"، وعادة ما يكون الاستحمام عدة مرات فى الأسبوع كافياً لضمان النظافة المناسبة.

اقرأ أيضًا: منها مشاكل العلاقة الحميمية.. الأخطاء الشائعة في الزواج الحديث

وبحسب موقع "everydayhealth"، شارك الأطباء أنتايا ومارينيس المفاهيم الخاطئة الشائعة المماثلة لوضع الأمور فى نصابها الصحيح:

الخرافة الأولي: أنت بحاجة إلى استخدام أعواد القطن لتنظيف أذنيك

تم اختراع عود القطن فى عام 1923، عندما لاحظ مؤسس الشركة، Leo Gerstenzang، زوجته وهي تضيف قطعًا من القطن إلى أعواد الأسنان لتنظيف أذن طفلها، لكن الشركة لم تعد تؤيدها رسميًا لأغراض صحية، حيث يؤكد دوجلاس إم هيلدرو، طبيب الأذن، والمدير الطبي لبرنامج السمع والتوازن فى Yale Medicine، أن فكرة استخدام أعواد القطن لتنظيف أذنيك خاطئة وربما غير آمنة.

وتابع: "تم تصميم قناة الأذن لتكون هيكلًا ذاتي التنظيف، بينما تصنع الأذن الشمع باستمرار وتتخلص من خلايا الجلد الميتة، فهي مصممة أيضًا بنمط هجرة طبيعي يدفع أي تراكم زائد خارج قناة الأذن".

وبالإضافة إلى ذلك، يحتوي شمع الأذن على خصائص مضادة للميكروبات تقضي على البكتيريا قبل أن تتسبب فى حدوث عدوى ويعمل كمرطب لقناة الأذن، كما يقول الدكتور هيلدرو.

الخرافة الثانية 2: الغسل ينظف الأماكن الحساسة

مثل أذنيك، تنظف الأماكن الحساسة نفسها، وأن هذا التنظيف غير الضروري يمكن أن يجعلك أكثر عرضة للأمراض المنقولة جنسيًا، علاوة على ذلك، يمكن أن يتسبب الغسل أثناء الحمل فى حدوث الولادة المبكرة، كما تقول الدكتورة مارينيس.

الخرافة الثالثة: اغسل يديك دائمًا بالماء الساخن

هذا صحيح: الماء المغلي يقتل البكتيريا الضارة بشكل فعال، كما تشير منظمة الصحة العالمية، لكن لا يوجد دليل علمي على أن غسل اليدين بالماء الساخن الحار ضروري لتنظيفهما، كما تقول مارينيس، وتؤكد أن الماء الدافئ له نفس فعالية الماء الساخن.

الخرافة الرابعة: قاعدة الـ 5 ثوان تعني أن الطعام آمن للأكل

يعود تاريخ قاعدة الخمس ثوانٍ إلى القرن الثالث عشر الميلادي، عندما ورد أن جنكيز خان طبق "قاعدة خان" فى مآدبه، مشيرًا إلى أنه "إذا سقط الطعام على الأرض، فيمكنه البقاء سليمًا لخمس ثوان"، وفقًا لمجلة Science.

ولكن على مر السنين، تحولت إلى "قاعدة الخمس ثوانٍ"، والتي ربما سمعت عنها عندما كنت طفلاً، لكن إسقاط الطعام على الأرض لمدة ثانية واحدة ثم تناوله قد يكون ضارًا، كما يقول توماس موراي، دكتوراه فى الطب، أخصائي أمراض معدية للأطفال وأستاذ مشارك في طب الأطفال في جامعة ييل.

ويشرح قائلاً: "يمكن للبكتيريا أن تلتصق بالطعام بمجرد أن تلامس الأرض، وكلما طالت مدة بقائها هناك، فمن المعقول أن المزيد من البكتيريا قد تلتصق، لكن لا أعتقد أنه يمكن للمرء أن يفترض أنه إذا تم التقاط الطعام فى غضون خمس ثوانٍ، فإنه غير ملوث".

منوعات منوعات الطريق الاستحمام أشتون كوتشر ميلا كونيس ضرورة الاستحمام
بنوووك