الطريق
الأحد 14 يوليو 2024 08:31 صـ 8 محرّم 1446 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

«تسمحيلي بالرقصة دي».. أشهر أفيهات استيفان روستي في يوم رحيله

استيفان روستي
استيفان روستي

وقف الرجل الوقور استيفان روستي، التي تجاوز الخمسين عاما إلي جوار المرأة الناضجة التي تجسدها فردوس محمد، وراح يتصرف بما لا يناسب عمره، وهو ي قول لها: "تسمحي لي بالرقصة دي"، أنه يسخر منها، فهو يعرف أنه لا طبقتها الاجتماعية، ولا سنها، ولا تكوينها الجسماني قد يدفعونها أن توافق علي طلبه، وليس من المهم أن تسجيب له المرأة أو ترفض، لكن المهم الطريق التي طرح بها السؤال، أنه مشهد نادر في السينما المصرية والعالمية، وينتهي الحوار بطرفة ورد غير متوقع حين تقول المرأة: "ماترقص يا أخويا حد حايشك".

المشهد السابق حدث في فيلم "سيدة القصر" عام 1958، إخراج كمال الشيخ، وجسد فيه استيفان روستي أحد المتأمرين علي صاحب القصر، يدبر له المكائد، وعلي الرغم من شخصيته الشريرة إلا أن استيفان روستي قادر علي انتزاع الضحك من المشاهدين في كل مرة يرون فيها هذا الفيلم.

استيفان روسي رحل يوم 12 مايو في عام 1964، فهو الممثل والمخرج وكاتب السيناريو، وينحدر من أصول نمساوية جاءت والدته إلي مصر ويستقر بها، ويتزوج من امرأة أوربية وتظل معه حتي أخر حياته، ويتقن العديد من اللغات.

أعتاد روستي في أطلاق الأفيهات، ولا يمكن أن ننسي أبدا ما قاله في فيلم "المليونير" إخراج حلمي رفلة 1950 وهو يلعب الكوتشينة مع إسماعيل يس، ومعه زميلان أخران ويتحدث عن نفسه أنه اسمه "زكي بشكها، لم يكن هذا الاسم مألوف لدي الناس في ذلك الوقت، كما أن طريقته في نطق الاسم وجملته الشهيرة التقصت بالذاكرة وصارت من الأفيهات التي لا يمكن أن ينساها المشاهدين.

وفي نفس العام خرج علينا فيلم أخر بعنوان "شاطيء الغرام" إخراج بركات، رأينا استيفان روسي في صورة الرجل الناضج الذي يتمني إلا تحقق ليلي أي قبول في الغناء، وعلي طريقة استيفان روستي المعتادة يقف ويردد "في صحة المفاجأت" علي الرغم من أن العبارة عادية جدا ولا تصلح لأن تكون أفيه قالها هو بشكل مختلف لتظل عالقة في أذهان المشاهدين علي مر التاريخ.

ومع مرور الوقت يظل استيفان روستي واحد من أبرع من ظهروا علي الشاشة فلا يمكن أن ننسي دوره في فيلم "حب ودموع" إخراج كمال الشيخ 1956، وهو يتقمص شخصية النادل الذي يراقب فتاة بريئة في البار وتدخل عالم الليل مضطره، وهي تمسك بكأس الخمر ويقول لها "الكونياك مشروب البنت المهذبة".

وفي عام 1958 مع المخرج حسن الصيفي ومن خلال فيلم "حبيبي الأسمر" يجسد استيفان روستي مجرم في عصابة تهريب الماس، ويطلب منه رئيس العصابة مهمة التخلص من الشاب الذي اندس وسطهم بهدف الانتقام من سمره حبيبته السابقة، ولكن يطلق زميله في العصابة رصاصة تصيبه هو ويسقط استيفان علي الأرض ويقول بعبقريته المعهودة "نشنت يا فالح".

تنوعت أعمال استيفان روستي علي مدي تاريخه الفني وظل يطلق الأفيهات مرة مع نعيمة عاكف في فيلم تمر حنة ومرة أخري مع إسماعيل يس في فيلم حسن وماريكا، ويبقي كما هو كعادته يبدع في كل دور يسند إليه.

تاريخ استيفان روستي الفني يحتوي علي 128 عمل فني كان أخرهم أخر شقاوة ويقوم بدور الخواجة كوهين.

ميلاده كان 16 نوفمبر عام 1891 ورحل في 12 مايو 1964، تاركا وراءه عشرات الأدوار التي تقمصها ليكون أحد البنائين العظماء لفن السينما في مصر.