الإثنين 6 ديسمبر 2021 12:29 صـ 1 جمادى أول 1443هـ
جريدة الطريق
  • WE

رئيس التحرير محمد عبد الجليل

المنوعات

«يحول الخردة لتحفة فنية».. أمير عبد العظيم: أتمنى خدمة بلدي وتعليم الفن للأطفال والشباب «صور»

عمل فني بعد تحويل الخردة على شكل مدفع
عمل فني بعد تحويل الخردة على شكل مدفع

أمير أحمد فايق عبد العظيم شاب ثلاثيني، برع فى مجال لا يمارسه إلا القليل من الناس، إعادة تدوير الخردة وصناعة أشكال فنية بطريقة رائعة ومميزة ذات جودة عالية وبتفاصيل دقيقة، الأمر الذي لفت الأنظار إليه وإلى فنه.

 

 

 

 

 

بداية الحكاية

بدأت قصة فايق، الذي يقطن محافظة المنوفية، وتحديدًا من مركز قويسنا، ويعمل محاسب  فى شركة أعلاف، منذ الصغر، حيث لطالما رادوته الرغبة فى الالتحاق بكلية الفنون الجميلة، ولكن كان للقدر رأي اَخر، حيث التحق بكلية التجارة، دون أن يمنعه ذلك من استكمال ما يحب فعله وممارسة هوايته، وبالفعل التحق بعدة دورات وكورسات فى "فن الزجاج المعشق" وتمكن من دراسته.

 

 

 

 

 

أمير عبد العظيم للطريق: رغم كل هذه المشكلات التى واجهتني لا زلت أحاول

 

 

وقال أمير، فى حواره مع موقع "الطريق"، "فن الزجاج المعشق هو فن جميل قريب من فن الخردة، حيث استخدم الزجاج المقطوع وأُعيد استخدامه مرة اخرى، لكن من العيوب عدم امتلاكي ورشة لتقطيع الزجاج، بالإضافة إلى أن خاماته بعيدة عنى وموجودة فقط فى وسط البلد، وأنا أُقيم فى المنوفية، وبالتالي كان صعب أن أكمل فيه، حتى اكتشفت فن الخردة.

 

 

 

 

عرفت فن الخردة بالصدفة

وأضاف الشاب المتزوج ولديه ثلاثة من البنات قائلًا: "فن إعادة التدوير كنت أسمع عنه من زمان، بس مكنتش بسمع أو أعرف عن فن الخردة حاجة، غير لما بدأت من حوالى سنة بالصدفة، لما عملت عجلة وجمعتها فى بعض كقطع المكعبات وكانت من أنابيب الأقلام المعدن، وبعدها أنا متوقعتش إنها تكون حلوة غير لما عجبت زمايلى جدًا، وحسو إنها جاهزة أو أنا مشتريها، ومن هنا بدأت أكمل وعملت بعدها أى مجسم ييجى على بالى، وطبعًا لإنى بحب الأنتيكات بدأت أعمل المجسمات كقطع ديكور.

 

 

 

وتابع: "لما عملت مجموعة كنت بعرض الصور بتاعتى على موقع التواصل الاجتماعي "إنستجرام" فقط، وكنت بصورها صور أى كلام، لحد ما فى واحد صاحبى خريج فنون جميلة وشغال فى أميريكا شاف بعض الشغل، ونصحنى بعديها إنى أعمل صفحة على الفيس بوك، وأحاول أصور صور حلوة غير اللى كنت بصورها وفعلًا بدأت وعملت صفحة بعد سنة من شغلى.

 

 

 

 

 

اقرأ أيضًا: ”من حلوى المولد رسمت المسجد النبوي”.. إسراء حسنين تستخدم الأكل لإبراز موهبتها في الرسم

 

 

واستكمل فايق، "وبالفعل بدأت أنشر على صفحات الفنون اللى موجودة على الفيس بوك، ورغم إن معظم الصفحات مكنتش بتوافق دون أن أعلم السبب، كان بييجى فى بالى إن شغلى مش حلو أو أوقات كتير كنت بقول لنفسي: هما ممكن ميكنوش مصدقين إن دة شغل هاند ميد أو إن أنا اللى عملته"، ولحد ماعرفت صفحة اسمها "إنت استثنائى" ودى أى حد ممكن ينشر فيها عادى بعد موافقة الإدمن لو موضوعك حلو، وبالفعل نشرت الصور وفى نفس اليوم تواصلت معى بعض القنوات لعمل تقرير عني فى البيت.

