جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الإثنين 15 أغسطس 2022 02:00 صـ 18 محرّم 1444 هـ

بعد فوز إبراهيم رئيسي.. ملفات ساخنة تنتظر رئيس إيران الجديد أبرزها ”النووي”

إبراهيم رئيسي
إبراهيم رئيسي

وقع الاختيار على إبراهيم رئيسي، رئيس السلطة القضائية في إيران، المنتمي لحزب المحافظين المتشدد، عقب انسحاب اثنين من المرشحين المنافسين له من التيار الإصلاحي، قبل فتح صناديق الاقتراع بيومين فقط.

 

وفي أعقاب فوز إبراهيم رئيسي الانتخابات الرئاسية في إيران، تزايد الحديث عن مصير إيران وأبرز الملفات التي سيتم العمل عليها.

 

وتعليقًا على ذلك، يقول محمد خالد، أستاذ العلوم السياسية، إن فوز إبراهيم رئيسي برئاسة إيران، جاء نتيجة لما يتمتع به "رئيسي" بعلاقات قوية بالحرس الثوري الإيراني، الذي سانده في الحملة الانتخابية له، ودعمه في مكافحة الفساد، كما يواصل الحرس الثوري في الثناء على المؤسسة القضائية، والتي وصفها بأنها واحدة من أهم المؤسسات في البلاد والحرس الثوري ملتزم بالعمل معها لمحارية الفساد وحماية أمن إيران.

 

وأضاف "خالد" لـ"الطريق" أن فوز "رئيسي" سيعمل على تعزيز قبضة التيار المحافظ على كل أركان الحكم في إيران بما في ذلك من مؤسسات الدولة والمؤسسة الدينية، وهو ما سيقضي على كل مجالات الاجتهاد ووجهات النظر المتباينة حول القضايا والمسائل الأساسية التي تواجهها إيران، ولعل منها: "الملف النووي الإيراني".

اقرأ أيضًا: السفاح ورجل المرشد.. من هو رئيس إيران الجديد إبراهيم رئيسي؟

وأوضح أن فوز إبراهيم رئيسي سيدعم سيطرة المرشد الأعلى في لعب دور أكبر في العمل الحكومي، مضيفًا أن الفترة المقبلة ستشهد عدد من الملفات العاجلة، التي يجب العمل عليها، ومنها: "التوصل إلى اتفاق سريع مع الولايات المتحدة للعودة إلى الاتفاق النووي الإيراني الذي انسحب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب منها، تمهيدًا لرفع العقوبات الأمريكية على إيران، لتحسين فرص تنشيط الإقتصاد الإيراني، الذي يشهد أزمة كبيرة نتيجة لتراجع أسعار النفط عالميا والعقوبات الأمريكية، بالإضافة إلى التداعيات السلبية الكبيرة لجائحة كورونا.

 

وتابع أنه من المتوقع أن يشهد النظام الجديد في إيران بعض المبادرات الرمزية على المستوى الإقليمي لتخفيف حدة التوتر والمنافسة في المنطقة، من أجل خلق أجواء أفضل مع بداية حكم إبراهيم رئيسي.