جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الأحد 25 سبتمبر 2022 11:49 مـ 29 صفر 1444 هـ

«السموم في الهوا».. سر عدم ظهور معالم الحريق على ضحايا كنيسة أبو سيفين

كنيسة أبو سيفين
كنيسة أبو سيفين

لم ينتهي الحديث عن حريق كنيسة أبو سيفين بإمبابة، بل مع مرور الوقت تظهر لنا علامات استفهام جديدة حول هذا الحادث، ومن بينهم أنه بالرغم من اندلاع الحريق نتيجة ماس كهربائي، أن الوفيات لم يظهر عليها أي نوع من أنواع الحريق، ولم نرى جثة توفيت بسبب احتراقها، الأمر الذي اثار جدلًا على نطاق واسع.

احتراق مواد كنيسة أبو سيفين

ولحسم هذا الجدل القائم، يقول الدكتور فتحي قناوي، أستاذ كشف الجريمة بمركز البحوث الجنائية، إن احتراق المواد الموجودة في الكنيسة سواء كانت أخشاب وجلود والبلاستيك والدهانات والأسلاك، ينتج عنها سموم تودي بحياة الإنسان.

الاختناق أشد من الاحتراق

وأكد قناوي خلال حديثه لـ"الطريق"، أن كمية الدخان الذي ملأ جميع أرجاء كنيسة أبو سيفين تشكل خطرًا كبيرًا، معللًا ذلك أن الإنسان عندما يفقد نسبة الأكسجين الذي يستنشقه يحدث له اختناق.

تدمير الجهاز التنفسي

وتابع أستاذ علم الاجتماع بمركز البحوث الجنائية، أن هناك مواد أخرى تدخل على الجهاز التنفسي وتتحد مع الأكسجين داخل الجسم، تمد الجهاز التنفسي بمواد سامة، مثل أول أكسيد الكربون.

الاختناق من المواد السامة

وأضاف الدكتور فتحي قناوي أنه في حالة الحريق ليس ضروريًا أن تكون الوفاة بسبب الحريق، ولكنها تكون أكثر بسبب الاختناق الشديد من المواد السامة التي تملأ الجو وتقلل نسبة الاكسجين في الجهاز التنفسي، موضحًا أن السبب الأساسي للاختناق هو وصول السموم إلى الرئة وجفاف السوائل الموجودة في الجسم.

حريق كنيسة أبو سيفين

والجدير بالذكر أن الحريق قد نشب نتيجة ماس كهربائي، نتج عنه انفجار هائل شمل جميع أنحاء الكنيسة، وأسفر عن ذلك مصرع 41 شخصًا، وإصابة 16، هؤلاء الذين تم نقلهم على الفور لمستشفى إمبابة العام لمحاولة إسعافهم وإنقاذ حياتهم، وذلك وفق ما أدلت به الجهات الرسمية.

إسعافات مصابي حريق كنيسة أبو سيفين

وكان الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، قد وجه بسرعة تقديم كل الخدمات الإسعافية والطبية، لمصابي حادث حريق كنيسة أبوسيفين في إمبابة.

اقرأ أيضًا.. «الأسلاك ساحت قضاء وقدر».. كواليس جديدة في حريق كنيسة أبو سيفين بالجيزة