 

 

 

واستطرد أمير قائلًا، "طبعًا وافقت بسرعة ومكنتش متخيل، وبعدها نشرت موهبتى فى صفحة فنون بتعرض الموهوبين ودى كانت بالنسبة لي مفاجأة، لإني متخيلتش كمية الإعجاب اللي الناس كانت بتعملها على صوري وإنها تكون بالشكل ده، ووصلت 35 ألف لايك، ده غير أعداد التعليقات اللي شجعتني، وناس كتير كانوا بيقولولى بتبيع، ولكن أنا طبعًا كان الموضوع بالنسبة لي هواية ومكنش فى دماغى البيع، لكن بعد كده بدأت أفكر إنى أبيع عشان حتى أحس إنى عملت حاجة.

 

 

 

 

 

 

الإحباط مقابل النجاح

وأشار أمير فى حديثه، إلى أنه فى البداية واجه كم كبير من الأشخاص المحبطين والذين قال له: "هتستفاد إيه من الحاجات دى، وهل يعنى فى حد ممكن يشترى الحجات دى؟، وكنت برد عليهم إن دى هواية زى أى هواية وأنا بحب أعمل كدة ومش منتظر أى حاجة منها".

 

 

أمير فايق: هدفي أعلم الأطفال والشباب "فن إعادة تدوير الخردة" وأخدم بلدي

 

 

وأكد الشاب أمير فايق، "أنه يتمني أن تتوافر له الفرصة لتعليم الأطفال والشباب الفن دة، ونفسى اشتغل على موضوعات كبيرة تخدم البلد بس الموضوع، دة يحصل ازاى معرفش لسه، ونفسى كمان أعمل ديكورات لمحلات أكون باستخدم فيها فن إعادة التدوير، واشترك فى معارض كبيرة للحرف اليدوية ودا عايز شغل كتير ويكون عندى كمية، ودة اللى بحاول أعمله دلوقتى".

 

 

الأدوات المستخدمة

بالنسبة للأدوات المستخدمة أنا أى حاجة بايظة أو لم تعد صالحة للاستخدام سواء معدن أو حديد أو بلاستيك بستخدمها مفيش حاجة معينه وبستخدم لزق أمير ولزق "الايبوكسى" أيضًا.

 

 

واختتم الشاب أمير فايق حديثه قائلًا، أكتر حاجات كنت بحب أعملها هى مجسمات من الدرجات النارية وأحسن حاجة بحبها فى شغلى "البندقية" لإنها اخدت منى وقت كتير".

 

1e9178781e6fe7d4648ee38e6ca451f6.jpeg21929cfd105be21ba4e9f4e2128b6edb.jpeg242aed1005b5550d77cb3a720359939f.jpeg2712738a0de44e1d1d54c2cb6df49f98.jpeg37d9845083ef5dc089bef06d87b32ade.jpeg6565eaa1df2706ed54d7bd9a05b6602e.jpeg686fc80974daf0cb1ec9437bc9a337d4.jpeg6a20c9259eacbca9a7d55156551737a5.jpeg72795747189922d657ebf3084bee73d4.jpeg8d300e74b0bc9e808db5e3435ae2bd22.jpegb07c6f53f8043226ea0d730fa8bba633.jpegba4aa10f2cbfdcb1f48e90c5666819e1.jpegd7fed69362a39f18caa23aa7e0e9ec92.jpegdfc939a51e6fbdd246c1fd6b9857e72c.jpege2141b0ae3e0dabd760cd49bc66afeb1.jpeg
منوعات منوعات الطريق تحويل الخردة إلى أنتيكات أمير فايق أعمال فنية نماذج شبابية ناجحة المنوفية أمير أحمد فائق
بنوووك